:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات دورات فبراير 2018 || الجودة والانتاج (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          أسئلة الوجود في رواية " أديب في الجنة " رائد الحوا (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورات يناير 2018 || الزكاه والمصارف الإسلامية (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          شبق (الكاتـب : مجدى الهوارى - )           »          عاجل الى الادارة (الكاتـب : الشهاب - )           »          القوميون العرب وظاهرة الاحياء الأموات... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          دورة معالجة مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي وإختبا (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة محطات الجهد العالي ( التشغيل, الصيانة , الترك (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة السلامة المرورية في مناطق أعمال تنفيـذ وصيــا (الكاتـب : نيرمين جلف - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 12-12-2017, 07:26 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي المأساة السورية وسيناريو الحرب...

المأساة السورية وسيناريو الحرب...

هذه ليست المرة الأولى التي تبدأ فيها روسيا بسحب قواتها وتتراجع، بل الثالثة والأخطر في توقيتها، التردد السوري في الذهاب الى مفاوضات جنيف اعطى رسالة خاطئة للحليف الروسي وأظهره وكأنه لا يملك تأثيرا سياسيا على الساحة السورية ولا يستطيع السير في الحل السياسي...

يبدو ان الخيار الإيراني في سوريا هو الأقوى، هذا يعني اننا نتجه الى صدام على الأرض مع إسرائيل، وهو الامر الذي لن توافق عليه روسيا، والذي تعتقد إيران ان توقيته اليوم مناسب، معركتين صادمتين تتجه لهما الساحة السورية المنهارة، في ادلب وصولا الى حلب وعفرين وفي درعا والقنيطرة...

من قاعدة حميميم في سوريا الى القاهرة ثم انقرة، في يوم واحد، جولة حاسمة للرئيس الروسي، قبل ان يتفرغ لانتخابات رئاسية يبدو أنها ستكون استثنائية، وحده الملف السوري يشكل قلقا للرئيس الروسي، او بتعبير أدق المشروع الإيراني في سوريا لا توافق عليه روسيا التي بدأت بالانسحاب...

الأخطر هو ما اتفق عليه الرئيس الروسي مع أردوغان حول مستقبل ادلب وغرب حلب وعفرين، فالأطماع التركية هناك قديمة وحلب لا تزال هدفا تركيا استراتيجيا، وعودة الميليشيات التركمانية اليها ليست مستحيلة والاتصال الجغرافي بين المناطق التركمانية السورية سيكون عبر عفرين او حلب...

الكيان التركماني الممتد من الضفة الغربية لنهر الفرات والذي تريده بقوة تركيا، يمتد الى حلب وعفرين ومحافظة ادلب وشرق محافظة حماة وصولا الى جنوب شرق محافظة حمص، وهذا الكيان لا يتصادم مع المشروع الإيراني في الحقيقة بل مع الكيان الكردي في جيب عفرين المهدد بالاجتياح...

النظام في سوريا المفيدة بتأثير المشروع الإيراني يميل الى التعاون مع الاتراك بالرغم من خطورة الاتفاق معهم، الإيرانيون يريدون الجنوب السوري وصولا الى التماس المباشر مع إسرائيل وهم جادون في هذه الخطوة التي ستقود الى صدام سوري_إسرائيلي يبدو ان الجميع يريده بل يحتاجه...!

التنسيق الكردي_الامريكي يكتمل بالتنسيق مع الروس في الضفة الشرقية لنهر الفرات وباتجاه العراق، ولكن هذا لا يعني بالضرورة ضمانة كافية لبقاء الاكراد في جيب عفرين الفاصل اليوم بين المنطقتين التركمانيتين، الجزء التركي_الداعشي من التنظيم المنهار التحق بمناطق التركمان الآن...

مع الانسحاب الروسي المتوقع من مناطق التهدئة في حلب وادلب، والمصالح الاقتصادية الاستراتيجية بين موسكو وأنقرة، كل ما تحتاجه تركيا اليوم هو حرب سورية_اسرائيلية لتجتاح عفرين وحلب وتتقدم صوب حمص وحماة، الأمريكي يؤيد هكذا مشروع يخدم إسرائيل وتركيا بقوة...

الصدام السوري والإيراني المتوقع مع إسرائيل يجب ان يأخذ بالحسبان صداما محدودا مع تركيا، ويجب ان يأخذ بالحسبان أن الروس لم يعودوا طرفا ضامنا للاستقرار ولن يكونوا طرفا مؤيدا للحرب مع إسرائيل ولن يقدموا غطاء دفاعيا جويا قادرا على اسقاط الطيران الحربي الإسرائيلي...

لا يجب ان يسقط من حسابات أحد أهمية ودور اللوبي اليهودي في موسكو تحديدا ومدن أخرى، واللوبي الروسي اليهودي في تل أبيب والقدس، الرئيس بوتين يُعيد احياء الكنيسة الروسية الفتاة، والتي لا تضمر العداء التاريخي القيصري لليهود، لقد تغير المجتمع الروسي كثيرا وكذلك هويته القومية_الدينية...

الحرس الثوري الإيراني يحتاج بشدة بعد انتهاء لعبة "داعش" الدموية الى حرب مع إسرائيل، غير مباشرة وعلى الساحة السورية ومن خلال التنظيمات الشيعية اللبنانية والعراقية والإيرانية وغيرها، الى جانب الجيش السوري، القضية هنا عقائدية للخارج ومصداقية في الداخل...

النظام في سوريا المفيدة يعتقد انه حتى يُعيد انتاج شرعية للاستمرارية يجب ان يخوض حربا مع إسرائيل، وكل الظروف مؤاتيه، البلد مدمر ولا خوف على اقتصاد او بنية تحتية منهارة، والحلفاء على الأرض وثمن أي حل سياسي سيكون كبيرا جدا ولا يمكن القبول به، والروس متورطون والأمريكان غير مبالين...!

إسرائيل امام فرصة تاريخية لتحقيق حلم مائي استراتيجي يمتد الى ما وراء الجولان بـ 40 كيلومتر صوب أبواب العاصمة دمشق وعلى كامل مساحة محافظتي القنيطرة ودرعا، إسرائيل تبحث عن توطين سكان درعا في الأردن وليس الفلسطينيين، وتحتاج لاجتياح محدود لدمشق لتفرض استسلاما غير مشروط...

خطوة ترامب في الاعتراف بالقدس عاصمة أبدية لمملكة يهودية ضائعة، في هذا التوقيت ليس أقل من الإعلان عن الرغبة الامريكية في إطلاق (الصدام الفوضوي الإقليمي) على المسرح السوري، البعض يريد تعطيل هذا الاعتراف_الفخ والاخرين يريدون تثبيته والجميع لهم حسابات صغيرة ومتوسطة...!

هذا السيناريو الكارثي، إذا ترافق بتوتير عسكري حقيقي على الحدود الإيرانية_التركية، يمكن أن يكون "إيجابيا" إذا قبلنا أن الهدف النهائي له، ليس فقط تحرير الجولان وإعادة توحيد سوريا، وتعطيل المشروع التركماني واستيعاب المشروع الكردي، بل يتجاوز المحلي الى القرار الاقليمي بـ (تحرير القدس) ...

وهذا الخيار التاريخي، في حال فشله، سيعني ليس فقط نهاية الصراع العربي_الاسرائيلي وانهيارا تاما للساحة السورية، وحتى للساحة اليمينة، بل يعني ان إسرائيل الكبرى ستتحول الى حقيقة على الأرض، وخيار العرب الأحرار في ضرورة الرهان على الزمن كاستراتيجية مقاومة سيصبح بلا معنى...

النظام الرسمي العربي الباقي على قيد الحياة، أكثر اللاعبين الذين يريدون حربا اقليمية_اسرائيلية تنهي بنظرهم المشروع الفارسي والمشروع العربي وتسمح لإسرائيل بقيادة المنطقة بهدوء يفترض ان يضمن بقاء واستمرارية تلك الأنظمة لقرن إسرائيلي قادم، وهو امر مشكوك بصحته...!

الصراع العربي_الاسرائيلي، لم يعد صراعا حقيقيا، لا العرب يملكون قرارهم، ولا إسرائيل هي عدوهم، شعوبا قبل الأنظمة للأسف الشديد، فلسطين عبء حقيقي عليهم، والقدس ادانة إنسانية واخلاقية يجب الخروج من دوامتها، والاستراتيجية الوحيدة والعبثية: كيف نبقى ونستمر على قيد السلطة والحياة...!

هذا المشهد الإقليمي المتوتر مذهبيا، وهذا المشهد العربي الممزق، وهذا الاستهتار العالمي بالعرب والإسلام، يجبرنا على توقع أياما أكثر قتامة وأكثر مأساوية.
12/12/2017

صافيتا/زياد هواش

..












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 09:12 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com