:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات أسئلة الوجود في رواية " أديب في الجنة " رائد الحوا (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورات يناير 2018 || الزكاه والمصارف الإسلامية (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          عديقي اليهودي ! " رواية فكرية سياسية " (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          شبق (الكاتـب : مجدى الهوارى - )           »          عاجل الى الادارة (الكاتـب : الشهاب - )           »          القوميون العرب وظاهرة الاحياء الأموات... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          دورة معالجة مياه الصرف الصحي والصرف الصناعي وإختبا (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة محطات الجهد العالي ( التشغيل, الصيانة , الترك (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          دورة السلامة المرورية في مناطق أعمال تنفيـذ وصيــا (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          مدينة صغيرة ونافذة باردة... (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 06-01-2018, 07:42 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي في الطريق الى حرب اقليمية إسرائيلية...

في الطريق الى حرب اقليمية إسرائيلية...

في مقابلته قبل أيام على قناة الميادين مع الإعلامي سامي كليب، أنهى أمين عام حزب الله لبنان اللقاء ردا على سؤال يتعلق بحرب اليمن بالقول إن لا وجود لحل سياسي في الأفق وأن الحرب لذلك مستمرة في المدى المنظور على الأقل مستبعدا بذلك حدوث أي خرق في الوساطة الدولية لحل المأساة اليمنية...

قبلها بسنوات كانت لأمين عام حزب الله لبنان مقابلة على قناة الجديد مع الإعلامية مريم البسام، وتبقى المقابلة الأهم للأمين العام على قناة المستقبل بعيد اغتيال رئيس حكومة لبنان السيد رفيق الحريري مع الإعلامي زاهي وهبي، وفي كل مقابلة كانت ملامح المستقبل هي العناوين الأهم ردا على أسئلة تتعلق بالحاضر...

هناك أبجدية يعتمدها الأمين العام لحزب الله في خطابه المباشر تنقسم الى ثلاث مستويات، أولها للمنطقة عبر جمهوره وفيها يشرح الحدث الدائر في لبنان والمنطقة، وثانيها لإسرائيل عبر جمهوره وفيها يعيد صياغة قواعد الاشتباك مع العدو والتعديلات عليها، وثالثها للعالم عبر الاعلام وفيها يحدد ملامح المستقبل...

في المقابلات الثلاث مع كليب والبسام ووهبي، سمح الأمين العام لنفسه بالانفعال والاجابة المباشرة على نمط استعراضي متشابه من الأسئلة التي يرغب عبرها الإعلامي ان يسجل شكلا من الندية أمام ضيفه، ومن هذه الإجابات يمكن قراءة المفاتيح التي يستخدمها السيد حسن نصر الله لشرح رؤيته للمستقبل...

في قراءة المقابلة الاقدم مع زاهي وهبي رسم السيد مسار الاحداث في لبنان لسنوات، ومع مريم البسام رسم مسار الاحداث على حدود لبنان، ومع سامي كليب رسم مسار الاحداث في المنطقة والاقليم ايضا لسنوات، وبالرغم من تغير نبرة الحديث والمصطلحات، تبقى الابجدية واضحة لمن يتابع تدحرج الاحداث...

طريقة قراءة مقابلات الأمين العام واحدة، والاجابات لا ترتبط مباشرة بالسؤال المطروح بل ترتبط بالمسار المراد رسمه ومفاتيح الأبواب المغلقة في مشهد الصراع الإقليمي_الاسرائيلي واحتمالات تطوره وساحات قتاله واليات الرد ومدى المعركة، السيد نصر الله يتحدث دائما عن المعركة القادمة في الحرب المفتوحة...

كمتابع للمشهد اللبناني ودلالاته العربية والإقليمية، يمكنني بلا تردد القول بأن مقابلة السيد نصر الله الأخيرة على قناة الميادين كانت أكثر مقابلاته واطلالاته المباشرة هدوءً وخطورةً في الوقت نفسه، لقد رسم صورة المعركة القادمة التي تريدها إسرائيل في جنوب سوريا ويريدها حزب الله في شمال إسرائيل...

يمكننا القول إن الأمين العام وضع قاعدة جديدة للاشتباك مع إسرائيل في المعركة القادمة بينهما لا محالة: القدس في مقابل دمشق، والتي يفترض حدوثها هذا العام 2018، وأضاف التعديل الأخطر: سيستخدم حزب الله مضادات الطيران، معتبرا بحق أن هذه المعركة ستحسم الحرب في سوريا والتي تديرها إسرائيل...

استفاض الأمين العام في شرح العلاقة بين حزب الله وبين الجيش السوري، مشيرا الى أن التنسيق تام والجهوزية عالية والاستعداد لحرب الجيوش النظامية اكتمل الآن، كما لو أن كل ما جرى في سوريا كان بمثابة مناورات حيّة حققت الاندماج الازم والكافي للتصدي لغزو إسرائيلي سيكون فرصة للوصول الى القدس...

بالرغم من أن السيد نصر الله لم يربط التطورات في سوريا بالحرب في اليمن أو العراق، الا أن هذا الربط قائم بقوة، فمضادات الطائرات ممنوعة على جميع القوى المسلحة في الساحات الثلاث، وإذا حصل عليها او سمح لحزب الله باستعمالها فهذا يعني أن المعارضة في سوريا ستحصل عليها والحوثي في اليمن سيستخدمها...

وإذا كان الغياب التام لمضادات الطائرات عن مشاهد الفوضى الخلاقة يعبّر بوضوح تام عن حقيقة الاتفاق الدولي على إدارة الصراعات في المنطقة والاقليم بالتنسيق والتعاون، فدخول هذا السلاح الى المعارك سيكون امتدادا لذلك التنسيق الاستراتيجي وبداية الحل السياسي، وليس انهيارا له باتجاه حرب عالمية ثالثة...

مسرح القتال بين حزب الله وإسرائيل سيمتد على طول الخط الواصل بين بيروت ودمشق وسيشكل الخط الموازي له في الشمال والمار من حمص العمق اللوجستي لهذه المعركة الكبيرة، وسيكون خط الاتصال المار بتدمر والمتجه نحو العراق مسرحا لعمليات نوعية، راهنت إسرائيل في الـ 2012 كثيرا على مدينة حمص...

إذا كان الاستثمار الرئيسي لإسرائيل في أول المأساة السورية يرتكز على قطع طريق الامداد الرئيسي لحزب الله عبر دمشق وعبر حمص وهو الأهم، ولذلك دخل حزب الله الى حمص ودمشق بكل قوته، الان رهان إسرائيل تحول الى الاجتياح لاقتلاع الحزب الذي تجذّر في سوريا وتحول الى واقع شرعي ودائم على الأرض.

إذا كان البعض في سوريا من المعارضة السلمية غير مدرك لحقيقة ومسارات الفوضى الوطنية، والدور الإسرائيلي القيادي في المأساة الدائرة، الجماعات الإسلامية المسلحة التي تغطت بالمظاهرات العفوية، لا تزال جزء رئيسي من مخطط إسرائيلي يفترض أنها ستكون رديفا لجيش العدو وستهب لنصرته من الشمال...!

الفشل الأمريكي المدوي في أفغانستان وخصوصا في العراق اضطرهم لتقديم تنازلات كبيرة للإيرانيين امتدت الى سوريا ولبنان، وجاءت لتربك المخطط الإسرائيلي الذي راهن على سيده الأمريكي، ولم يرى بدقة المصالح الروسية الاستراتيجية والتقاطعات العميقة مع الحالة الإيرانية_التركية التاريخية والأكثر تعقيدا...

قراءة الأمين العام لحزب الله تقوم على حقيقة الاستيعاب الإيراني للطموحات التركية الخيالية في سوريا والعراق، وعلى حقيقة الاستيعاب الروسي للفوضى الأمريكية في المنطقة العربية، وعلى رغبت وحاجة تركيا وروسيا في مقاومة تمددها صوب إيران، خوفا من تدحرجها صوبهما، وهو خوف مشروع وعلمي...

الأفق في سوريا مسدود سياسيا وعسكريا والحرب الإسرائيلية على سوريا حتمية والسيناريوهات المطروحة ضبابية والاحتمالات واسعة الطيف ومروحة التداعيات إقليمية والأطراف جميعها تتحضر وتستعد بكل قوتها، وتبقى الأرض ومن يستطيع الصمود فيها والحفاظ عليها هو العامل الوحيد في تحديد الرابح والخاسر.
6/1/2018

صافيتا/زياد هواش

..












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:07 AM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com