:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          المأساة السورية وسيناريو الحرب... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          مدينة صغيرة ونافذة باردة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الشيطان ( الملاك ) أول وأكبرالمحبين والمخلصين لله! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورات الهندسة الكهربائية (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          إسرائيل مشروع استعماري فوضوي... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          أقامة جبرية (الكاتـب : عبدالله الطليان - )           »          الطاقة تدرك وجودها وتدرك أنها خالقة ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ولكن، هل تحب الشعوب العربية فلسطين...! (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 05-12-2017, 08:37 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي اليمن في عين العاصفة...

اليمن في عين العاصفة...

قد لا يتذكر الكثيرون النهاية المأساوية لرئيس رومانيا الشيوعي نيقولاي تشاوشيسكو وزوجته، عندما أعدما بالرصاص بعد محاكمة صورية، امام كاميرا فيديو، ثم بَث تلفزيون فرنسا الرسمي الشريط على العالم، كانت تلك أولى الثورات الفوضوية_الدموية في العالم 1989 في زمن تفكك الاتحاد السوفييتي...

وقد لا يتذكر الكثيرون تدمير يوغوسلافيا الارثوذكسية العام 1999 على مدار حوالي الأربعة أشهر، مع انطلاق مشروع صدام الحضارات الذي نظّر له المجتمع الأكاديمي العنصري الأمريكي على لسان أبرز مفكريه "فوكوياما" و "هنتنغتون" ولا يزال الخطر الأرثوذكسي يوازي عندهم الخطر الإسلامي او الكاثوليكي اللاتيني...!

المشهد في اليمن في الأيام الأخيرة كافي لتوضيح ما سبق تجربته أمريكيا في عمق أوروبا نفسها، عندما كانت روسيا تُدمر من الداخل بمنهجية وكان عميل "لانغلي" المباشر بوريس يلتسين يصل بقوة الفوضى الخلاقة الى داخل الكرملين فيما يشبه وصول ترامب الى البيت الأبيض في هذه الأيام...!

الرئيس المغدور علي عبد الله صالح كان لاعبا محليا قبليا بامتياز، هذا هو مصدر أهميته وقوته الوحيد، خرج من الساحة اليمنية الفوضوية لأن الصراع في اليمن يتحول من صراع محلي قبلي_عربي بامتياز، الى صراع إقليمي يمتد بتسارع على كامل حوض بحر العرب في السنوات السبع القادمة.

لقد فشلت خطة التحالف العربي في حصر الصراع داخل حدود اليمن، ولقد نجحوا في توسيع ساحته ليشمل العربية السعودية والامارات العربية، لقد كان كلام عبد الملك الحوثي البارحة غاية في الوضوح، والأكيد أن أمريكا قررت ان ترفع من درجة التوتر في الخليج العربي وبحاره الدافئة وان ترفع أسعار النفط أيضا...

المشهد داخل اليمن سيتغير والتحالفات القبلية ستتغير لأن شكل واتجاه ومدى وطبيعة الصراع المحلي تتغير، لقد أُسدل الستار على ابجدية وشعارات الجمهورية وحزب المؤتمر والمؤسسات الرسمية والرئاسة والجيش والعلم والنشيد الوطني أيضا، لصالح ابجدية وشعارات الفوضى المذهبية_الصوفية الاقليمية الخلاقة...

القصف الذي تقوم به طائرات التحالف العربي اليوم على صنعاء هو اعلان نهاية الدولة اليمنية السابقة الان وتدمير كل رموزها حتى المعمارية وارشيفها ومؤسساتها وذاكرتها، واليمن يتجه الى كونفدرالية المذاهب الصوفية، بتسارع استعدادا لصدام إقليمي أمني على الأقل وفي القريب العاجل...

القمة الخليجية المنعقدة اليوم، ستكون في مواجهة (من مع الحرب على إيران في اليمن وحوض بحر العرب ومن ضدها) ومن سيقف على الحياد، لقد انتهت حالة قطر وصارت حالة قطر وعمان والكويت في مواجهة السعودية والبحرين والامارات، والخليج يتجه الى انقسام عمودي حقيقي وحاد برضا ودعم امريكي صلب...

لن توافق السعودية والامارات على سياسة النأي بالنفس خليجيا، ولا حياد في هذه الحرب العبثية، ولا عودة داخل ساحة الصراع في اليمن الى أي من الصيغ التي كانت مطروح او معمول بها على الأرض، والسباق اليوم هو على توريط قبائل اليمن الجنوبي بعمق في صراع لا ناقة لهم به ولا جمل، حاولوا تجنبه...

إذا كان الحوثي يريد عبر تظاهرة شعبية لأنصاره عصر هذا اليوم ان يعلن سيطرته التامة على العاصمة صنعاء ونهاية تحالفه المُخادع مع حزب المؤتمر بل نهاية حزب المؤتمر عمليا، فهو بذلك يتحدى التحالف العربي مباشرة، وإذا كان الرد المتوقع هو بالقصف الجوي لمنع التظاهر وافشال هذا التحدي والاستفزاز الصارخ...

الاكيد ان الحوثي سيرد على أي تعطيل لمظاهرة صنعاء هذا المساء بقصف صاروخي عنيف ومزدوج على السعودية والامارات العربية، ليضع القمة الخليجية امام ضغط حقيقي وصادم، بقصد تفجيرها من الداخل، وعلى الاغلب ان هذا السيناريو سيكون مناسبا للصقور المتربصين بعضهم ببعض على ضفتي الخليج العربي...

السعودية لا تريد شيئا في اليمن أمريكا هي التي تريد الفوضى في بحر العرب، والامارات لا تريد شيئا من اليمن بريطانيا وآل روتشيلد لديهم مشاريع قديمة ومصالح مستمرة (اقتصادية ويهودية) انهم يبحثون عن كيفية الاستيلاء حتى على تاريخ العرب وتراثهم ولغتهم ولهجاتهم وانبيائهم وكتبهم السماوية...

ما تريده أمريكا وبريطانيا في نهاية هذه الفوضى الرهيبة والشيطانية فعلا، ليس فقط العودة الى داخل إيران بل واستيلاء مباشر على جغرافية سلطنة عمان واليمن وجنوب غرب شبه الجزيرة العربية وبلاد عسير وصولا الى خليج العقبة، بمساعدة بريطانيا وإسرائيل وتركيا لتحقيق حلم إسرائيل الكبرى المجدية اقتصاديا...

البعض لا يرى دورا لتركيا في هذا المشهد، تركيا ضرورة مذهبية لوضع بلاد الحجاز والمدينتين المقدستين تحت إدارة إسلامية، ذات عمق تاريخي، ان لقب خادم الحرمين الشريفين أطلق على السلطان العثماني لأنه ليس عربيا وليس هاشميا، وإعادة احياء اللقب سعوديا أمر فيه بحث طويل وخطير والله أعلم...!

من لا يرى في إسرائيل مشروعا استعماريا إقليميا له عمق ديني تاريخي خطير ومدمر، وامتداد جغرافي حقيقي ومستمر، واهداف استعمارية استراتيجية دائمة ترتبط بأهم ممرات بحرية في العالم تتحكم بطرق التجارة العالمية، لن يستطيع يوما ان يرى فيما يجري في المنطقة ابعد من صراعات مذهبية بائسة...

أمريكا تريد السواحل والمرافئ وبريطانيا وإسرائيل تريدان ما بعد السواحل، وتركيا تريد دورا في إدارة مقدسات المسلمين وترى فيها مردودا اقتصاديا لا ينضب، وروسيا بدأت تتلقى عروضا جدية في اليمن، وأثيوبيا تنتظر على الضفة المقابلة وقد كانت تاريخيا جزءا من هذا الإرث المستهدف والمسروق اليوم والمنهوب...!

وأمريكا وبريطانيا وإسرائيل وتركيا تعمل معا على مصير مشابه تماما ولأسباب مشابهة تماما لإيران، والدعوة لروسيا المترددة شريكا قائمة بقوة، نحن لسنا امام سايكس_بيكو جديدة بل امام المرحلة الثانية او الإقليمية من هذا المشروع الاستعماري الناجح جدا لتاريخه بشهادة تمسكنا كعرب بكياناته وابجديته...

يجب التشكيك بعمق بعقلانية العرب والفرس، لأن ما يجري بتوحش لا يخدم أمتين ولا حتى مذهبين.
5/12/2017

صافيتا/زياد هواش

..












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:10 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com