:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "متابعات"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات فوضى خلاقة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          المأساة السورية وسيناريو الحرب... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          مدينة صغيرة ونافذة باردة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          الشيطان ( الملاك ) أول وأكبرالمحبين والمخلصين لله! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          دورات الهندسة الكهربائية (الكاتـب : نيرمين جلف - )           »          إسرائيل مشروع استعماري فوضوي... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          أقامة جبرية (الكاتـب : عبدالله الطليان - )           »          الطاقة تدرك وجودها وتدرك أنها خالقة ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          ولكن، هل تحب الشعوب العربية فلسطين...! (الكاتـب : زياد هواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 20-11-2017, 07:43 AM رقم المشاركة : 1
زياد هواش
عضو مميز

الصورة الرمزية زياد هواش
 






***

اخر مواضيعي
 

***
زياد هواش متواجد حالياً

افتراضي لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل...

لبنان بين سندان العرب ومطرقة إسرائيل...

لبنان تحت الوصاية الايرانية_السعودية
سوريا تحت الوصاية الايرانية_الروسية
العراق تحت الوصاية الايرانية_الامريكية
اليمن تحت الوصاية الايرانية_السعودية
إيران الاقوى على الساحة واسرائيل الغائبة، هذا الخلل في ميزان القوى لن تقبل به اسرائيل...

الاكيد في المشهد الايراني الاقليمي_العربي أن التدخل في اليمن هو الاكثر استنزافا ماليا والاقل مردودا سياسيا او حتى معنويا، وان لا مبررات مذهبية يمكن تقديمها للداخل الغائب فعليا عن ساحة القرار السلطوي...

يبدو للمراقب البعيد ان تخلي دول مجلس التعاون الخليجي عن الرئيس علي عبد الله صالح كان خطأ سياسيا كبيرا أفسح المجال للحوثيين، الا إذا كان الهدف منه توريطهم ومن خلفهم إيران بهذه المتاهة الدامية وهذه الحرب الشديدة العبثية، لقد تورط الجميع الان...

ربط الحالة اللبنانية بالمأساة اليمنية يعني بالضرورة دخولا إسرائيليا مباشرا في الصراع الخليجي_الإيراني، وتبدو خطوة التخلي عن الرئيس الحريري سعوديا، تكرارا لخطوة التخلي عن الرئيس صالح، ودفعه للوقوع تحت الوصاية الإسرائيلية إذا ما قرر الاستمرار سياسيا...

أمريكا ومشروعها الفوضوي هي المستفيدة الوحيدة من حرب اليمن، والان تبدأ مصالح إسرائيلية في الظهور على امتداد الضفة الشرقية للبحر الأحمر وصولا الى عدن، وحدهم العرب لا يملكون في الشرق والجنوب، لا مشروعا او رؤية او حتى ابجدية سياسية بالحد الأدنى...

غياب المصالح السياسية العربية عن المشهد الإقليمي مرده الى غياب المشروع الاقتصادي الوطني والعربي واضح المعالم، بسبب النظام الرسمي الديكتاتوري العربي القبلي، ومشروعه الوحيد البقاء والاستمرار في السلطة بكل التنازلات الممكنة والعنف المُتخيل...

في المشهد العربي الجديد بعد زلزال الفوضى الخلاقة وموجات التسونامي المتلاحقة لن يكون هناك اقتصاد وطني او عربي وبالتالي لن تكون هناك سياسات وطنية عربية وبالتالي لن يكون هناك أنظمة وطنية عربية بل وكلاء لصندوق النقد الدولي في أحسن الأحوال...

لم يقدم الرئيس الراحل رفيق الحريري تنازلات لأحد عندما وصل الامر الى موضوع العلاقات اللبنانية_الاسرائيلية، لقد غطى الرجل بحذر خيار المقاومة وخيرا فعل، واتخذ من المفاوضات المباشرة مع حزب الله وسيلة لتجنب الضغط الفرنسي عليه للاتصال المباشر بإسرائيل...

مثلما هي أمريكا كذلك هي إسرائيل: صداقتها قاتلة وعداوتها كارثة.
التيار الإسرائيلي في لبنان يتغطى تماما بتحالفه مع تيار المستقبل الذي سيتعرض اليوم وغدا الى تحدي الاعتراف بإسرائيل، والجميع يريد رمزية سعد الحريري ويراهن عليها...!

هي إرادة أمريكا ان تنطلق الفوضى الخلاقة العربية من لبنان وعلى وقع الاغتيال الجسدي للحريري الأب، وراح ضحيتها النظام الجمهوري العربي، وهي إرادة إسرائيل ان تنطلق الفوضى الخلاقة الإقليمية من لبنان وعلى وقع الاغتيال السياسي للحريري الابن، وضحيتها النظام الملكي العربي...

جاء اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة 19/11/2017 لإعلان بدء الحرب الإيرانية_العربية واختير لبنان ساحة أمنية لها واليمن ساحة دموية وقطر ساحة اقتصادية وعُمان وسيطا دائما، وتحت الشعار الشهير "الصدام المذهبي الإسلامي" كما جاء على لسان الأمين العام للجامعة...

في المرحلة الأولى/المرحلة العربية من مشروع الفوضى الخلاقة الأمريكي، سجلت "إيران الحرس الثوري" مكاسب حقيقية ومكلفة، وكذلك حققت "تركيا الاخوان المسلمين"، التي انتشرت عسكريا: من ليبيا الى قطر والصومال مرورا بسوريا والعراق، بعد سقوط السور السوري ومن قبله السور العراقي.

وصولا الى العام 2024 إذا كان هناك صدام إيراني تركي، النظام الملكي العربي سيتجاوز انطلاقة المرحلة الإقليمية بخسائر كبيرة، وكرة النار ستلتهم طهران وانقرة، وإذا لم يحصل صدام إقليمي فسينهار النظام الرسمي العربي بكامله من المحيط البعيد الى الخليج القريب...

الساحة السورية هي المؤشر الحقيقي لدرجة التوتر او التفاهم التركي_الايراني، في السنوات السبع القادمة من حرب الأربعة عشر عاما الإقليمية المتصاعدة وصولا الى العام 2030، مرة جديدة تلعب رمزية الأرقام دورها في قراءة المستقبل الأسود في شرق الشياطين...

جاء بيان جامعة الدول العربية أمس، ليزيح الحمل السياسي عن كاهل حزب الله وسعد الحريري معا، فالحزب سيستمر في التهدئة الداخلية الثانوية الان وسيصعد خطابه في مواجهة دول التحالف العربي وإسرائيل "الحلف الإسرابي" الجديد القديم، والحريري سيخرج من المشهد بهدوء...

هل أخطأت إيران في إطلاق الصاروخ على الرياض او سرّعت إيران من خطوات الصدام الحتمي مع "الإسرابيين" كما فعل حزب الله عندما خطف جنودا قبيل الغزو الإسرائيلي صيف العام 2005، أو أنها لم تتوقع ان يكون الرد الطبيعي خارج اليمن وفي لبنان تحديدا، الأجوبة لن تتأخر في الظهور...

في حين تتأقلم قطر مع الحصار المستمر عليها، يزداد بوضوح الغطاء الألماني ولغة الخطاب الدبلوماسي غير المسبوقة مع دول الحصار، والوضع يتجه الى تعقيد حقيقي، في حين تتجه البحرين لأن تكون ساحة الهجوم الايراني المباشر ردا على معركة حزب الله الدفاعية في لبنان...

لا يبدو ان إسرائيل مستعجلة لإعلان علاقاتها مع النظام الملكي العربي بشكل رسمي، بل ستكتفي بشبه الاعلان وشبه العلاقات حتى تتضح صورة المرحلة الإقليمية الفوضوية الضبابية، إسرائيل تريد تنازلات عربية حقيقية في الحقوق الفلسطينية قبل ان توقع سلاما مع بقية العرب المهددين بالانهيار...

إسرائيل لا تريد تحقيق المطلب العربي الغرائبي بإنهاء حالة حزب الله، بل تريد ان تكون "الحرب الإسرابية" عليه في لبنان وسوريا ورقة مفاوضات لإقامة علاقات أكثر عمقا مع إيران بالتوازي والتزامن مع تطور العلاقات الإيرانية الامريكية وبوجود الضامن الروسي "شريك جميع الأمم"...

سعد الحريري نجا مبدئيا من مخالب الاغتيال السياسي ولكن الحالة الحريرية تنتهي اليوم، لقد بدأت فعليا عملية اغتيال لبنان، ومن الصعب ان ينجو هذه المرّة لأن الغرباء الفلسطينيين والسوريين خرجوا، وبقيت مخيمات الفلسطينيين والسوريين ساحة لمشاهد عنصرية متوحشة...

النظام اللبناني الرسمي، يحتاج الى حرب أهلية متجددة ليبقى ويتمدد.
20/11/2017

صافيتا/زياد هواش

..












التوقيع - زياد هواش

سواد الليل يكشف اتساع الكون

رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 05:10 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com