:: منتديات من المحيط إلى الخليج :: البحث التسجيل التعليمـــات التقويم
 

العودة   :: منتديات من المحيط إلى الخليج :: > المنتديات الثقافية والسياسية > ركن "القصة"
التسجيل التعليمـــات قائمة الأعضاء التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة المشاركات مقروءة

تعاميم إدارية

آخر 10 مشاركات الرجل السائل... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          يلي بتحب النعنع إهداء الى زياد هواش (الكاتـب : عبد الرحمن مساعد ابو جلال - آخر مشاركة : زياد هواش - )           »          الرب التوراتي يخلق النور والظلام والليل والنهار .. (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          العرب لا يلعبون الشطرنج ولا يقرأون ! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          الرب التوراتي لا يعرف أين اختبأ آدم وحواء! (الكاتـب : محمود شاهين - )           »          قهوة الصباح... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          قهوة المساء... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          مدينة صغيرة ونافذة باردة... (الكاتـب : زياد هواش - )           »          #دورات الموراد البشرية تخطيط و ادارة التدريب و بنا (الكاتـب : محمدهواش - )           »          #دورات_البورصة #الأساليب_المتقدمة_فى_تصميم_التقاري (الكاتـب : محمدهواش - )

رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 16-02-2011, 05:57 AM رقم المشاركة : 1
نزار ب. الزين
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
نزار ب. الزين غير متواجد حالياً

افتراضي إشاعة مغرضة - نزار ب. الزين


إشاعة مغرضة
أقصوصتان
نزار ب. الزين*
*****


نظم طلبة الجامعة و المدارس الثانوية تظاهرة ضخمة ندد خلالها المتظاهرون بوعد بلفور ، و بلغ الحماس أشده عندما اقترب المتظاهرون من المجلس النيابي ، و كانوا يرددون الهتافات التي بلغ صداها عنان السماء :
<< يسقط بلفورعميل الصهيونية >>
<< يا عزيز يا عزيز داهية تاخد الإنكليز >>
<< فلسطين بلادنا ، و اليهود اعْدانا >> ....
ثم ...
و على حين غرة ،
لمح "عصام" غريمه "نعيم" الذي استقوى عليه منذ وقت قريب ، فأهانه و أوسعه ضربا حتى أدماه ، فصاح "عصام" بأعلى صوته مشيرا إلى "نعيم" :
<< يا شباب ...هذا يهودي .. جاسوس يهودي....>> ،
ثم ....
اندفع أقرب المتظاهيرين إلى "نعيم" ، و بدؤوا بتهشيمه ،
ثم .....
تركوه ملقىً على الأرض مضرجا بدمه ، بين الحياة و الموت .
*****
الهاشمي وليٌّ لا أحد يعرف اسمه الحقيقي أو سبب الاعتقاد أنه وليّ ، أو لماذا بني له هذا المقام ذو القبة الخضراء ؟! فحتى شاهد قبره محا الزمان ما كُتب عليه .
أما أغلب رواده فمن النساء من طالبات الحاجة ؛ فبعد أن تدفع الواحدة منهن ما فيه النصيب لحارس المقام ، تتقدم نحو القبر فتتلو الفاتحة ،
ثم ...
تهمس للولي بحاجتها !!!!
ثم ....
تربط منديلا أو قطعة من قماش على السور القصير المحيط بالقبر ، لعلها بهذه العلامة تذكِّر الوليّ بحاجتها .
و يعيش في المقام حارسه مع زوجته و اثنين من أطفاله ، فيتحول المقام ليلا إلى غرفة نوم ، و في زاوية منه تقوم الزوجة بالطهي و غسل الصحون حينما يخلو من زائراته .
و بسبب بخله الشديد كان الزوجان يتشاجران باستمرار ،
و لكن ..
ذات يوم اشتعل الشجار بينهما متجاوزا المألوف ، فقد لجأ الزوج إلى العنف ، فأنهك زوجته صفعا و ركلا ،
ثم ..
طردها و طفليها .
***
ما أن شاهدها شقيقها الكبير و هي على هذا الحال حتى استشاط غضبا ، و بات ليلته و هو يفكر بوسيلة ينتقم فيها لشقيقته ، و إذ أصبح الصباح كان قد أضمر أمرا ،
ثم ...
بدأ التفيذ ،
فقام بجولة ، أخذ يخبر خلالها كل من رآه ، بمن فيهم إمام جامع الحي ، أن شقيقته زوجة حارس مقام "الهاشمي" ، شاهدت بأم عينيها قبر الوليِّ ينبثق منه قطرات من ماء طهور و كأنه مخلوق حي يتعرق ، و قد وَضَعت على رأسها المصاب بالشقيقة المزمنة قطرات منه ، فتوقف الألم في الحال إلى غير رجعة ، و وضعت قطرات منه على جرح في يد ابنها فاختفى لفوره ،
ثم ......
أضاف ، أنه لم يهن عليه أن يحتكر صهره هذه الكرامة أو يتكسب منها ،
ثم .....
رُفِع أذان الظهر فألقى إمام الجامع قبيل بداية الصلاة على غير عادة ، خطبة موجزة دار موضوعها حول كرامات الولي "الهاشمي" ، و منها هذه الكرامة الجديدة ....
ثم ......
ما أن فرغ الناس من أداء صلاتهم حتى اندفعوا نحو المقام فاقتحموه ، و إذ اعترضهم حارسه أوسعوه ضربا ،
ثم ........
أخذ كل منهم ينتزع قطعة من سور القبر ، بعد أن يئسوا من العثور على ماء الكرامة ! ،
ثم ..........
التفتوا إلى سترة القبر فتقاسموها نتفا صغيرة ،
ثم ...........
إلى ما تبقى من محتواه ، من شموع و قناديل و سواهما فتقاسموها ،
و من لم يحظَ بقطة قماش من السترة ، أو جزءاً من شمعة ، أو كسرة من حطام قنديل ، التفت إلى القبر نفسه و الأرضية المحيطة بالقبر ، ليستولي و لو على حفنة من تراب ،
ثم ............
بلغ الخبر نساء الحي و الأحياء المجاورة ، فاندفعن نحو المقام ، و إذ وجدنه قاعا صفصفا ، التفتن إلى شجرة الجوز التي تظلله ، و ابتدأن في تقاسم لحاءها بداية ،
ثم ........
و بمساعدة أولادهن تقاسمن أوراقها و قطعا من أغصانها ،
ثم ..............
تركنها بعد أن أمست كعجوز تسعينية في حمّام السوق .
*************************
*نزار بهاء الدين الزين
سوري مغترب
إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع : www.FreeArabi.com






رد مع اقتباس
قديم 21-02-2011, 10:27 PM رقم المشاركة : 2
نزار ب. الزين
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
نزار ب. الزين غير متواجد حالياً

افتراضي إشاعة 3 - نزار ب. الزين



الحلقة : 3
إشاعة مغرضة
أقصوصتان : نزار ب. الزين*
*****




نظم طلبة الجامعة و المدارس الثانوية تظاهرة ضخمة ندد خلالها المتظاهرون بوعد بلفور ، و بلغ الحماس أشده عندما اقترب المتظاهرون من المجلس النيابي ، و كانوا يرددون الهتافات التي بلغ صداها عنان السماء :
<< يسقط بلفورعميل الصهيونية >>
<< يا عزيز يا عزيز داهية تاخد الإنكليز >>
<< فلسطين بلادنا ، و اليهود اعْدانا >> ....
ثم ...
و على حين غرة ،
لمح "عصام" غريمه "نعيم" الذي استقوى عليه منذ وقت قريب ، فأهانه و أوسعه ضربا حتى أدماه ، فصاح "عصام" بأعلى صوته مشيرا إلى "نعيم" :
<< يا شباب ...هذا يهودي .. جاسوس يهودي....>> ،
فاندفع أقرب المتظاهيرين إلى "نعيم" ، و بدؤوا بتهشيمه ،
ثم .....
تركوه ملقىً على الأرض مضرجا بدمه ، بين الحياة و الموت .
*****
الهاشمي وليٌّ لا أحد يعرف اسمه الحقيقي أو سبب الاعتقاد أنه وليّ ، أو لماذا بني له هذا المقام ذو القبة الخضراء ؟! فحتى شاهد قبره محا الزمان ما كُتب عليه .
أما أغلب رواده فمن النساء من طالبات الحاجة ؛ فبعد أن تدفع الواحدة منهن ما فيه النصيب لحارس المقام ، تتقدم نحو القبر فتتلو الفاتحة ،
ثم ...
تهمس للولي بحاجتها !!!!
ثم ....
تربط منديلا أو قطعة من قماش على السور القصير المحيط بالقبر ، لعلها بهذه العلامة تذكِّر الوليّ بحاجتها .
و يعيش في المقام حارسه مع زوجته و اثنين من أطفاله ، فيتحول المقام ليلا إلى غرفة نوم ، و في زاوية منه تقوم الزوجة بالطهي و غسل الصحون حينما يخلو من زائراته .
و بسبب بخله الشديد كان الزوجان يتشاجران باستمرار ،
و لكن ..
ذات يوم اشتعل الشجار بينهما متجاوزا المألوف ، فقد لجأ الزوج إلى العنف ، فأنهك زوجته صفعا و ركلا ،
ثم ..
طردها و طفليها شر طرده .
***
ما أن شاهدها شقيقها الكبير و هي على هذا الحال المزري حتى استشاط غضبا ، و بات ليلته و هو يفكر بوسيلة ينتقم فيها لشقيقته ، و إذ أصبح الصباح كان قد أضمر أمرا ،
ثم ...
بدأ التفيذ .....
فقام بجولة ، أخذ يخبر خلالها كل من رآه ، بمن فيهم إمام جامع الحي ، أن شقيقته زوجة حارس مقام "الهاشمي" ، شاهدت بأم عينيها قبر الوليِّ ينبثق منه قطرات من ماء طهور و كأنه مخلوق حي يتعرق ، و قد وَضَعت على رأسها المصاب بالشقيقة المزمنة قطرات منه ، فتوقف الألم في الحال إلى غير رجعة ، و وضعت قطرات منه على جرح في يد ابنها فاختفى لفوره ،
ثم ......
أضاف ، أنه لم يهن عليه أن يحتكر صهره هذه الكرامة أو يتكسب منها ،
***
رُفِع أذان الظهر فألقى إمام الجامع قبيل بداية الصلاة على غير عادة ، خطبة موجزة دار موضوعها حول كرامات الولي "الهاشمي" ، و منها هذه الكرامة الجديدة ....
ثم ......
ما أن فرغ الناس من أداء صلاتهم حتى اندفعوا نحو المقام فاقتحموه ، و إذ اعترضهم حارسه أوسعوه ضربا ،
ثم ........
أخذ كل منهم ينتزع قطعة من سور القبر ، بعد أن يئسوا من العثور على ماء الكرامة ! ،
ثم ..........
التفتوا إلى سترة القبر فتقاسموها نتفا صغيرة ،
ثم ...........
إلى ما تبقى من محتواه ، من شموع و قناديل و سواهما فتقاسموها ،
و من لم يحظَ بقطة قماش من السترة ، أو جزءاً من شمعة ، أو كسرة من حطام قنديل ، التفت إلى القبر نفسه و الأرضية المحيطة به ، ليستولي و لو على حفنة من تراب ،
ثم ............
بلغ الخبر نساء الحي و الأحياء المجاورة ، فاندفعن نحو المقام ، و إذ وجدنه قاعا صفصفا ، التفتن إلى شجرة الجوز التي تظلله ، و ابتدأن في تقاسم لحاءها بداية ،
ثم ........
و بمساعدة أولادهن تقاسمن أوراقها و قطعا من أغصانها ،
ثم ..............
تركنها بعد أن أمست كعجوز تسعينية في حمّام السوق !!!.
*************************
*نزار بهاء الدين الزين
سوري مغترب
إتحاد كتاب الأنترنيت العرب
الموقع : www.FreeArabi.com






رد مع اقتباس
قديم 22-02-2011, 12:44 PM رقم المشاركة : 3
عبد المطلب عبد الهادي
المدير
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد المطلب عبد الهادي غير متواجد حالياً

افتراضي

انتقام بطعم الإشاعة
مودتي أخي نزار












التوقيع - عبد المطلب عبد الهادي

دائما .. كن عابرا
أبدا .. لا تكن قنطرة للعبور


motalib00@hotmail.com

رد مع اقتباس
قديم 22-02-2011, 09:14 PM رقم المشاركة : 4
نزار ب. الزين
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
نزار ب. الزين غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد المطلب عبد الهادي مشاهدة المشاركة
انتقام بطعم الإشاعة
مودتي أخي نزار
*************
شكرا لمرورك و اهتمامك بالنص أخي الكريم عبد المطلب
نزار






رد مع اقتباس
قديم 23-02-2011, 04:40 AM رقم المشاركة : 5
وئام الأيوبي
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
وئام الأيوبي غير متواجد حالياً

افتراضي

الاشاعات سلاح خطير جدا
هذا ما تقوله الاقصوصتان اخ نزار.
وهذا ما يقوله الجهل اخي.






رد مع اقتباس
قديم 24-02-2011, 09:24 PM رقم المشاركة : 6
عبد الرحمن مساعد ابو جلال
نائب المشرف العام

الصورة الرمزية عبد الرحمن مساعد ابو جلال
 





***

اخر مواضيعي
 

***
عبد الرحمن مساعد ابو جلال غير متواجد حالياً

افتراضي

النصوص من الواقع , وفي كلا القصتين , الاشاعة بغرض الانتقام ,
كل التحية والتقدير للاستاذ نزار الزين , احترامي






رد مع اقتباس
قديم 28-02-2011, 01:37 AM رقم المشاركة : 7
نزار ب. الزين
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
نزار ب. الزين غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة وئام الأيوبي مشاهدة المشاركة
الاشاعات سلاح خطير جدا
هذا ما تقوله الاقصوصتان اخ نزار.
وهذا ما يقوله الجهل اخي.
*********
فعلا أخي الكريم وئام
هي سلاح خطير و قد تكون قاتلة
شكرا لمرورك و اهتمامك
مع كل المودة
نزار






رد مع اقتباس
قديم 28-02-2011, 01:50 AM رقم المشاركة : 8
نزار ب. الزين
عضو مميز
 





***

اخر مواضيعي
 

***
نزار ب. الزين غير متواجد حالياً

افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن مساعد ابو جلال مشاهدة المشاركة
النصوص من الواقع , وفي كلا القصتين , الاشاعة بغرض الانتقام ,
كل التحية والتقدير للاستاذ نزار الزين , احترامي
[]*********
أخي المكرم عبد الرحمن
عميق امتناني لمرورك و اهتمامك بالنص
مع خالص المودة و التقدير
نزار







التعديل الأخير تم بواسطة : نزار ب. الزين بتاريخ 28-02-2011 الساعة 01:55 AM .
رد مع اقتباس
قديم 14-06-2011, 11:49 AM رقم المشاركة : 9
محمد رشدي
نائب المدير العام

الصورة الرمزية محمد رشدي
 




***

اخر مواضيعي
 

***
محمد رشدي غير متواجد حالياً

افتراضي


الأستاذ نزار الزين
اقصوصتان جميلتان
من السهل أن ندمر حياة من نكره بسلاح الإشاعة
كذبة صغيرة فقط يتلقفها من هم في أوج الحماسة أو أوج المصلحة
وهم يتكفلون بالباقي
مودتي






رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 04:00 PM
عدد الزوار اليومي : 815 ، عدد الزوار الأسبوعي : 9.827 ، عدد الزوار الكلي : 4.299.736
Powered by vBulletin® Version 3.6.8
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
©حقوق النشر والملكية الفكرية محفوظة©

 
Developed for 3.6.0 Gold By uaedeserts.com