المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ملف قصص عبد الغني بنكروم


محمد رشدي
24-12-2011, 04:48 PM
دون كيشوت دو حدكورت
16-06-2006, 07:44 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=1035


حدكورت مدينة صغيرة يفصلها عن مدينة ’جرف الملح‘ نهر ورغة. تحتفل احتفالا بهيجا ورائعا بعاشوراء لأنه يصادف انتصارنا في بطولة كرة القدم. في حين تعلن جرف الملح الحداد حزنا على مقتل ’علي‘ عميد الفريق. اشتريت بالمناسبة لعبة لولدي عبارة عن مسدس رشاش. أمضيت كل الصباح ألعب به في انتظار ولدي وأمه القادمين من زيارة لصهري. شعرت بالملل وأحسست بضيق شديد لما تأخرا علي وخفت أن ينقلب عيدي حدادا وأقتل بتهمة التواطؤ مع جرف الملح. هرولت إلى الهاتف لما رن فإذا به صهري يخبرني بموت ولدي إثر اصطدام الحافلة بشاحنة أمريكية كانت متجهة إلى القاعدة العسكرية بمدينة القنيطرة. فقدت عقلي للتو وهذه هي قصة جنوني كما حكاها لي اقطيب.
خرجت من المنزل والمسدس اللعبة في يدي وأنا أدعو الناس إلى التأهب والاستنفار. وضعت كيسا بلاستيكيا أسودا على رأسي حتى العنق كان كل مرة يلتصق بشفتي وأنا أفكه وأعود إلى الكلام. ولما رآني اقطيب على هذه الحال والمسدس بيدي، تبعني في حين ابتعد عني كل الناس وأخذوا موقف المتفرج والمشفق. لم يدركني اقطيب حتى كنت أصعد شاحنة البلدية لرمي الأزبال التي تركها السائق وراح يلعب كرة السلة. انتبهت إلى اقطيب وقلت :
- أنا دون كيشوت دو حدكورت! مغامراتي ستكون حقيقية والعدو ليس وهميا. علينا يا اقطيب أن نبدأ بما نستطيع فعله ولا بد أننا سنستطيع فعل شيء. ثم بعدنا، سيحدو حدونا الكثير ونكون بذلك قد أطلقنا الشرارة الأولى لتغيير وجه العالم. اصعد معي ولا تنس أن تضع قناعا واقيا مثلي.
- لكن يا سيدي!
- منذ الآن لا تقل يا سيدي لأن هذا القول يعني أنك عبد والعبد لا يحسن الكر كما قال عنترة. علينا قبل بداية أية معركة تحرير الشعب. أنت حر يا اقطيب. حر و حر وحر. وإذا مت فالتقطني واضرب عدوك بي. أتعرف درويش؟
- أمقت الخطابات السياسية والشعارات. أحب الرويشة.
- حين يغني : ’يا الليييل! أنا والشمعة والليييل. هي دمعة وأنا دمعة‘ أهكذا يكون الأبطال؟
- تصادف جرحا في قلبي وعجزا في همتي فأتأثر بها بالغ التأثر.
- وأنا كذلك حينما أسمع الدكالي يغني:’ في السفح خيمتي، و في ذرى الجبال همتي، لكنني... لكنني... لكنني بينهما مكسر الجناح‘ ينتابني نفس الشعور لكنني... لكنني... لكنني لا أستسلم!
أخذ اقطيب كيسا من شاحنة الأزبال ووضعه على رأسه حتى يلعب مثل حمقي ويقترب مني أكثر. غير أني فاجأته لما بدأت الشاحنة تسير ورأى المفاتيح في يدي تركها السائق المدلل لدى رئيس المجلس البلدي معلقة على المقود. دخان كثيف يصّاعد من الشاحنة وصوت المحرك يصم الآذان وأنا أقول لاقطيب بصوت مرتفع والمسدس في يدي:
- اسمع يا اقطيب! علينا أن نحرر العالم من المخانز. هذا الأمر لا يتطلب سوى الشجاعة والإقدام. قد نعرض أنفسنا للمخاطر فنموت أو نحيى بشرف. وقد لا نعرضها فنموت أو نحيى بذل. والعيش تحت المذلة موت نسميه حياة. أنت لا تفهم في المنطق كثيرا لكنك ستفهم بسهولة أن من يرضى بالذل ميت في كلتا الحالتين و من يخاطر حي في كلتا الحالتين.
فهم اقطيب كلامي بصعوبة وقد بدا غير متأكد مما فهم وهو يبلغني ما سمع. خاصة وأن صوت محرك الشاحنة كان يشوش عليه السمع والقناع البلاستيكي يغلق فمي من حين لآخر. خرجت الشاحنة من حدكورت. أخذت تقترب من غابة الأوكليبتوس لما لاح أمامنا قطيع غنم. توقفت وقلت:
- أنظر يا اقطيب إنهم المخانز!!
- من سيدي؟
- لاتقل سيدي! أنت الآن على موعد مع البطولة أو الشهادة. قل لي أيها الفارس دون كيشوت دو حدكورت. كل الأوهام التي حاربها دون كيشوت دولامانشا سنحاربها نحن بالفعل. أرأيت المخانز هناك؟
- أيها الفارس المغوار إنه قطيع غنم!
قهقهت ساخرا ثم قلت:
- إنهم المخانز يا اقطيب ألا تشاهد وحشيتهم بقناة ’البحيرة‘ الفضائية؟
- كل الإعلاميين كذابون بدون استثناء.
- انتبه! ليس كذبا أنهم يظهرون في شكل أغنام أو خنازير أو كلاب. المهم بالنسبة لهم خداع العدو حتى إذا ما اقترب وهو غير مستعد انقضوا عليه بدون رحمة ولا شفقة كالذئاب الجائعة. أرأيت في الخلف؟ إنه قائد الفيلق.
- أيها الفارس المقدام ذاك محمد ولد الشاوي أعرفه جيدا.
- قلت لك انتبه! حينما تكون أمام المخانز لا تدعي كل المعرفة فإن لهم قدرة على التمويه كبيرة. حتى صديقك يشترونه بالمال! اِلبس القناع الواقي من الغازات السامة ولا تتردد.
وجد اقطيب في الفكرة فرصة سانحة للخروج بالشاحنة من الطريق المعبدة ومحاصرتي على الأراضي الرعوية إلى أن يجد العون للإمساك بي وأخذي للمستشفى.
- نعم أيها الفارس النبيل! لن ترضى نزالا غير نزال قائد مثلك. فاقصد قائد المخانز واتركني مع الغنم.
- إياك أن تسميهم غنما حتى لا تحاربهم كغنم. سأتكفل أنا بالفيلق واذهب أنت إلى القائد غير خائف. لا تحسبنه كطارق بن زياد أو أحمد المنصور الذهبي. إن قائد المخانز ترتعد فرائصه إذا نطت ضفدعة بين قدميه. وإنما قوة الجيش الضاربة تكمن في أسلحة الدمار والأدوات الإلكترونية وكذلك المرتزقة من أمريكا اللاتينية والسود والانتهازيون من الأقليات. لكن تمهل! علينا مباغتة العدو من الخلف. إن المسلمين رغم أنهم كانوا يتمتعون بحماية إلهية انهزموا في معركة ’أحد‘ لما أتاهم العدو من الخلف.
حولت اتجاه الشاحنة عائدا إلى المدينة واقطيب يشجعني ويثمن الفكرة لأن حظوظ القبض علي وسط المدينة أكبر. وبالفعل ما أن اقتربت من المخرج الثاني حتى كان رجال الشرطة في انتظاري بالحواجز. نظرت إلى اقطيب قائلا:
- إن المخانز كثيرو الحيلة والمآمرة. أنظر كيف قطعوا عنا الطريق حتى لا نباغتهم من الخلف.
- أيها الفارس دون كيشوت! إنها الشرطة وعليك أن تسلم نفسك.
- كل شرطة العالم أصبحت في خدمة المخانز. إنها القوة يا اقطيب تولد الجبن في نفوس الضعفاء لكن ليس في نفسي أنا الذي قرأت تاريخ العظماء ورواية سرفانتس.
لم يبق أمامي إلا أن أتوه في دروب المدينة. الطريق الأول أوصلني إلى إدارة الولاية وانتهى هناك. وقفت أمامها وكأني غير متابع بشرطة وأخذت أفسر لاقطيب:
- انظر كم هي ضخمة وعظيمة هذه البناية. لقد كان جدي - بأمر من المستعمر- يحمل أحجار البناء في جلبابه ضمن شباب القرية، وينقلها من ’عين وزيف‘ حتى هنا. كان عملا إجباريا ومجانيا يفرضه المستعمر وتتناوب عليه كل القرى القريبة. حينما يرى الناس البناء الآن يُشِيدون بالاستعمار لأنهم لم يرهقوا بحمل الحجارة تماما كما يقف ملايين السياح أمام الأهرام يتسلون ويرضون ساديتهم بالتفرج على عذاب آلاف المصريين الذين فروا من طاغوت فرعون.
- لو عاد الاستعمار أيها الفارس، سيأتي بالآلات ولن نحمل حجارة! ونحن أيها الفارس لسنا على حال نخشى زواله وقد يأتي الاستعمار بأحسن منه!
- آلاتهم ستصم آذاننا و تقطع أيدينا و تلوث هواءنا. أرجوك لا تسمع كلام الانتهازيين الذين يحبون الاستعمار ويعيشون على القوادة له.
- وهم يحترمون حقوق الإنسان!
- أي نعم! لكنهم لن يعتبروننا إنسانا، لأن الإنسان هو من يدافع عن كرامته بالفطرة. ومن لم يفعل فهو أقل من حيوان.
دهش اقطيب من كلامي حتى كاد يظن أنني عدت إلى صوابي خاصة وأنني كنت أتكلم بدون قناع وأقود الشاحنة بتحكم جيد. لكن ظنه خاب لما توقفت في ملتقى طرق يكتظ بالتلاميذ والأساتذة والموظفين. الشرطة على مقربة منا يتبعوننا من الخلف منتظرين فراغ خزان الشاحنة من البنزين. نبهني اقطيب قائلا:
- الأطفال يا دون كيشوت يجتمعون حولنا.
- نعم الأبطال تعرف صنوها.
- قلت الأطفال أيها الفارس- وليس الأبطال.
- لا أرى إلا أبطالا! الأطفال هم الذين وقعوا اتفاقية جرف الملح واعترفوا بها كدولة مستقلة فتنازلوا بذلك عن حقنا في الكلأ والماء ومزقونا شيعا ومللا.
ثم بدأت أحذر الناس من المخانز وأرمي بأكياس البلاستيك إليهم وأنصحهم قائلا:
- أنا دون كيشوت دو حدكورت فارس التحرر. أيها الأبطال اِلبسوا الأقنعة الواقية من الغازات السامة فإن المخانز ديمقراطيون خطيرون يضربون باليورانيوم المنضب والنابالم والفسفور الأبيض. صواريخهم ودباباتهم مستعدة لنشر الديمقراطية في كل بقاع العالم ونحن مستهدفون أيضا.
كبر الحشد ولبس كل التلاميذ الأقنعة الواقية ووقف الأساتذة والموظفون يتفرجون والتلاميذ يهتفون في مرح وسخرية:
- عاش دون كيشوت دو حدكورت. عاش فارس التحرر.
رغم أن عميد الشرطة صديق حميم لأبي منذ عام الجبهة (1963)حين كانا في خندق واحد ضد الماركسيين ورغم أنهما لازالا يتبادلان المصالح والامتيازات في العقار ومساعدات الدولة والمنح فقد اضطر للأمر باستعمال العنف والقنابل المسيلة للدموع، فأخذت أصيح:
- اِلبسوا أقنعتكم! الديمقراطيون يضربون بالفسفور الأبيض.
أخذوني إلى المستشفى فهربت منه. ألقي علي القبض مرة أخرى. يا لطييييف أدركني وقت العمل!سأحكي لكم ’محاكمتي‘ في قصة أخرى على نفس الموقع إذا عدتم إليه وهي أجمل من هذه صدقوني وعودوا تسمعوني في كامل قواي العقلية بدل هذا الخبل. عدوا من فضلكم! الحكي يشفيني من خبلي وقد يشفيكم من واقعكم.
الشاهد: اقطيب البائع المتجول. كان يبيع عود لقماري صائحا: العوووود...آ العوووووود
لحظة جنوني عاشوراء 10 فبراير 2006

محمد رشدي
24-12-2011, 04:50 PM
أمتاع ومؤانسة
11-08-2006, 03:15 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=2875


إمتاع ومؤانسة
الأفكار من الدماغ كالأسنان من الفم قلعها بدون ألم يستوجب مخدرا أو إيديولوجيا. وهذا الشخص الذي تذكرته وأنا بكندا قالع أفكار بالكُلاَّب.
البهجة لقب يطلق على المراكشيين لما عرفوا به من نكتة . هجرتها البهجة بعد أن غازاها السياح وهذا الذي تذكرته إسمه البهجة ولا بهجة فيه أيضا. لا يعرف الناس إن كان عليهم تقديره أو كرهه.لا يتحفظ في إبداء رأيه. يمارس الفلسفة بالفعل وليس بالنظر. كرهته لسنين حينما سمعت أنه تبول على سور يحيط بقبر بن رشد. كأنه تبول على رأسي و لم يكن فيه من الأفكار إلا ما يشبه أفكار ابن رشد. ثم سمعت أنه يود التبول على كل الجرائد والمجلات المغربية وأنا حينها أتجول كالأحمق أبحث عن ناشر لقصصي. شعرت كأنه بال عليها. نجاة تلميذة تستقبل الشباب في الدار بثيابها المنزلية من أجل المراجعة. تدعي أنها لا تفعل معهم شيئا خارج الموضوع حتى حين يكون أبوها غائبا وغالبا ما يغيب. أمها لعوب لا يعول عليها. نجاة تركب السيارات مع الغرباء وحين سمعتِ البهجة يقول أثناء درسه عن التكنولوجيا أن السيارة صنعت لتقريب المسافة وهذا هو الغرض من صنعها لكن مساوئها جاءت من سوء استعمالها. فالسعوديون مثلا يستعملها أبناءهم للهو واللعب وآباءهم ينتظرون بها البنات أمام الثانويات وإذا ركبت معهم من ركبت نكحوها. فتصبح السيارة أداة نقل ونكح. ضحك التلاميذ وصحح الذي حكى لي القصة قائلا: أداة وصل ولهو ونكح.
اغتاظت نجاة واحتجت غاضبة:
- نصف الفصل بنات يا أستاذ. وجب عليك الاحترام!
بهدوء وبدون انفعال رد البهجة قائلا:
- نعم! صحيح ! علي باحترام الفصل ومن أجل ذلك اخرجي و سيري اتْقَوْدي.
تجرأ على مثل هذا القول رغم أن أباها قائد درك ورغم أن مفتش وزارة التعليم يحرم الخروج عن المقرر حتى و لو كان ذلك "بدعة حسنة" كما يقول الفقهاء حين يريدون التملص من الدين أو الدفاع عن قضية خاسرة.
لم أكن أعلم بهذه القصة، ولو كنت أعرفها لاستمالني قليلا. حين دخلت دار الشباب من أجل تجديد مجلس الدار وجدته جالسا مع المدير. قال المدير أن المدعوين لم يحضروا. رغم أني حدست أنهم لن يحضروا وأن بعضهم ربما في المقبرة الآن أو انتقل من المدينة، انتظرتهم حتى أغتنم الفرصة لمجالسة البهجة. قلت في نفسي سأنتقم من ذاك البول الذي سال على رأسي و بلل قصصي. دعوته إلى مقابلة في الشطرنج فلم يرفض.
ما هي إلا نقلات حتى شعرت أن فرسي في خطر. قلبت كل الاحتمالات. حاولت الدفاع عنه لكني لاحظت أن قطعي تشتت على الرقعة في حين تقدم هو نحوي بجدار كالبنيان المرصوص. العادة في اللعبة أن يسقط اللاعب "الشاه" لإعلان الاستسلام قبل نهاية المقابلة. لكني أسقطت الفرس بدل الشاه. نظر إلي متعجبا ومحتقرا:
- كان عليك أن تسقط الشاه!
- هذه طريقة مغربية خاصة لإعلان الهزيمة.
نظر إلي ثم إلى المدير ثم إلى الباب المفتوح متوجسا ثم إلي وأطلق قهقهته المعتادة كرعد هادر حال من اخشوشن صوته بالكحول ثم قال:
- عجيبة هذي !
أصبح يعرفني كما أعرفه وصار يسأل عني وأعجبتني قصته مع نجاة لما سمعت بها. لكني لم أجالسه كثيرا حتى لا أكون في وضع الذهباوي.
الذهباوي أستاذ التربية الإسلامية. كأنه الجهل يمشي على رجلين. لا يفقه في الأدب ولا الاجتماعيات ولا العلوم ولا الفلسفة. حتى ألفية ابن مالك إن حفظ منها بعض الأبيات لا يعرف تطبيقات أغلبها، وأما الموطأ فلا يعرفه إلا في رواية سعيد بن يحيى الليثي من النسخة التي حذف منها كثير من الأحكام والأحاديث حتى جعلوا الموطأ ألعوبة بين أيدي الحكام. ولا غرو! فالذهباوي دمية في يد الباشا أيضا. كان مجرد جهل يمشي على رجلين لكنه حين عاد من السعودية بعد تكوين على الوهابية دام سنتين أصبح له نفوذ في القرى فأهدوه حمارا للتنقل.صار مصيبة
تركب على حمار. ثم قفز كالنسناس إلى السلم 11 وهي أعلى درجة إدارية. الإمام عندنا متزوج بثلاث نساء وله من الأطفال ما يستطيع به تحرير فلسطين إذا أراد ولكنه لا يريد. ثم شغف حبا بأستاذة العلوم الطبيعية. كثرت مشاكله وأتعابه لما أبلغت الأستاذة السلطات بمضايقاته لها. حينئذ أصبح الذهباوي من المؤهلين لخلافة الإمام. وليس مثل جهل الإمام غير جهل الذهباوي. لا أنزعج ولا أقلق حين أرى جاهلا يتبضع أو ذاهبا إلى الحقل أو في ورشة بناء أو كذا. فذاك أمر عادي جدا ودورهم/نا في المجتمع أكثر تشريفا من المثقفين في كثير من الأحيان. لكني حينما كنت أرى الذهباوي متوجها إلى الثانوية والتلاميذ في انتظاره كنت أقرف وكأنها رغبة في الغثيان تنتابني، وخطر محدق بالمغرب كنت أستشعره. لكن البهجة الذي نال من أفكار نيتشه و فوكو و ساتر و عب من الماركسية وما عليها من نقد، والفلاسفة العرب كأنما جالسهم، وله في مجال العلوم ما يغنيه عن بديه السؤال، كان لا يجد غضاضة ولا حرجا في مجالسة الذهباوي بمحلبة المحجاوي. المحجاوي قبل أن يفتح محلبة أخذ إلى المستشفى بعد أن صار يلعن الأعيان بأقذع الألفاظ و يصف المسئولين جهرا في الشارع بالمرتشين ومنعدمي الضمير ويضرب الشرطة بالحجارة. عاد المحجاوي بعد علاج بالصدمات الكهربائية سليما إلا من لحية طالت واستطالت ونظرات تارة تكون حادة كالسهم. كان يسلم على باحترام وأدب وترحاب ومع ذلك ورغم صداقة الطفولة كنت أحسبه يكرهني لأنه كان يحصل على الرتبة الأولى في الفصل واضطر بسبب الفقر وكبر سنه لمغادرة المدرسة. لا بد أن يكرهني وهو يراني على ما كنت فيه أحسن بكثير مما هو عليه. الحقد قنبلة يزرعها الظلم وقد تنفجر أينما اتفق ولو على رأسي ولم أكن بظالم المحجاوي. هناك بمحلبته كان البهجة يجلس مع الذهباوي. يناقش معه مثلا إن كانت اللغة الفرنسية حلالا أم حراما. وإن كانت الأمازيغية صالحة للعبادة أم لا. وبسبب هذه الترهات كنت أتحاشى مجالسة البهجة وأجد فيه أعجب العجب. ففي حين كان يرى الناس احتمال الإلحاد عند البهجة وبالتالي احتمال الضرر منه كان هو على العكس يرى الضرر كل الضرر قادما من جهل الذهباوي فينبري لتثقيفه وفتح آفاق المعرفة أمامه. لكن الذهباوي كان أقل ذكاء من البقر. وكان الناس يستمعون لخطبته يوم الجمعة منهم من يمتعض ومنهم من يصل متأخرا عن قصد، ومنهم من يصلي في منزله. كنت عند ظهر الجمعة أجلس في بعض الأحيان بمقهى السوسي المقابل للمسجد فينفض الناس من حولي عند سماع الآذان للإصغاء إلى خطبته. أبقى وحيدا أرتشف قهوة سوداء وأقول في نفسي وأنا أرى الناس يهرولون وحدانا وزرافات: غنم، غنم... قطيع غنم وحق للاعيشة.
أغلق المحجاوي المقهى بعد أن ندر الزبائن. رحل البهجة بعد أن تزوج. حملت حقائبي إلى كندا بعد أن يئست. نسيت كل شيء إلى حين سمعت بوقوع انفجار في الدار البيضاء. أول ما تذكرت جلسات البهجة مع الذهباوي. أصبت بذعر رغم أن الخبر نقص من هول الكارثة. حين تقول الصحافة أن شخصا مات أحسبهم من عشرة إلى مائة، وحين تقول أن منزلا هدم أحسبه حيا بأكمله أو إثنين. من صدق الصحافة، وثق في موج البحر. لذلك زاد خوفي فكلمت للتو أختي. وقبل أن أنهي السلام الذي أخفى قلقي سألت عما حدث. ردت أختي:
- تبدو سعيدا و مسرورا بما وقع.
- ماذا تقصدين؟ هل كنت من قطيع الذهباوي؟
- لا طبعا! لكن بالنظر إلى صدماتك وجراحك والمظالم التي عانيت منها هنا لا بد وأن تسعد لهذا الانتقام خاصة وأنت في مأمن الآن.
- أختاه! أية تهمة تريدين إلصاقها بي؟
تخيلت أن الشرطة تتصنت على المكالمة وهو أمر محتمل في مثل هذه الحالات فغيرت الموضوع خوفا من أية زلة لسان. سألتها عن اِبنيها سناء ومراد ثم قلت بعد أن مهدت الطريق لذلك:
- أريد أن أكمل نصف ديني.
- ضحكَتْ وكأني قلت عجبا. وهي لم تتمالك بعد من الضحك سألتني بتقطع:
- هل لك النصف الأول حتى تكمله أم أنك تخرط رمضان بالماكدونالد؟
هذه تهمة أخطر والدستور ينص على أن الأسلام هو الدين الرسمي للبلاد. وأبي حاج ويفكر في العمرة. العربي متهم في جميع الحالات حتى يثبت استسلامه. يقولون لك إصعد الشجرة لتقطف التين وحين تصعد يقولون لك إنزل من سمح لك بذلك. ومع ذلك ضحكت كثيرا من عبارة " تخرط رمضان" التي كنا نصف بها الماركسيين في نهاية السبعينيات. كنا نقول فلان"يخرط رمضان" أي أنه ماركسي. تعريف جامع مانع. اِستلقيت على السرير من وهن الضحك وخيط الهاتف يتبعني وشرطة محتملة تتصنت. وقلت في نفسي:
- هاكلي على البوليس الحضاية! الخواف لا تخاف عليه أمه.

محمد رشدي
24-12-2011, 04:52 PM
جواهر بنت أسيوط
22-08-2006, 05:42 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=3315



أنا لو جابوا لي الأمريكاني...
وكنوز الدنيا على شاني...
أ قول لو لا!... لا..لا
والله ما أحب غيروه...غيروه حدِّ ثاني...
...غير بس المصري اللسمراااااهاااااني.
هذا ما كانت تغني وهي منهمكة تغسل الأواني. قبلتها على قفاها. قبلة على حين غرة فطارت ذعرا. أخذتها من كتفيها ونظرت إليها بقلب حنون:
- ما رأيكِ في المغربي الأسمرااااني؟
- أحبه أكثر لكن الأغنية بتقول كِذا!
- هيا! اِمسحي يديك. سنذهب إلى السوق. ابنك وليد ينتظر في السيارة.
قطعنا أسيوط من حي الوليدية في الشمال حتى آخر الدنيا في الجنوب لأن بنت أسيوط تحب الشراء من أسواق السلام. توقفْتُ/نا بعزبة ناجي عند محطة شال أزود السيارة بالوقود. وقلت لها:
- خذي الولد معك. سأنتظركما هناك في مقهى الحلمية. لقد بدأ نقل المباراة منذ نصف ساعة.
طلبت قهوة وعيني على شاشة التلفزة. المنتخب المصري سجل هدفين مبكرين على المنتخب المغربي. كنا دائما نقهر مصر حتى في ملعبها قبل أن أتزوج جواهر. لحسن الحظ أنها تأخرت الآن كثيرا فلم تشهد هزيمتنا. لم تأت إلا في نهاية المقابلة والنتيجة تعادل بعد أن سجل المغرب هدفين في الدقائق الأخيرة. جاءني وليد يأمرني بالنهوض. قلت للنادل وأنا أودعه مادحا فريقنا:
- الفريق الجيد هو الذي يلعب تسعين دقيقة بالتمام. لا يحبط في الشوط الأول.
- لكننا انتصرنا لأننا لعبنا جيدا.
- الانتصار هو تسجيل الأهداف وإقصاء الخصم وليس الركض والكلام بدون فائدة. مللت البطولات الوهمية.
قبل أن أصل إلى السيارة ببضع خطوات أخبرتها أن مصر لم تنتزع غير التعادل رغم أنها في ملعبها وفي حاجة ماسة إلى ثلاث نقط. علقت:
- هذه تجارة! يشترون ويبيعون اللاعبين وهم يركضون كخيول الرهان!
- اللاعب فنان يا امرأة ! لاعب أحسن من جندي
- يا رجل! الدفاع عن الوطن واجب.
- عفوا يا جواهر يا بنت لال نهرو. طيب! سنشجع وليد على الانخراط في الجيش دفاعا عن الوطن.
- يااااه!! هُمَّ الصعايدة خلصو يعني؟ وليد سيصبح مهندسا آاادِّ الدنيا! مثل أبيه.
أخذت أفحص المشتريات. أغلبها من صنع أمريكي والجنيه يخرج من جيبي. بدأت أغني ساخرا وأنا أقلب البضائع وأقرأ Made in USA :
أنا لو جابو لي الأمريكاني وكنوز الدنيا على شاني... أقول له: نعم!
ثم أموج يدي بحركات بهلوانية وألعب بخصري ورأسي كأني سأرقص على " وحدة ونص" :
أيْوَا، نعم!... يا حبيبي نعم! ثم إني كمن ينتظر مسايرة إيقاع الدبكة أتجمد كالصنم وأعود للحركة مرددا:
- أيوا، نعم!... يا حبيبي، نعم!
بنت أسيوط تكاد تميز من الغيظ. ولما هدأ غضبها قالت بدلع أنثوي مصري وحركات أسيوطية لطيفة:
- اسمع! ما أنا إلا حريم وأنت اللي رجل. صح ولاَّ لأ؟! افعل كما فعل غاندي وأقاطع البضائع الأمريكية. كل العرب رجال مع زوجاتهم فقط.
- كل المتحررات في أوربا، متحررات من أزواجهن فقط. لكن أمام رب العمل( البوص) - يا عيني ع البوص!- يصبحن خادمات. بعضهن أكثر! يعني لا مؤاخذة...في الليل أيضا. و من كان أبوها بوص تعمل بوصة والرجل قطة.
لم أُذكِّر جواهر بأن أباها مسحراتي. وتلك هي مشكلتها وليس أنا. عندما تناولنا العشاء قامت جواهر لتغسل الأواني وهي تردد مرة أخرى: أنا لو جابوا لي الأمريكاني....
كنت قد خلعت ملابسي ولبست مئزرا من صوف سترت به عورتي. لبست نظارة القراءة الدائرية ووضعتها على أرنبة أنفي. أمام المرآة كنت أجذب أذني الطويلتين قائلا: كم أشبه غاندي لولا هذه السمنة المفرطة. قصدت جواهر وهي لا زالت تغني "أنا لو جابو لي الأمريكاني". ناديتها ويدي على المئزر كي لا يسقط:
- اِسمعي يا بنت أسيوط! ابتداء من الغد سنمتنع عن الجنس و نقاطع البضائع الأمريكية.
- والجنس ليه؟
- صوفية يعني. موضة هذه الأيام!
نظرت إلي شزرا. غطت ظاهر يدها اليسرى براحة اليمنى ووضعتهما على صدرها آسفة ومتعجبة. وما هي إلا ثوان حتى هاجمتني تخلع مئزري، فأخذت أنهرها بصوت واطئ:
- وليد لم ينم بعد يا بنت أسيوط!
لما انتهيت من كتابة هذه القصة وقرأتها مرة أخرى خالجني إحساس بأن المصريات سيعشقنني خاصة وأني بش مهندس آااد الدنيا وأحب المداعبة بعد العشاء. من الرجال من سيفكر في الوحدة العربية بعد قراءة القصة ومنهم من سيفكر في الوحدة الجسدية أي سيجعل من" تيمة الجسد" مركز النص. تفووو على قوم! ومنهم من سيحسبني صعلوكا كذابا. كم يظلمني القراء. رغم أني أتمنى حب نساء العالم كله، سارعت إلى حذف صورتي و عنوان بريدي الإلكتروني من الموقع الذي سأنشر فيه القصة. صراحة لا أريد مشاكل مع زوجتي خاصة أنها تآزرني حينما أطرد من العمل كل مرة. البارحة، شكوتها ذلك الأسود الهايتي قواد ’ليندا‘المديرة الذي باع نفسه لأمريكا أيام أحداث أريستيد حتى حصل على جنسية أمريكية وها هو الآن الأسود القواد ينقل الشاذة والفاذة إلى ليندا ويسيء إلى العرب بحقد. قالت لي:
- عزِّي بلالة(1)... الله يرحم بابا علي(2)!! كم قلت لك سجل نفسك في دكتوراه أخرى واسترح من تعب المعامل والاستغلال.
- نسبة القوادة بين المثقفين أعلا بكثير من نسبتها بين العمال لو كنت تعلمين. لهذا يظهر الأنبياء عادة بين الأميين بأفكارهم البسيطة.
ولما قرأت هي القصة استنكرت أن أنسب لها كلاما عنصريا ضد السود لمجرد أن أحدهم كلب أمريكا وبدون كرامة. واحتجت بلوحاتها التي تشهد على تعاطفها مع قضاياهم. قلت لها لما عجزت عن الجواب وعرفت أن الغضب أفقدني صوابي:
- أنا أقصد بنت أسيوط وليس بنت طنجة الفنانة يا روحي!
ضحكنا و لم أغير شيئا في القصة.

(1)- عبارة دارجة تعني: أسود غبي!
(2)- بابا علي: قائد مغربي تحت حكم الاستعمار الفرنسي قمع السود المغاربة (الحراطين) في الجنوب وأذاقهم أفظع العذاب. كان يرغمهم على السير فوق الشوك حفاة.

محمد رشدي
24-12-2011, 04:53 PM
رُفِع القلم
22-09-2006, 06:21 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=4901




**إلى روح الكاتب الكبير محمد شكري الذي علمنا جرأة الكتابة. فمن يعلمنا جرأة الفعل؟

كنت جالسا على جذور غليظة لدوحة أوكالبتوس أنظر إلى الأرض الخضراء والفلاحين البسطاء من ربوة تطل على الحقول الممتدة وعلى صف عريض من أشجار الصبار الكثيفة لما نزل قاسم الزغبي من ظهر الأتان وأسقط كيس الحشائش على الأرض وبدأ ينده: أرررااااي!!! وهو يوجهها نحو شجر الصبار الكثيف.
فهمت أنه سيمارس عليها الجنس. كل البنات ذهبن إلى العمل في المدن تستغلهن الشركات الأجنبية الرابضة في مناطق الاستيطان الحر. وبعضهن يعملن في السياحة كل واحدة لها علاقة مع هذا الفندق أو ذاك يناديها كلما أراد سائح فتاة تؤنسه في ليله. كل البنات هاجرن ولم تبق إلا الأتان تستجيب حاجة الفقير إذا دعاها وما من مستجيب للدعاء غير الأتان.
هممت بالنهوض والاقتراب من قاسم ومراقبته حتى إذا ما ضبطته متلبسا بها فإن العادة أصبحت تقتضي أن يشتري لها هدية بردعة أو كيس شعير أو على الأقل صفائح إذا كان المتلبس فقيرا جدا. ثم نحتفل بالمشروبات والبسكويت وعزف وغناء محلي أنا منشطه في أغلب الأحيان حتى مطلع النهار.
قمت وأنا متأكد أن الأتان ستكون في عرسها هذه الليلة. سألقب قاسم بالحلاج كما لقبت غيره بأسماء المتصوفة الذين كانوا يصطحبون الماعز في خلوتهم يشربون لبنها ولهم فيها مآرب أخرى. تماما كما يفعل قاسم.
لما نهضت بدأت أمسح سروالي من تراب علق به من جذر الدوحة وألْتفِتُ خلفي. فإذا بفرنسية و فرنسي يقفان بالقرب مني وتسألني الأنثى قبل الرجل ومعهم مترجم عراقي:
- هل أنت هو ولد البولانجي؟
- تماما. كيف عرفتم؟
- أنت فنان مشهور بالمنطقة. نريد استجوابك. جريدة لوفيغارو.
تظاهرت بالقبول والفرح كما يفرح المثقفون العرب حينما تلتفت إليهم باريس العاهرة. طلبت منهم الانتظار لحظة إلى أن أعود.
ذهبت إلى اقطيب وأخبرته بالصحافيين وأنا أعلم أنه يكره الفرنسيين لأنهم سلبوا جده كل ما يملك وهاهو الآن بائع متجول لم يرد إليه الاستقلال شيئا بل إن عميلهم هو الذي يتصرف فيها الآن وله شأن وسلطان.
قال لي اقطيب:
اِذهب أنت وسأتبعك بعد أن أصلي. لقد أذن المؤذن.
عدت إلى صحافيي جريدة لوفيغارو فبادرتني المرأة بالسؤال بعد أن نظمَتْ كل شيء. قلت للعراقي أولا:
- كيف بكما رجلين كتفاكما كالجمال وأقدامكما قادرة على هدم قرية بأكملها وتتحكم في رقبتيكما هذه القطة؟ رأيتك لا تقف إلا في المكان الذي أشارت إليه والآخر يحمل الكاميرا ويتبعها كالحمار. أخلى الله خيمة أمهاتكما يا مذلولين. لا خير في رجل تقوده امرأة.
أعادت الصحافية سؤالها عبر مترجمها العراقي:
تقول كلمات أغنيتك:
الخايــبات لاش يليقوا^^ يمشيوا لْبحر يطيحوا. ( لِمَ تصلح القبيحات؟ فليلقين بأنفسهن في البحر)
كيف تريد لهن هذا المصير ومع ذلك يرقصن على إيقاع كمنجتك؟؟
- أنتم دائما تفهمون الأشياء بالمقلوب. حتى في تعاطيكم مع الإسلام تقفون عند ويل للمصلين وتأخذونه من أفواه الدجالين .
- أنا لا أمثل أوربا. أنا صحافية مستقلة فكريا أريد تنوير الرأي العام! ثم إني أحترم الإسلام والمسلمين.
توجهت إلى العراقي قائلا:
- أظن أنها بنت القحبة هذه الصحافية. مراوغة جيدة!
سألته الصحافية عما قلته بالعربية فرد كاذبا:
- يتفق معك. ولستِ مقصودة بكلامه.
أضفت موضحا:
- ألم تسمعي في نفس الأغنية:
ديني يا لْبحر ديـنـي ^^ را حبـيـبي ما بقا بغيـنـي ( خذني أيها البحر خذني فإن حبيبي هجرني).
يعني أن هذا زمن الاهتمام بجمال المرأة وليس بعقلها وماهيتها مما جعلها تفكر في السفر إلى عالم آخر أو الانتحار. لست أنا الذي أقول هذا وإنما هي التي تفكر هكذا ولست وصيا عليها!! ميليكة هي كاتبة الكلمات. حينما يحط القارئ من قدر الكاتب يظنه على خطأ ولا يفكر لحظة في كونه هو الذي لم يفهم لغبائه أو لعدم اكتراثه. هذا هو القارئ المتجبر الذي يمزق النص إربا إربا. أي أنتم حين تقرؤوننا، والنخبة حين تنصت لصوت الشعب. هل عندكم هذا في نظريات التلقي؟؟ القارئ المتجبر؟؟ نحن بسطاء وأفكارنا بسيطة وتركناكم مع نيتشه تقلمون أظافره وتغطونه بلبوس الحداثة الزائفة.
عرفت الصحافية أنها أخطأت الهدف وأن العراقي المترجم قوادها لا يعلم أني حاصل على دبلوم الدراسات العليا فلسفة لكن الزمن الرديء أحالني إلى البطالة لما أغلقت المدارس الثانوية والجامعات أبوابها أمام الفلسفة لتشجيع الدراسات الإسلامية في مواجهة تبدل الهوية وزحف الماركسية. تبحث صحافتهم عادة عن أميين يرسمون بهم صورة المغاربة في أذهان باريس. إنهم أولاد القحبة ومعهم القوادون من المثقفين!! سأسبهم حتى وإن منع نشر هذه القصة. تفوووو عليكم يا أولاد القحبة. تفوووو!! لا أريد النشر في دوركم. ولا تترجمون لي كما ترجمتم لمحمد شكري.
لم يبق لها مجال لتسألني وقد كان هدفها هو إظهار كم نحتقر المرأة. وغير بعيد عنا ظهر اقطيب مهرولا وحاملا عصا غليظة ثم بدأ يصيح بفرنسية رديئة جدا:
- انتظروا يا أولاد القحبة إني قادم إليكم! ماذا أتى بكم إلى أرض المسلمين تلطخونها. يا كفار! يا أبناء الاستعمار انتظروا قليلا لأجعل ظهوركم أملس من بطونكم.
فر الفرنسيان وبقي العراقي ينظر إلي وكأنه غير معني بالأمر ظنا منه أن اقطيب سيتفهم الوضع والظروف لكن اقطيب رفع عصاه وهم أن يضربه على رأسه لولا أن تدخلت وقبضت على يده ثم استعملت الخطاب الديني الذي يذوب اقطيب ويهدئه كلما جن جنونه. ويهيجه كلما ماتت فيه الحمية.
- العفو عند المقدرة يا اقطيب!!
هرب الفرنسيان نحو أشجار الصبار. هناك كان قاسم يراود الأتان عن نفسها. تمتنع الأتان عن الجماع خارج فترة التزاوج كدأب كل الثدييات. لكن قاسم الهائج بحرارة الجنس وضعها بين جذعين بعد جهد جهيد حتى إذا أرادت الحركة مَنَعَها شوك الصبار. بحث عن صخرة رفعته إلى مستوى الفرج. لكن المسكين بعد كل هذا التعب والوقت الضائع، لم يكد يبسمل حتى سمع الصحافية الفرنسية تقول للمصور:
- أنظر! أنظر! سألتقط هذه الصورة! سنبيعها ب 10.000 يورو!!
صرخ المصور فيها:
- اهربي بجلدك أيتها المغفلة! إن الأمر جد. أما رأيت أمر الصور المسيئة للرسول؟؟
قلت للعراقي أن الغذاء سيكون في منزلي بحضور قاسم الزغبي واقطيب. طلبت منه أن يبحث عن الصحفيين موضحا أن ليس بيننا وبينهم وتر وإنما سوء تفاهم حضاري. الغباء لا ينقص الجهتين والذكاء كذلك وهو نادر وأندر في جهة من الأخرى.
طبخت لهم كسكسا مغربيا بسبع خضر وشايا معطرا بنعناع ’’الحبارة‘‘ الجيد. قلت لأمي:
- اتركي أختي تطهو الكسكس لكي تراعي ذوق الفرنسيين. أنت تكثرين التوابل والفلفل. وترمين الخضر فوقه دون تنميق. قبلت أمي قائلة : نعم يا ولدي! أختك بنت العصر.
كم نراعي ذوقهم ولا يراعون. قال اقطيب:
- أنت ساذج يا ولد البولانجي! كيف منحوك الدبلوم؟ لقد كنت تحفظ الدروس عن ظهر قلب دون أن تفهم شيئا وتتقيأ كل ما أملوا عليك يوم الامتحان. ما قرأتم غير الخلا والذرا. هزلت! هزلت!
حكى لي قاسم عن الأتان وكيف أتاها بصعوبة وتساءل:
- هل سينشرون صورتي في الجريدة؟
- طبعا! أأنت رسول حتى تقوم القيامة حول ذلك؟ لو كنت ذكيا ما نظرت إلى الخلف حتى لا يظهر وجهك في الصورة. أنت دائما تخطئ يا قاسم... دائما تخطئ. هذا ليس بزمن الأخطاء.
أبلغ جرح هو أن تُخَطِّئ المظلوم، تتهمه بالتخاذل وتشيد بوجاهة فعل الظالم. كالسهم يصيب القلب مباشرة. مما جعل قاسم يفقد احترامه لي ويقول بانفعال زائد:
- لماذا لا ينشرون صورة المرأة الفرنسية اليائسة التي ملت نفاق الرجال الفرنسيين وعزوفهم عن الزواج نائمة على ظهرها تشد نهديها اليتيمين الذابلين وكلبها يلعق فرجها الممطط من كثرة الزوار والأحجام المختلفة والإجهاض.
قاطعته قائلا لأكفر عن زلتي:
- والحذاء لا زال على رجلها تضعه على سرير مخملي ولا تخشى توسيخه! بذخ يستفيد منه كلب!!
- هذه صورة أحسن!!
اِنتبه إلينا الفرنسيان وكأنهما عرفا أننا نهزأ منهما. نبهنا العراقي إلى كرم الضيافة العربي وأخلاق الإسلام الحميدة التي لا تسمح بكل هذه الوقاحة. قلت في نفسي وهل تسمح بكل هذه القوادة ؟ توجهت إلى قاسم مرة أخرى:
- اِسمع! إذا كنت تريد أن تهجر بلاد الذل إلى فرنسا فخير لك أن تصمت ودعهم يفعلون. إذا وجدت أوربا تتعرى على قارعة الطريق فاخلع ملابسك. انظر إلى العراقي كيف فهم الدرس وإلا لبقي في العراق وفجرت رأسه قنبلة. لقد دعوت هذين الصحفيين لأيسر لك طريق الهجرة. فلا تجهضه بمثل هذا الكلام.
اغتاظ اقطيب من كلامي لما فهم مرامي وانكساري ولما رأى أني أتخلى تدريجيا عن مبادئي طمعا في لقمة عيش بفرنسا فهب غاضبا. تذرع بعذر واه. قال وهو ينصرف:
- هذا الكسكس كالزفت بدون توابل. مروي بالماء والزغاريد. أهكذا يكون الطبخ المغربي؟؟
وقبل أن يصفق الباب خلفه أضاف:
- يا غرابا أراد تقليد مشي الحمام فنسي مشيته!
تبعته محاولا رده ومبررا سلوكي:
- اسمع يا اقطيب! لا تفهمني خطأ! أردت أن أجبر خاطره بعد أن جرحته. كنت أنصحه حتى يحقق حلمه في الهجرة. إنه يحلم بفرنسا كما تحلم عاشقة بحبيبها الذي ذهب إلى الحرب. أما أنا فمعك هنا إلى الأبد رغم بلادة إسلامك العجيب الذي تعلمته في سوق الدلالة.
رفع عصاه وهم أن يضربني على رأسي ولما انحنيت مذعورا ضربني على ظهري ضربة بين الجد والمزاح. وأضاف قائلا:
- رفع عنك القلم يا معتوه!

محمد رشدي
24-12-2011, 04:56 PM
إمتاع ومؤانسة -11-
02-10-2006, 02:02 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=5513


إشارة: الأسماء والشخصيات الواردة في المؤانسة غير واقعية. أغلب الأحداث من نسج الخيال انطلاقا من ملاحظاتي ومن أمكنة عشت فيها.

أسْوَأ سنواتي الدراسية قضيتها حين التحقت أول مرة بمدينة فاس. كان علي أن أسكن مع أخي الأكبر رغما عني. دكتاتور الأسرة، مجسم صغير للدكتاتوريات السائدة في ذلك الوقت وهذا الوقت. لا يسير أمر إلا بإذنه وما وقع في غفلته حرام حتى وإن كان جيدا. كل اقتراح عليه يعتبره خاطئا حتى يعدله هو فيصبح مِلْكا له، وليس في التعديل من جديد سوى " اتْلاوي". الدكتاتور كفء و ذو قدرة، مثقف وصاحب تجربة. لا يتنفس إلا باستعمالها ضد الضعفاء. ولا يحيط به غير أرباب القلم أولاد الحرام من المثقفين. وأرباب السيف الدمويين من الشعب. أما الأنبياء فضعفاء يستمدون قُوَّتهم من مجموع المغلوبين. كان هذا تقديري للأمور ولم أكن أعرف نظرية نيتشه عن العبودية ولا دوركايم في توصيفه للانتحار ولا بورديو في حديثه عن وظيفة العلامة والرمز في قبول الهيمنة أو رفضها. كنت أنتظر وَحْيا. كان ينزل علي شعرا للأسف. أرسله للبنات... والسلام. من وقَعَتْ في فخه أجد صعوبة كبيرة في تقبيلها. تحرسني كل عيون المدينة وعيون أخي الأكبر ممثل الله في أرضه. قتلني الكبت يا لطيف.
لو اقتصر الأمر على هذا لهان الخطب. المصيبة هي أن زميلي في الأشغال التطبيقية لم أختره، وإنما فرضه علي وصولي المتأخر وعدم معرفتي للطلبة. عبد الواحد المناضل. مصيبة كَحْلة زحلة لا فكاك منها. بارع في الشتم وقلة الأدب ومستعد للمخارية والبونية ( الشجار والملاكمة). همجي... والسلام.
كان بن دحمون ثالثـنا في مادة الفيزيولوجيا. طالب نجيب يحصل على ميزة حسن كل سنة. لذلك يفرض دكتاتوريته. الدكتاتورية رديف الكفاءة. لكن لسوء حظه كانت كل عمليات التشريح التي سنقوم بها تلك السنة سبق لي أن قمت بها بالمعهد الفلاحي قبل أن ألتحق بالجامعة. لم يكن له حظ معي.
عبد الواحد حارسه الأمين. نقطة التقييم على التشريح والتقرير مشتركة بيننا. لذلك كان عبد الواحد يخاف أن يغضب بن دحمون فيبدله بآخر. يقول له هات المقص، فينط مسرعا. يأمره:اقبض عنق الأرنب! فيدور حول الطاولة، ويتلوى ويتمدد ويستعمل كلتا يديه معطيا للأمر أهمية قصوى. المشكلة هي عندما كنت أتدخل حين يخطئ بن دحمون. يخجل ويخاف على فقدان الزعامة، فيتدخل عبد الواحد بسرعة الدوبرمان قائلا: " اسْكُت يا صاحْبي خلِّينا نْخدمو!"... كأن شد عنق الأرنب مثلا عمل! أو إمساك رِجلَيْ ضفدعة مهمة علمية ثمينة. خدَّام...والسلام. شبهت عبد الواحد بالطبال الشعبي الذي لما ماتت المطربة فيروز قال أسفا على الفنانين: الموت لا يحصد غيرنا هذه الأيام.
مما زاد الطين بلة أن عبد الواحد كان وحيدا في تطبيقات مادة أخرى: علم الوراثة. ضمَّني الأستاذ إليه قسرا حتى نُكَوِّن ثنائيا مثل كل الطلبة فلا نشغل طاولتين. الطامة الكبرى هي حين التحق بنا ثالث تشاجر مع زميله فتفارقا. " إخواني" لحيته ممتدة حتى الصدر. هاك الفراجة بالصح. طاح الحُكُّ فوجد غطاءه. ههههههههها. لم أكتب التقارير إلا في اللحظات الأخيرة بدون مُعين. كان جل وقتي يضيع في عقد الصلح بينهما.
لم يكن لدي خيار غير تطبيع العلاقة وإلا ضيعنا العمل وسحقني بن دحمون وتدرب وحده على التشريح مسيطرا ومتجبرا بمساعدة زميله. لكن قبل ذلك بدأت أسْخَر من عبد الواحد. سميته الكارد كورgarde-corps . رغم أنها مهنة مقبولة اجتماعيا وتدر على صاحبها أموالا كثيرة، و لا يقوم بها إلا شجاع مقتدر ومدرب جيدا، فإن عبد الواحد كان يضيق بها درعا. كالقحبة تفتح لك رجليها وتكره أن تنعتها بمهنتها. بعض المهن قدر المغلوبين ليس لهم منها هروب تفاديا للموت. كالعسكري "دوزيام كلاس" مثلا، يهرب من الموت نحو الموت في جبهة حددها غيره وحرب أشعلها مُسْتَعْـبِدُه. العالم يضحك ويشجع ويغني النصر كأنها كرة القدم. أولاد الكلاب. لكنهم إنما يؤجلون الموت طمعا في الحياة ولا يصلونها حتى يفنون عْلى خاطَرْهُم يا اوليدي. جيفة... والسلام. كأن هذه الأرض لا تتسع للجميع.
المناضل عبد الواحد خطير خارج المختبر. يصبح ذكيا. في حلقات النقاش بالساحة الجامعية يكون دوره هو توسيع الحلقة، والصراخ فينا: التزموا النظام أيها الرفاق. ويأمر الأماميين بالجلوس. قد يحصل له شرف توزيع نقط نظام على المتدخلين. هل كان نيتشه على صواب؟ مييييمتي يا ميييمتي الحبيبة. من يدلني على الصواب؟ غالبا ما أتمنى أن يكون ما أعتبره الحقيقة خاطئا لأعيش على وهم الانتصار.
لقد كان عبد الواحد ينظمنا ويرتبنا ويوضح لنا ما انغلق. قلت عنه ذكيا لأنه يصبح أحسن حتى من بن دحمون - ابن المدينة والقديم في الجامعة- في التأقلم مع الواقع الطلابي. بل أكثر من هذا، كان بن دحمون يعيش من نصف المنحة الدراسية في حين كان عبد الواحد يعيش من المنحة كاملة ومن مدخول الجريدة التي يكتب لها. أجر شهر يكاد يصل قيمة المنحة لثلاثة أشهر. ذكي جدا أكثر منا. يستعمل الرموز، ولْـقوالب ولْمعاني، ولسان الحيوانات، فتفرح الجريدة بذلك ما دام الأمر فيه لُبس والجريدة إذن غير مقصودة ما دامت هي المحتضنة! والقراء كل بقدر بلادته يؤولون ويحللون ولا يصلون إلا إلى ما يريدون. يعني لا شيء... والسلام. الخاوي في العامر كما نقول في مراوغات كرة القدم. هاي! هاي! على الجرائد. تبكي عليك أمك ولن تبكي أمُّهم عليهم. قاريين يا احبيبي.
مدينة فاس جذابة جدا. أحسن من الرباط بكثير. كنت أمشي على قدمي من ظهر المهراز حتى باب بوجلود دون أن أشعر بالتعب ولا الملل. كأني أبدأ شوطا آخر وآخذ نفسا جديدا حين أتجاوز المدينة الجديدة وأنتقل إلى "الرصيف" و"البطحاء" ثم بوجلود. أحلم بلقاء سلوى صدفة حين علِمْت أنها جاءت إلى فاس قصد التدريب على العمل مع شركات التأمين. المصيبة الكَحْلة هي أنني كنت غالبا ما أجد عبد الواحد يصعد الشارع وينزل لاهثا خلف البنات. حين يراني يلصق علي كالجلاخة ليخفي وقاحته أمام الذين يعرفونه. تكون المصيبة أكبر إذا كان سكرانا. لا يفهم لا بالتي هي أحسن ولا بالتي هي أسوأ. أضطر أن أقول له: وا خلِّيني نتْسارا يا مسخوط الوالدين، ها عار سيدي ربي! غالبا ما آخذه إلى مقهى ليرتاح ثم يعود لمطاردة البنات. سألته مرة ونحن في طريقنا إلى المقهى:
- لنفترض أننا أنجزنا التغيير (الثورة يعني). ترى! ماذا سيكون دورك في التنمية وأنت تبحث عن المتانة في صدر الأرنب!
رفع يده يهُمُّ بالضرب. انتظر حتى هيأت الدفاع معترضا بذراعي فنزل علي بيده قائلا:
- الهرماكة يا ولد النيفر، الهرماكة لقرانك. العصا لمن عصا.
وبالفعل منصبه الآن منصب هرماكة ( العصا) حتى دون إنجاز التغيير/الثورة. أما بن دحمون الطالب النجيب، فقد أرسلوه معلما بنواحي مدينة طنطان حيث الخلاء والقفار. هاك بوك يا الدكتاتور. تمَسْكن الآن أمام باب الوزارة وابحث عمن يتدخل لك للانتقال إلى فاس.
مرة لصق علي عبد الواحد كالجلاخة بعد أن رحلت إلى الحي الجامعي. أخذته إلى غرفتي. لم أكن أعرف أنه يريد تدخين الحشيش ويبحث عن مقر. غالبا ما يلصق عليك جلاخة إذا كنت تكتري غرفة في حي الليدو أو عوينة الحجاج ليأتي لاحقا بعاهرة إلى بيتك. يستحيل ذلك في الحي الجامعي. فأخذته معي عن حسن نية.
لما بدأ بفسخ التبغ لتهييء جوان الحشيش قلت له: اخرج إلى الشرفة حتى لا تُبَوِّقني معك. أخبرته أنني ذاهب إلى المكتبة لكي يعود إلى البيت لأن البرد كان قارسا جدا في الشرفة.
في طريقي ذهبت إلى غرفة عبد المولى. صديق أثق فيه ليحرس عبد الواحد أثناء غيابي. قلت له: تريد نَتْرات من الحشيش؟ اِذهب إلى غرفتي، وحكيت له بعجالة عن عبد الواحد.
فرح عبد المولى وقد كان بدون نقود. سيدخن الحشيش " حَمُّو" بتعبيرهم أي مجانا.
لو رأيتم عبد المولى بمدينة القصر الكبير لما عرفتموه على حقيقته! يربي اللحية ولا يرفع عينيه إلى النساء، ويحترم أوقات الصلاة. وإن دخن الحشيش فَتَحْتَ سبعة وسبعين قدم من السرية. وبمجرد ما يريد المغادرة إلى فاس يعطيه أبوه 500 درهم مكافأة على حسن سلوكه. مبلغ باهض بالنسبة لنا. لكن المسخوط يشتري الويسكي وكارتوشة من السجائر كونتر بوند (مهربين). أول ما يفعل حين يصل إلى فاس يحلق لحيته. لولا تحصيله الدراسي الجيد لدهسه أبوه بالسيارة لأن الأخبار تطير وأصحاب الحسنات ممن يبلغون كثيرون. كان أبوه لا يصدق أحدا، تُطَمْئِنُه النتائج الدراسية الحسنة لولده.
عدت من المكتبة وقد قرأت فيها الجريدة التي يكتب لها عبد الواحد. قرأتها " ابْهِي" (يعني مجانا) بلغة من يستكثر درهما واحدا على قراءة جريدة. وجدته سعيدا جدا مع عبد المولى. لا يمكنك إلا أن تأنس لعبد المولى. يعزف كل النغمات. فنان في الكلام... والسلام. سألت عبد الواحد:
- من تقصد ب" الأيادي الخفية" في مقالك.
مسطولا ومنشرحا ردا ضاحكا:
- هو رئيس حزبنا ولد القحبة. هههههههها. يعطيني ألف درهم في الشهر فقط.
- ذلك كثير! ألف درهم لبضع مقالات فقط. كلها ألغاز!
- أنا من يحرر نصوصا أخرى واضحة بإسم الصحفي الذي يحميني في إدارة الجريدة.
- هاي، هاي ! الجرائد يا احبيبي! اللي في راس الجمل في راس الجمالة! هل قرأت تلك القصيدة بالملحق الثقافي التي قال فيها صاحبها:
قتلت الذئب والشجرة
لكن النملة دهستني
في شهر تشرين تقع حوادث كثيرة
كأن يلج الليل في النهار
ويأكل الفار القطة
ضحك مجلجلا كصوت الرعد ثم قال:
- هذاك خراي هذاك الكاتب.
لما ذهب عبد الواحد قلت لعبد المولى:
- كيف وجدته ؟
ضحك ضحكا مكتوما كعادته كأنه يخاف من الضحك أو كأنه يتخيل أن أباه الدكتاتور حاضر معنا.
- وافَـقَني جدا! البعرة تبحث عن أختها سبع وسبعين عام في البحر!
ثم قهقه بعد أن تحرر من شبح أبيه وأن احتقر نفسه بنفس القدر الذي احتقر به عبد الواحد.
أعرف أن أقنعة عبد المولى يستعملها للدفاع عن نفسه وبدون خبث مثل خبث عبد الواحد. كل إنسان يعيش في مجتمعات القهر بأقنعة. كوميديا هزلية يومية. والجزار يذبح حالما سقط القناع. قلت له:
- ها كِّيلي على اشلاهبية الشتَّـامة! يحسبونني طفلا.

محمد رشدي
24-12-2011, 04:57 PM
إمتاع ومؤانسة -12-
18-11-2006, 09:20 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=7840


.
.
يجفف التين ثم يثقب من وسطه ليُزلَّك(ليُشَكَّ) عِقْـدا في شريط من دوم. نسميه في المغرب" زلاك كرموس". لو وضعته على عنقك لتدلى حتى الركبتين. هكذا أتصور "زلاك العُقَـد" التي في نفسي وفي نفس كل إنسان بالنظر إلى أشكال القمع والقهر التي "تُزَلِّـكُ" العقد منذ الطفولة بدءً من المعلم إلى القائد إلى...أعلى مُعِقِّد. لست أدري إن كان فرويد يعرفها كلها أم أنه لم يتعرف إلا على"القوطي" منها( نوع من التين).
هذه المرة يا أصحابي سنتكلم بدون عقد. معناه أننا سنعتبرها حالة طبيعية جدا. لكني سأتحدث بصوت منخفض حذرا من أولاد السكْويلة ( المدرسة). رغم أننا طردناهم أكثر من مرة يعودون دائما لأنهم كالدوبرمان. وإني لأعلي الدوبرمان عليهم درجة لأنه يسمع سيده ولا يسمعون.
اقتربوا. سألتموني عن أرباب العمل في أمريكا. لو أردتم جوابي مختصرا لقلت: أولاد القحاب صافيين. يحكمونك بالمناجمانت (Management) وعلم تسيير الموارد البشرية. ما سموهم أرباب العمل حتى كان كل واحد منهم رب في معمله. إنه لرب حقيقي ودعنا من الديمقراطية والكلام الفارغ. الرب الذي في القلوب غفور رحيم. انظر، ترى بعض اليهود يقتلون ويذبحون النساء والأطفال ولا ينتقم منهم ربهم. وانظر، ترى بعض المسلمين مرتشين، ويظلمون النساء واليتامى، ويغدرون بعضهم البعض ولم يفنيهم بعد. وانظر، ترى بعض المسيحيين مصيبة كحلة لم تنته قط، ومع ذلك فإن ربهم الذي في قلوبهم وهبهم سيدهم بوش يصول ويجول. انظر، ترى أشياء كثيرة من هذا القبيل. لكن هذا الذي فوق لا يهمل ولا يمهل. ليس أسهل عنده من الطرد. اِشطح أو انزع القطاية كما يقول رجال الصوفية الذين يَسِمُون أنفسهم ب"قطاية" ( ضفيرة شعر على رأس محلوق).
هذا المعمل الذي أعمل فيه ربه يهودي. مهما بلغ ذكاء العامل لن يصل عشر ذكائه. تسييره لنا ليس بموهبة من الله وإنما اقراية( علما). يساعده ياباني أصفر، صغير البنية، لو بِعْـته في السوق ما اشتروه منك بدرهم. لكنه في المعمل يطير من جناح إلى جناح كالبلاء الأسود. مكتبه في الطابق الثاني مع الإدارة بينما نحن تحت. يلبس قميصا أبيض كأنه يغطسه كل صباح في جافيل bleach. لا يلبس مثله غير الرب الذي فوق. يذكرني بياضه بعباءات أصحاب النفط عندنا. المدرسة تُخْرِجُك من الفقر وتقربك من الأرباب. العلم نفط أيضا.
انقسمنا داخل المعمل إلى قُطْعان مختلفة: المسلمون وأنا ضمنهم، الهندوس، المسيحيون من أمريكا اللاتينية، والسود( لهم إسلام ومسيحية). لم يكن معنا أي يهودي طبعا لأن الرب هنا يهودي ولا يريد استغلالهم ربما. انضم كردي عراقي إلينا ( قطيع المسلمين) لكني لم أعرف دينه لحد الآن. يبتسم دائما ويسلم ولا يستقر في مكان واحد حتى لا يحسب عليه. كشاة ضلت عن قطيعها فلا سكتت من ثغاء ولا عرفت طريقها الصحيح. حتى في حافلة نقل العمال كان يجلس في الأماكن التي فيها مقعد واحد حتى لا يدمن مسيحيا أو مسلما أو هندوسيا. يبدو لي أنه مندائي أو صابئي أو تلك الديانات التي لا يعرفها غير أولاد المدرسة.
ضل اليهودي حريصا على تفريقنا هكذا، لأن وحدتنا وبالا عليه وخطرا. رغم أننا ندرك هذا، فإننا لم نستطع التوحد لأنه أذكى منا ولد الحرام. عفريت. كان مسلم باكستاني يقود قطيعنا ويحرضه ضد الآخرين. الرب اليهودي يرى ذلك في مصلحة معمله فيشجعه.
حينما ينزل الرب من فوق يسود صمت بمجرد ما نرى رجليه على السلالم. كنا نطلق صيحات الإشعار للتنبيه بكلمة سر عبارة عن جملة مختلفة كل مرة. لأن تكرار نفس الجملة قد يثير شكوك الرب. نصرخ مثلا:
- اطلق! سخووووون! أو: الرجا غالبة ( الرجاء البيضاوي)..أو دور بها يا الشباني، دور بها...إلخ . لكني لاحظت أن الرب بمجرد ما ينزل من فوق يتوجه مباشرة إلى حيث هناك من يتكلم أو من لا ينتبه لعمله. هل هو سميع عليم ؟ انتبهت جيدا فإذا بالمعمل محاط بكاميرات صغيرة، فوق كل آلة اثنتين. فرق كبير بينه وبين الحمام العمومي حيث يصرخون: اطلق اسخوووون. لم يكن الرب ينزل من فوق إلا حينما يرى الخطيئة على شاشة الحاسوب.
- نصحني العمال عند التحاقي بهم: حين يدخل البوص، عليك أن تدفع الكرسي تحت الطاولة حتى لا يتهمك بالجلوس. ولا تحك مؤخرتك من الخلف علامة على النهوض، ولا رأسك علامة على النوم والكسل...إلخ" . اكتشفت فيما بعد أن كثيرا منهم يعلمون بوجود الكاميرات ولا يتكلمون خوفا من الطرد بعد أن تمت مناقشة ذلك يوم وَضْعِها فراح ضحيتها المعارضون. إذن عليك أن تتخيل أن الرب يراقبك من فوق فلا تنفع معه نصائح العمال ولا أ اطلَـقْ اسخوووون!
حينما ندخل لمستودع الملابس نجد مكتوبا على الباب ما معناه بالعربية: " احرصوا على إغلاق خزاناتكم بالأقفال. لا نضمن الأشياء المسروقة". يعني أنهم لم يضعوا كاميرات في المستودع احتراما لعوراتنا حين نغير الملابس. إنها حقوق الإنسان في هذا الزمن. يحيينا الرب النازل بابتسامات عذبة. بل يُحيِّي الكردي بإشارة من يده كأنه يواسيه على مصاب العراق. فرق كبير بينه وبين أرباب العمل بالمغرب الوقحين، المتعجرفين. يشتمون ويترفعون بل ويعاقبون عقوبات حيوانية تصل حد الضرب. كنت عاملا في ورشة خياطة بالمغرب. تقدم العمال بمطلب فإذا بالنقابة، دون استشارتنا، جعلتهم إثنا عشر. سُئل عبد الرحمان إن كان يعرف الفقه فرد أنه يعرف الزيادة فيه فقط. كذلك فعلت النقابة. وهكذا دخلت في مفاوضات مراطونية. بعد أخذ ورد، ومسرح وسينما اتفقوا في النهاية على حد أدنى من المطالب: إعطاء قطعة قماش لكل عامل يفصلها وزرة ويخيطها بنفسه. تحقق مطلب الوزرة الذي لم يطالب به أحد بينما ظل مطلبنا معلقا مع الحد الأقصى. أعلنت النقابة انتصارها في الجرائد. لكني كنت أسخر من ذلك القواد الذي يفاوض. سميته السيد سبارديلاَّ ( حذاء رياضة) على وزن "مانديلا". جعله الرب الإسباني شافا علينا( رئيسا). أردت التبول فقال الشاف أن الرب فوق، لا يريد لأحد أن يذهب إلى المرحاض. طلبت مرة أخرى فكان الرفض. ليس مع الرب الذي فوق حيلة. وقفت على الكرسي وما أن هممت بفتح زر السروال لأبول على ماكينة الخياطة حتى طار الخبر إلى الرب فوق. السلامة يا سيدي. نزل إلينا يهرول عبر السلم. بدأ يصيح وهو يراني أتبول على الماكنة: يا كلاب ! يا كلاب!...
أمريكا بلد ديمقراطي. بلد الحرية والقانون وليس فيه مثل هذا التعسف لولا المفسدون الذين لا يتركون شيئا صالحا. تصوروا أننا نظل طيلة الأسبوع تحت حكم رب المعمل. ثماني ساعات للعمل أو أكثر، ثلاث ساعات للتنقل ذهابا وإيابا، وثماني ساعات للنوم والباقي للاستعداد وطهي الأكل. لا يبقى لنا من الديمقراطية إلا يوم السبت والأحد.ولا نستفيد إلا من يوم الأحد بعد قضاء أغراضنا يوم السبت. ننتظره بفارغ الصبر. لكن الأوباش من العمال يفسدون كل شيء. لا يعرفون التعامل مع الديمقراطية. ولا يفهمون معنى الحرية. يذهبون إلى الحانات ويسكرون حتى يفقدون السيطرة على أنفسهم. يضربون الراقصات على المؤخرات ويشدونهن من نهودهن وذلك ممنوع. يتلفظون بشتائم تنم عن عُقَدٍ ورغبة في الانتقام. يكسرون قنينة الخمر ويهددون بها من يعترض سبيلهم. الشرطة لا تجد مشاكل إلا معهم. يتبولون على الجدران فيسيل البول حتى يُكوِّن على الطريق بركة صغيرة عطنة. يرسمون علامة النازية مهددين الديمقراطية وهم لا يعلمون أن هتلر لو كان حيا لقتلهم جميعا بدون رحمة لأنه لا يحب الخمر والفساد والزنى. لم أصاحبهم قط ولا رغبة لي في أن أكون وبشا ( يعني سلكوط). ستقولون أن الذئب لا يحكي غير ما جرى له وإلا كيف وصفتُ هذا. تخطئون في حقي كما يخطئ أولاد المدرسة حين يقولون: الرؤية مع، من خلف، من الداخل، من الخارج...إلخ. صدقوني يا أصحابي إنني أكذب على البنات في الشات وليس عليكم. وحق للا عيشة القرنية. أستفيد من يوم الديمقراطية الوحيد في الأسبوع وأستغله بدون شغب ولا إلحاق ضرر بالآخرين. حين أستيقظ في الصباح متأخرا، أتناول فطوري وأبدأ في الشات على الإنترنيت قبل الحَمَّام حتى لا أضطر لإعادة الاغتسال. أختار شقراء كما كنت أتخيلها وأنا مراهق في المغرب. أقول لها أنني مهندس في النووي( ناري يا حبوبة ديالي! تعرفين أنني أكذب عليهم وليس عليك؟). تمطرني بالرسائل وقد أعجبها " النووي". لا تستطيع حتى التأكد مما إذا كنت أكذب أم لا، لأنها لا تعرف ماذا يعني بالضبط. مرة قالت لي شقراء قبقوبية Québécoise بعد أن سحرتها بالكلام المعسول وأوهمتها بأحلى لمس وقُبَل:
- لقد بللت ثباني يا عفريت. إنني غاضبة.
- لم أعتذر لأني عرفت أن ذلك أعجبها ولأنها فعلت في مثل الشيء. استلقيت على ظهري فوق السرير. بعد أن أحسست برعشة لذيذة، عدت إلى وعيي وتخيلت أنها مقعدة أو مفرطة السمنة لأني لم أر منها غير الوجه على الويبكام. تمددت. تأوحت* قائلا:
- آآآآآآححح! هاكِّيلي على الديمقراطية شحال حلوة. خسارة! لا نستفيد إلا من يوم واحد في الأسبوع.
..................................
* تأوح: قال آآآآآآحححح!

محمد رشدي
24-12-2011, 04:58 PM
إمتاع ومؤانسة-14- أدب ساخر.
29-01-2007, 04:01 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=10669


[size=18:131fd857d7]كل الأسماء والشخصيات والأحداث متخيلة.
اقتربوا أيها السلاكيط المساخيط. هذه القصة واقعية وحق للاعيشة القرنية. سأضيف إليها بعض التوابل لإمتاعكم وسأحذف بعض المقاطع التي تشبه حياتي الشخصية حتى لا يختلط عليكم الأمر. إذا اكتشفتم شيئا من الخيال أنزلوا أيديكم بقوة على ظهري وقولوا: اضربوا الحاكي الكذاب.
لم أحك لكم قط عن رشيد فيما أظن. إنه مسخوط الوالدين لم أر مثله في حياتي. وسيم ومرح مثلي تماما لكنه كأن الذي فطره وضع عقله في ذكره. يا لطيف! لا تكاد تظهر امرأة فيها "اللعبة" -فيروس الرغبة الجنسية- حتى يشمها ويتعرف عليها حالا. يقول بتعبيره: فيها الفأرة تُدَرْدِك.
لست أدري كيف أقول بطريقة لبقة ماذا كنا نسميه. أولاد الجامعة المهذبون يسمون هذا النوع من الرجال دون خوان أو كازانوفا. أنتم لا تعرفون دون خوان ولا زعطوط. سميناه بكل بساطة: " رشيد الحُوَّاي". قلة الحياء حينما تكون بالفصحى أو الفرنسية تسمى حداثة، وحين يكون الذكر مدلى في تمثال يبحثون عن رقم ذهبي في رجل فيتروف* أو فنا راقيا في الإله أبولو*. لكن حين تكون الخشونة عندنا يسمومننا سلاكيط ( أوباش). كلهم أولاد الحرام من الطرف حتى الطرف. رشيد لم يكن مثل دون خوان لأنه يضاجع نساء في سن جدته إذا ضاق به الحال، والأتان إذا ندر الضرع، بل حتى قطتهم – حسب اعترافه - يتحرش بها كلما دخلت فراشه.
اسكت يا ولد القحبة! أنا أحكي عن رشيد وليس عن نفسي...تفووووا يا لطيف!
في ليلة سمر بالمقهى طلبت من رشيد أن يحكي لي عن إحدى غرائبه فلم يتردد. يعجبه سرد مغامراته خاصة إذا كان سكرانا. يفضح نفسه وغيره. قال:
" الحاج القزوي، هل تعرفه؟ قلت لا رغم أنه لم يكن ينتظر جوابي. استمر: لو رأيته في طريقه من المنزل إلى المسجد أو من المنزل إلى عمله كل خميس، لما خامرك شك في أنه ذو وقار وفي كونه من الأعيان الذين يستقبلون عامل الإقليم ويسلمون عليه في المناسبات وحفلات التدشين الوطنية. ثم إنه زيادة على ذلك حاج وقام بالعمرة أكثر من مرة. حبيبة هي زوجته الرابعة. أصغر منه بأكثر من عشرين سنة. كنت عشيقها قبل أن تتزوجه وبعد أن تزوجته. جميلة لكنها حامية مسخوطة الوالدين. نراه متأبطا سجادته في طريقه إلى المسجد تاركا خلفه أربع نساء. سميناه ناكح الأربع ههههها. قالت لي حبيبة أنه كان ينجذب إليها أكثر ويُشَرْعِن ذلك بقوله: "ولن تستطيعوا أن تعدلوا بين النساء ولو حرصتم".
لما علم ناكح الأربع بعلاقة حبيبة معي ضرب زوجته الأولى لأنها تسترت على ما تفعله حبيبة، شتم زوجتيه الثانية والثالثة متهما إياهما بالتآمر ضده. هددهما بالطلاق قائلا: وحق الله العلي العظيم، إذا ما حشمتم (حشمتما) حتى تكون رسالة الطلاق عند رؤوسكم (كما) غدا صباحا. هاك يا مالي! تتفقو ضدي!!؟؟
قهقه رشيد ثم استرسل:
ضحكت منه حبيبة لما قالت لي أن الحاج حين واجهها كأنما شلت ذراعاه ولم يقو على ضربها فاكتفى بالقول:
- مالك !؟... مالك !؟ ياك كل شي ليك.
ضحكتُ ملء في. انتظر رشيد حتى كففت عن الضحك لكني كنت أعود للقهقهة كلما تصورت الحاج القزوي - الذي كان يعاقب الناس أيام الاستعمار بجر الضحية خلف حصان يركض- ذليلا أمام جمال حبيبة. يقمعني رشيد قائلا: اسكت يا صاحبي، خَلِّيني أكمل لك. لم أكن أريد مزيدا لأني أعرف أن رشيد إذا ضحكت له يتحول حكيه إلى كذب مفضوح ليضحكك أكثر. أصر على الحكي فاسترسل:
أصبح ناكح الأربع يردد دائما أن النساء ناقصات عقل ودين. له ثروة كبيرة كوَّنها حين كان قوادا للمستعمر الفرنسي. حبيبة لم تنجب ولدا بينما كان له خمس بنات من الأولى، بنتين من الثانية وذكر وبنتين من الثالثة. خاب ظنه في حبيبة التي لم تمنحه عاصبا آخر لكنه أحب الصغر فيها والجمال. فركوسة وحق الله. لم يستطع تطليقها رغم أنها ليست سوى بنت بقال. الحب صعيب.
كان الذكر الوحيد في الأسرة مكرما مذللا لأنه العاصب العتيد ضد كل وارث محتمل، غير أن حبيبة تتضايق منه لأنه سيظفر بقسمتين دون مبرر ( في نظرها) ولأنه يزيد في صعوبة اتصالها بي. كنت أخاف منه وحق الله! دست له السم في الطعام فمات. هذا اعترافها لي. بينما قال الناس: انتحر لما افتضح أمر علاقته الجنسية مع زوجة أبيه حبيبة.
لم أعد أعرف من يقول الحق وحق الله. أ حبيبة أم الناس؟ مات العاصب ذو القسمتين، اكتشفت حبيبة أن إخوة زوجها لما أصبح لهم نصيب في الإرث يكيدون لها. تمكنوا من تطليقها بحمل زوجها عليها. لو أنها استمرت في إرضاع العاصب ( ههههههها) ما وقع لها ما وقع.
أمام القاضي قالت حبيبة مطالبة بالمتعة: أنا شابة وجميلة وهو شايب عايب، كم قدرت المتعة يا سعادة القاضي؟
لما سمعت بما قدر لها القاضي شرعت في تمزيق ملابسها وخلعت سروالها أمام الحضور.
أمام هذه النهاية المأساوية، ضحك رشيد كعادته بقهقهة مخنوقة تكاد تنفجر سعالا كمن بصدره سل. انتظرته حتى رفع رأسه من على الطاولة وهو يترنح ويقول: الله! يا ربي على ضحكة، ثم قلت له:
- يا مسخوط ! احك لي عن قصة تكون فيها أنت الضحية!
قهقهة مرة أخرى وأكد علي:
- أتريد فعلا قصة أخرى؟؟
طلبت منه أن لا يحكي لي عن قصته مع خولة لأني أعرفها ويعرفها الحافي والمنتعل بمدينة سطات مسقط رأسي. هام بها حبا ولم تكن تبادله نفس الشعور. رغم أنه من المصلين في المسجد ( على عيون الحساد كما يقول) اشتهر بعبارته التي لست أدري من أي شاعر سرقها: من رأى منكم خولة ولم يسجد مات كافرا.
طلب قهوة أخرى وهو يعلم أنني من سيدفع الثمن. تردد ثم قال: السخطة ريح يا صاحبي! حينما كنت في سن العاشرة تقريبا، خرجت بعد الظهر لأجمع زهيرات الكبار غير المتفتحة. كنا نبيع كأسا بخمس ريالات لوسطاء شركة صنع الدواء. اتصل بي كهل وأعطاني كأسا مملوءا لكنه طلب مني ممارسة الجنس علي. لم أفهم ماذا يعني ذلك بالضبط. كانت الحرارة مفرطة، وشوك الكبار يدمي يدي فطمعت في الكأس وقبلت الصفقة. ولد الحرام فعلها وانصرف.
اسكت يا ولد القحبة. أنا أحكي عن رشيد وليس عن نفسي... تفووووا يا لطيف!
قهقه رشيد مرة أخرى كأنه يحكي عن شيء عادي جدا. تعجبت كيف لم يتعقد من هذا الحدث ولا يكتمه. لو كنت مكانه لما قلت لأحد. انضم إلينا شخص ثالث يحمل خبر نعي الفقيه " سي عبيدة". كان سي عبيدة ضريرا ومن أجود حفظة القرآن. يخبرك عن الساعة كأنه ينظر إلى ساعة في يده. خفيف الظل، حاضر البديهة وصاحب نكتة. يحفظ قصائد طه حسين عن ظهر قلب ( يا أم ما شكل السماء وما الضياء وما القمر) ويغني لنا من أغاني سيد مكاوي( الليلة الكبيرة). كان يحلم بالأزهر لكن أمنيته لم تتحقق. محظوظ من ركب معه في سفر. لن يشعر بتعبه. مات وحيدا تحت شجرة جلس عندها ليستريح من تعب الطريق. لم يكتشفوا موته إلا في اليوم الموالي. كم من الناس نحبهم يموتون في عزلة، ومن الأوغاد تقام لهم جنائز باذخة لا يستحقونها. تأسفنا على وفاته. لما غادر النذير ظهر على وجه رشيد حزن شديد ثم قال:
- أتمنى موتة مثل سي عبيدة. سئمت الحياة وحق الله!.
صادف دعاؤه الآذان. تعني هذه المصادفة في مفهوم العامة استجابة من الله. صرخ كمن عاوده الفرح وهو يشير إلى مصدر الأذان: لقد استجاب! قلت مستهزئا به:
- ها كيلي على كازانوفا المسلم! قم لتصلي - الله يمسخك- إنني أنتظرك هنا.

* أسطورة رجل فيتروف للرسام ليوناردو دافنشي:
http://henrikaufman.typepad.com/le_design_minimals/images/n.png

* أسطورة الإله أبولو في الثقافة الأوربية: http://www.arikah.net/commons/en/6/69/Lycian_Apollo_Louvre_left.jpg
.
.
.[/size:131fd857d7]

محمد رشدي
24-12-2011, 04:59 PM
ضحك يشبه البكاء
25-02-2007, 05:44 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=11532


1. سريالية:

رأيت علبة سجائر مارلبورو في حقيبتها اليدوية لما كانت تريد أداء ثمن تذكرة السفر. ترتدي حجابا غطى كل رأسها وتدلى فوق كتفيها. حين نظرَتْ إلي لاحظْتُ تلك البراعة في طلاء مكياج خفيف جدا يكاد لا يرى، أتم ما نقص فيها وأخفى ما شان من ملامح وجهها. ترتدي سروال دجين ضيق عزل خصرها حتى ليكاد الملحد أن يقول : سبحان الله.
تعجبت أن بادرتني بالكلام ولم يكن يبدو عليَّ حالة من تبادرهم الجميلات بالكلام. في وقت قليل انتقلََتْ إلى موضوع الحرب بعد أن رأت تلعثمي وانعدام الرغبة لي في التعرف عليها. تحاشيت الخوض في النقاش مكتفيا بالاستماع إليها وهي تمجد الكاتيوشا لأني أتشنج بسرعة وألوح بيدي كمن يريد أن يصفع، وأرفع صوتي وذلك قد يثير انتباه المسافرين. لما رأت من ابتسامي المحايد طلبَتْ رأيي. نظرت إليها مبتسما وقلت :
- أرى فص دماغك الأيمن مارلبورو وفصه الآخر كاتيوشا. أرى نصفك الأعلى “قناة إقرأ” ونصفه الأسفل “قناة ميلودي”.
ضحكَتْ حتى قهقهت. سكتت ثم قهقهت. وكان ما خشيت منه من إثارة انتباه المسافرين فتسللتُ إلى الحافلة رغم الحرارة التي كانت فيها. التحقت بي قبيل انطلاق الحافلة وقالت:
- ذكرتني بالسالفادور دالي.
قلت:
- ما وصفتُ غير ما رأيت



2. تلاوة:

جلست بمقهى محطة القطار مع ابن أختي. بيني وبينه حياء ويكِنُّ لي احتراما كبيرا لدرجة أنه يتظاهر بعدم قراءة مؤانساتي لما فيها من كلام تحت الحزام. وضع أمامه خبزة حرشة وكأس حليب بينما كنت أشرب قهوة سوداء. في ركن المقهى كانت التلفزة معلقة والرئيس يلقي خطابه الحماسي. سمعته يقول: من ليس مع المقاومة فهو ليس منا! هكذا ألغى حرية الرأي أسوة بحبيبه وغريمه الرئيس بوشعيب الذي قال إما معنا أو مع الإرهاب. ابن أختي لا يكترث. بدويان قربي لا يكترثان. بينما أنا أجتر خيبة الإقصاء وإهانة الانتماء القسري، إذ قاطَعتِ الرئيس فتاة شابة ظهر منها الكتفان عاريان، ولصق سروال ادجين المطاط على فخذيها حتى فاضت المؤخرة من الجانبين. نسمي المؤخرة في المغرب: “تلاوة” أو ” نص”، لست أدري لماذا ولست مقتنعا بتفسير رولان بارث.
شرعت الفتاة في تلاوة خطاب حماسي بين يدي الرئيس. دون ارتباك وبصوت جهور ونطق سليم، تحث على الجهاد في تناغم جيد مع خطاب الرئيس. تذكرت مصطفى الذي دخن جوان حشيش طويل ليقرأ كلمة ترحيب بالسيد الوالي. رغم أن الجوان طوييييل، والكلمة مجرد ترحيب، والضيف ليس أكثر من والي فإن مصطفى بدأ يرتجف. سألني لما انتهى: كيف جيتك؟
عدت من سهوي لما سمعت البدوي قربي يقهقه وكأن الكلام ليس على الحرب ثم قال لصديقه بصوت مسموع:
- ولايني تلاوة! (يا لها من تلاوة!)
كدت أشاطره الرأي لولا أن ابن أختي ضحك حتى رش ما كان في فمه على الحرشة وقميصه وعلى حليبه وقهوتي. عرفت حينئذ أي تلاوة يقصد البدوي!

محمد رشدي
24-12-2011, 05:01 PM
إمتاع ومؤانسة -15-
06-03-2007, 05:50 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=11803


[size=18:38cc1b11d2]إمتاع ومؤانسة – 15-

منذ طفولتي عرفت علاقة السلطة بالسمطة. السمطة عندنا هي نوع من الأسماك لا علاقة له بالموضوع سوى أنه يشبه الحزام، ونطلقها كذلك على الحزام الجلدي الذي ينتهي بإبزيم من معدن. يستعملها الأب لضرب زوجته وأبناءه ويستعملها الدركي - قبل الكهرباء- للاستنطاق في أمور بسيطة مثل سرقة الدجاج. مع فارق أن الأب يمسكها من جهة الإبزيم بينما يمسكها الدركي من الجهة الأخرى. علاقة السلطة بالسمطة وطيدة لا نقاش فيها إلا ما يدخله أولاد المدرسة في الاعتبار. أولاد الحرام دوخوني. لكن الذي لم أتوصل إليه هو علاقة السلطة بالجنون. سؤال قديم حركه داخلي " ادجو" أي "جوزيف".
رحلت إلى مدينة صغيرة في شمال كندا. مغطاة بالثلج لا ترى فيها غير الأشجار البيضاء والخلاء الشاسع. لا تسمع غير نباح الكلاب في الليل والصباح. لما التحقت عاملا بالمطعم وجدت على رأس المطبخ " ادجو" شافا. رجل خمسيني بدت عليه أمارات الشيخوخة من تجاعيد وغور العينين وشيب. سكنت في المنزل السفلي بينما كان هو يسكن فوق. المنزلين لرب المطعم يتصلان فيما بينهما من الداخل مما جعلني أعيش مع " ادجو" في نفس المنزل خاصة ونحن نستعمل مطبخا واحدا. هذه تفاصيل حقيقية وليست من خيال المؤانسات. وحق للا عيشة القرنية ما أكذب.
فاجأني " ادجو" لما رأيته يعمل في المطعم. ينط كالأرنب ويجري من المطبخ إلى الغرفة الباردة باحثا عن كذا أو كذا. لا تقهره برودة الغرفة ولا يخاف الانزلاق على الأرض التي يبللها الثلج عند دخول أجانب من الباب الخلفي المخصص لنا. إنه كنزق بين خيوط النسيج. كل ليلة حين ننتهي من العمل، أذهب إلى المطبخ لإعداد عشائي بينما هو يكتفي ب" بيتزا" يحضرها في المطعم خصيصا له فيكثر فيها الفلفل. يبدأ بشرب البيرة ( الجعة) كأحسن ما يفتتح به الليلة. يشاهد التلفزة ويصيح بين الفينة والأخرى: فاك يو!...شييييت! .. لا يتمتع إلا بتلك البرامج الغريبة التي يأكل فيها المتسابقون الدود، ويقومون بأفعال يتقزز منها الإنسان. أمريكا بلاد المجانين الطبيعيين. يسخر مني "ادجو" قائلا: أنا أشرب الخمر وأنكح النساء. لست كالمسلمين الذين يحرمون كل شيء. ثم يقهقه. يجدنا بلداء.
كنت في المطبخ أسير بإمرته هو المحنك صاحب الخبرة والتجربة. نزوعه إلى السلطة كان واضحا. لما عرفت في أول يوم أنه فنان تشكيلي من خلال لوحاته المعلقة بالغرفة استبشرت خيرا لأني تصورته وديعا ذا إحساس مرهف ويحمل هما إنسانيا كما لقنني الأساتذة الممسوخون في المدرسة. لا يحتفظ التاريخ إلا بما في مزبلته وهو ما نطلع عليه في المدارس. وجدت "ادجو" محبا للسلطة. يتقرب من أبناء رب المطعم في محاولة لكسب ودهم وبالتالي كسب ود أمهم. عطف زوجة البوص يضمن الاستقرار في العمل. قاعدة لا تخطئ إلا نادرا. لكن تودده يظهر مصطنعا يخفي حقيقته التي يظهرها معي: صلب، آمر، ناهي!!
حكى لي عن لوحاته باعتزاز وكيف أنه يرفض عروضا تجارية لأنه يرسم لنفسه. تذكرت صديقي الكذاب الذي قال لي أن فريق الرجاء البيضاوي عرض عليه اللعب في صفوفه فرفض. يقولون أن الفنان التشكيلي يحمل كذبه بين يديه. لكن هذا الذي إسمه "ادجو" ربما ليس فنانا حقيقيا ما دام كثير الكدح وأمارات حب السلطة بادية عليه. تأملت لوحاته جيدا. كلها تمثل الضحية. أسد هصور يطارد غزالا، أو نسر يحمل أرنبا أو وردة بين أسلاك شائكة...إلخ. لو كنت لا أعرف " ادجو" لقلت أنه هو الضحية لكن والحال أنني تحت إمرته كنت أقرأ اللوحات من هذا المعطى: أنا الضحية.
طبائع الناس عجيبة والحكم عليها أعجب. كان دجو يهاتف خليلته. يحكي عنها بعشق وإعجاب. يقول لي: " لأول مرة أرتاح مع امرأة". تخيلتها امرأة محترمة. لكني فوجئت حين علمت أن عشيقته تشرب الخمر وتدخن، فتعجبت كيف يرتاح معها. لا تدخن وتشرب الخمر في المغرب إلا قحبة، فكيف بهذه تجلب له السعادة؟ "ادجو" في نظري مجنون لذلك هو فنان تشكيلي. قال لي أن جريدة أخذت له صورة مع أبناء عشيقته لأنهم نحتوا أكبر تمثال ثلجي. نط كالقط وأحضر الصور. سألته عن أب الأبناء قال إنهم بدون آباء.. كل واحد وُلد من رجل لا يعرفه. كدت أقهقه لكني تمالكت نفسي احتراما له. لم يكن محرجا وهو يقول هذا بينما أنا تخيلتها قحبة تنام مع كل عابر. إما " ادجو" مجنون أو أنا متخلف عن الركب الحضاري الكندي. لست مجنونا طبعا وها أنتم ترونني أحدثكم في كامل قواي العقلية. الأرجح أنني متخلف. ها العار!َ قولوا متخلفا عقليا وليس مجنونا. المرأة هنا تجر خلفها ابنين أو ثلاث قد لا يعرف أحد منهم أباه. أمر عادي جدا ولا عيب فيه بل هو عين الحرية والتقدم. الدولة تتكلف بالمصاريف لذلك تجد النساء كالنعامات يضعن البيض في نفس العش."ادجو" يعتبر عشيقته امرأة محترمة وفخور بها بل يحبها بشغف. قلت في نفسي: ربما بالوضوح أحسن من تحت سبعين قدم. نااااري! ... لا أقصدك يا حبيبتي وحق للا عيشة. الكلام عن الجنس يسبيني واقرئي فرويد يعطيك الخبر اليقين. كان بإمكاني أن لا أفعل حتى لا يباغتني أحد في لاوعيي لكنه يسبيني. هو وعيي. تذكري حين كنت يتيمة بدار الخيرية والقواويد بسياراتهم ينتظرون خروجكن على مرأى ومسمع كل المسلمين. أليس الجنس ما يدوخ غيري؟
طلب مني " دجو" أن أساعده يوم الأحد رغم أنه يوم عطلتي الأسبوعية. طلبُ مساعدة لكنه بصيغة الإكراه: ساعدني، أساعدك! كان علينا أن ننظف الفرن وآلات القلي وغيرها. "ادجو" مجنون فعلا! يشتغل كالنملة رغم كبر سنه. أعطاني سائلا لإذابة الأوساخ العالقة بالفرن. قرأت مكوناته فعرفت أنه سام. رفضت. فإذا به يصرخ ويرغي زبدة من فمه ويتهمني بالكذب على رب العمل لأني في نظره بدون خبرة في المطاعم وادعيت العكس. رش السائل فإذا بالسعال يأخذه. أدرك أنني على صواب وقد كان يظن أن السائل غير مؤذ مثل الأنواع الأخرى التي استعملها. رب العمل لا يهمه إلا فرنه نظيفا ولتحترق كل الرئات.
كنت أعد فطوري لما كان ادجو يراجع حساباته. فكرت أنه جس نبضي بالصراخ وسيتعـلمها عادة سيئة. هربت من الخشونة وقلة العفة في المغرب فإذا بي أجدها عنده. قاطعته قائلا:
- دجو! ...لا تصرخ في وجهي مرة أخرى!
- من فضلك لدي أشغال يجب أن أنهيها قبل الذهاب إلى العمل.
- إذا صرخت في وجهي سأقتلك يا دجو! أتفهم؟ إنك لا تعرف المغاربة جيدا.
- سأفعل ذلك قبلك. احترس جيدا.
لما نزل ادجو السلم وأخذ يلبس حذائه الثلجي الطويل ناديته في هدوء كما في الأفلام تماما. صدقوا أو لا تصدقوا. قلت له بدم بارد:
- ادجوا !
رد بنعم كأنه ينتظر جديدا ! لكني فاجأته:
- لقد أنذرتك! ستجد نفسك ميتا مغطى بالثلج ككلب ضال!
انصرف " ادجو" وقد ارتعدت فرائصه. أخذت أنظر إلى لوحاته الجميلة. كل ضحاياه هي هو، هي أنا، هي كل ناظر مثلنا قاب قوس من الموت تحت الثلج. ماذا لو أنهم لم يرفضوا طلب هتلر تسجيله بمعهد الفنون الجميلة، هل كانت النازية ستقوم أم لا؟ ترى! أين ذهبت لوحات هتلر؟ كم بي من الشوق أن أقارنها مع لوحات " ادجو"! لا تحتفظ جدران كندا إلا بما رسم معتوه أو ضعيف. تلك التي لا معنى لها. سيموت دجو كالكلب الضال مغطى بالثلج ولن يحتفل أحد بلوحاته.
صراحة لست قادرا على قتل ضفدعة، وأعرف أن أغلب المغاربة خَرَّاية من الخوف. لكني -لإرهاب ادجو- تظاهرت بشجاعة الخنفوري ذاك الذي قتل دركيين، وذكرته بانتسابي لضالعين في الإرهاب الدولي.
جمعت حقائبي استعدادا للرحيل بعد أن طلب مني رب المطعم ذلك تفاديا لأية كارثة. حاسبت ادجو الأسد الهصور. لما اكتشف أن فاتورة الهاتف فاقت 200 دولار صار يحيض ويبيض. ارتعدت فرائصه وأخذ يصرخ: شيييت... ! فاك يو....! تساءلت متعجبا:
- ما الذي أخافك وأنا من أدى الثمن لأنها مكالماتي!
- يا رجل الهاتف مسجل بإسمي ! سيتساءلون لماذا كنت أتصل بالمغرب ولماذا هذا المبلغ الباهظ؟!
- من سيتساءل؟
- الشرطة!
خمنت أن دجو يعاني من إحساس متقدم بالاضطهاد لكني سرعان ما أحسست بنفس الخوف. أردت أن أقول له: كم أشبهك يا ادجو! انصرفت وأنا أهمهم:
- ها كيلي، وها كيلي وها كيلي! رسام معقد أراد أن يخيفني! [/size:38cc1b11d2]
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:02 PM
جسر إلي
22-04-2007, 03:42 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=13624


.
.
.
[size=18:65e786fce4]
1- سأل ابن رشد حمارا:
- لماذا لا تنقص من أذنيك و لا تكف عن التمرغ في التراب وعن شم بول الأتان...
رد قائلا:
- لا أريد أن أفقد هويتي
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ قوم عصبيين داخوا في أثر الهوية.
2- سأل محمد عبده كلبا:
- لماذا أنت مهان من طرف سيدك؟ يضربك ولا تجرأ حتى على النبح!
رد الكلب:
- مالي و مبارزة الذئاب في الغاب.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ قوم نَخْب يحتمون بقوم.
3- سأل ابن خلدون سلحفاة:
- لماذا لا يهدأ لك بال حتى تخوضين ماء البركة وتسبحين في مائها العكر؟
ردت:
- كي لا يراني أحد و يرميني بالحجارة.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ قوم يختبئون بالخوض في الماء العكر.
4- سأل قراد قرده:
- أنت ذكي وماكر لكنك لم تفكر في ستر عورتك والذود عن حماك في الغابة.
رد القرد:
- هل ينفع الذكاء مع عورة لا تستر والذود عن الحمى في غابة لا ترحم.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ قوم يتشيطنون ومآمراتهم مفضوحة.
5- صرخت طاولة بغضب:
- أنا ذكر!
قيل لها: هدئي من روعك يا طاوِلُ. سنضع تحتك هذه الكرسية.
ابتسمت الطاولة لما ضمنت حقوقها فأكلوا عليها.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ قوم تغافلوا عن عظام المظالم.
6- قال أحدهم أنه مسلم أبا عن جد لكنه هو الله و لا يقوى على الصيام.
علق آخر: شوف ولد الحرام!
قال بيدبا: هذا مَثـَلُ أمة دب فيها الفساد. فساد الدين وفساد الإلحاد. فلا حل لك غير أن تضرب رأسك على حائط.
7- قال كارل ماركس: الممارسة العملية تكشف لك حقيقة أولاد السوق. وفي رواية أخرى عن ستالين تكشف لك حقيقة أولاد الحرام. ومن أولاد الحرام؟
قال مفسر: من ولدَه أبوه وليس له أم.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ تفكير قوم عندما أصبح قمَّار في الكازينوهات يصنع فلسفة العالم.
8- في رواية قاسم بن زياد الوردي أن بيدر الدرس يفضح سوء الغرس. وما سوء الغرس؟ قال مفسر: الأسطورة والخرافة.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك هذه عبرةٌ لقوم يحترفون الدجل.
9- أخذت أحصي أملاكي: حاسوب، مكتب، وسادة، حقيبتين بهما ملابس. حركت خاتم الحب في يدي ثم قلت: أنا سعيد ولست عبد الغني ولا عبد غني.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذه حكمة من لا حيلة له.
10- حينما تشتعل الحرب يموت الفقراء. وفي النهاية يتصالح الأغنياء بعد أن يعيدوا توزيع الممتلكات فيما بينهم.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: لا تشتعل حرب إلا بوجود الفقراء. ولا يوجد فقراء إلا بوجود مصاصي الدماء من البشر. وكأن أحدا ساديا يتسلى بنا على الأرض.
11- لعن الظلام وأشعل شمعة. لاح لهم وجهه على ضوئها فقتلوه.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ من كره العيش في الظلام فحان أجله.
12- التقى أحدهم بلقمان الحكيم يوم البعث قبل الصراط فسأله:
ألا زلت مصرا على أن أنكر الأصوات صوت الحمير؟ قال الحكيم لا، فسأله الرجل: ما أنكرها إذن؟
رد لقمان: أصوات الناخبين.
قال بيدبا الفيلسوف لدبشليم الملك: هذا مَثـَلُ من يضع ثقته في من يبغي السيادة عليه.
13- إذا كان المرء معارضا حقيقيا غير رسمي يموت من أربع: حادثة سير أو تسمم أو اختطاف أو أحمق يطلق عليه النار.
سكت بيدبا الفيلسوف ولم يبق بينه وبين القتل غير قيد عجلة. [/size:65e786fce4]
.
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:07 PM
إمتاع ومؤانسة -16-
24-05-2007, 07:12 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=15052


[size=18:9db016710f]هذه المرة لن أحدثكم عن المرأة والجنس وكل تلك الخزعبلات التي كانت تتسلل إلى حكيي قبل أن أتزوج. لكنه سيكون – سامحوني- جنسا من نوع آخر.حالة تشعر فيها بالإهانة وكأن أحدا نكحك رغم أنفك وليس لك سوى أن تنبطح.
حلل الله البيع وحرم الربا، ولو كنت لاَهاً لحرمت البيع أيضا. يا لطيييف تفو! لن يستقيم العالم إذا استمر بتكديس المال على حساب جليل الأعمال. لا بد أن تشتعل الحراقية في يوم معلوم. يمكنك تفادي السياسيين إذا لم تكن راغبا في خواض، وأن تتفادى الصحافيين بترك الجرائد والتلفزة إذا لم تكن تريد أن يضحك على ذقنك أحد، لكن ملاقاتك مع البائع ضرورة لا مفر منها إلا إذا كنت تريد أن تصنع كل حاجاتك بنفسك وتقول مع الصوفي أبو دربالة: " كم حاجة قضيناها بتركها". إذا لم تكن جبايهي( ذو جبهة لا تعرق من الخجل) وقليل الحياء فأنت الضحية دائما. لا أرتاح بعد الشراء إلا حين أجد شخصا آخر طلَعَتْ معه لفتة البائع فاشترى بثمن أغلى مني بكثير. مقهورا ومداريا خجله كفتاة قبلها وبش عنوة. يبرر الثمن المرتفع بأن الشيء الذي اشترى يمتاز بما فيه من اسْيور(رباط) أو زر زائد أو لون رائع..إلخ.
وصلتني رسالة من الرباط تشعرني بوجوب القدوم للحصول على الإقامة الدائمة بكندا. مييييمتي الحبيبة يا مييمتي! كدت أطير من الفرحة وتحولت إلى شخص آخر مختلف تماما عني. كل من رآني يقول لي: أنت مش ولد الحاج عبدالقادر بوطربوش! لقد مسخت!
الفيزا يا ولدي : اتفووو على البشَاااااااار. بدأت أتجول بسوق المدينة ولي رغبة في شراء ملابس جديدة تليق بكندا. كيف أساوم التجار وأنا فرحان دون أن يطير مني فرحي؟ خطرت ببالي فكرة جهنمية. دخلت عند أول متجر أحذية. اخترت زوج حذاء ثم سألت عن الثمن والفيزا تحتي تدفئني. رد البائع بثمن فأعطيته أقل من النصف. سخر مني محاولا إخجالي لأرفع الثمن بسرعة فصبرت لسخريته وأنا أقول في نفسي: ولد القحبة يا ولد القحبة لن تطير مني الفرحة هذه المرة ! أعطيته نصف الثمن فبدأ يرطب اللهجة وكأنه يشفق علي. رفض بلطف فزدته بعض الدراهم. تظاهر بالتردد في عملية مسرحية بارعة لا يتقنها إلا بائع يهودي ثم قبل. وضعت الحذاء في مكانه ثم انصرفت خارجا وأنا أقول:
- نعلة(لعنة) الله عليك يا بو لحية! اللحية وقلة الحياء! كيف قبلت البيع بنصف الثمن الذي طلبت ؟ إذن! كنت تريد أن تشمتني آ اليهودي بولحية. أهذه طريقة إسلامية في البيع يا شايب يا عايب.
لم يجد الوقت للحاق بي وقد فاجأته. نجحت العملية وكررت مثلها مع ما لا يقل عن 20 دكان تقريبا. شتمت جميع من في السوق إلا الذين خفت أن يسلخوني أو من كانوا معززين بابن يساعدهم.
- أنا أكذب ؟ اسكت! يعطيك مرض الضرسة يا ولد الحرام. من قال لك أني أروم الصدق في حكايتي؟؟ أم تصدق ما تريد وتكذب ما تريد؟ إذن أنت حمار طويل الأذنين. أخرج سير اتْقوَّد ..سير ... تفووو.
بعد شهر عدت إلى الرباط أقضي به ليلة ثم أسافر بعد ذلك إلى كندا. زرت أولئك الباعة الذين شتمتهم. منهم من تعرف علي فضحكت له حتى ينقلب من الغضب إلى الاستماع ثم فسرت له أنني كنت بائعا مثله وقد توقفت حين حصلت على الفيزا إلى كندا. يباركون لي الفيزا وأدعو لهم: الله يجعل الغفلة بين البائع والشاري ! وأنا أعلم علم اليقين أن الغفلة لن تكون إلا من جهة الشاري.
وصلت إلى كندا بلد الماركوتينغ والمناجمانت. اقتصاد آدم سميث ودافيد ريكاردو. كان وزير المالية المغربي في المعارضة يحلم بمغرب مثل الغرب. اكتشفت أنني كنت مصابا بالخرف حين كنت أناقش الناس لما يصدقون وعود الوزير الكاذبة بأن المغرب - لو صبروا بعض الوقت - سيصل على يده إلى درجة كندا بعد عشرة سنوات. اصبر يا جني حتى ينضج اللحم. لم أكن أجد راحتي إلا مع المعطلين ( العاطلين) الذين لا يصدقون أي شيء حتى ولو كان ممكنا. من وجدها لنفسه نسي غيره. الوقت صعب. ها أنا الآن بعد سبع ساعات طيرانا في كندا بالذات ولا يلزمني أن أنتظر عشر سنوات وهمية. انتقمت لنفسي من الباعة في المغرب ورحلت خفاقا كالسنونو.
حينما يهب علي نسيم نهر "سان لوران" وأنا بحدائق مونتريال أزهو مع الورود وأتمنى قبلة من السنجاب يتسلق الشجر( لا تغاري حبوبة ديالي، إنني أخاتل لاوعيهم)، وأنظر إلى روعة هذا الجمال الذي تفننت يد المجلس البلدي في تعميمه على كل الشوارع. النقاء والنظافة أينما حللت. لا متسولين ولا ماسحي الأحذية. رأيت الشوارع نظيفة، والأشجار مقلمة، والحدائق الغناء مورقة والتي لو رآها السيد الوالي المغربي لسال لعابه من أجل بناء مقهى وبار ومطعم. مشروع مربح جدا. قلت للرجل الذي استقبلني في أول يوم وصلت إلى كندا أن الملكة إليزابيث ربما مرت من هنا أمس لذلك كل شيء نظيف وعلى أحسن ما يرام. حاول إخفاء ضحكه لأنه حسبني أتكلم بجد خاصة وأنه لم يخطر على باله أن أمازحه في أول لقاء. لما فطن قهقه قائلا: المغاربة مساخيط يا صاحبي.
شارع سانت كاترين مليء بالدكاكين وشتى أنواع الملابس. تورطت في شراء زوج حذاء ولم أكن متيقنا من أن العاقبة ستكون على خير في نهاية الشهر. 119.99 دولار لحذاء موقع من طرف شركة معروفة. قالت الشقراء مبتسمة: شكرا لأنك اشتريت منا وسعد مساؤك. لم أكن أنظر إلى فخذيها البضين. دعونا من قلة الحياء يا مكبوتين. إذا أرغموها على العري باسم الحداثة فأنا لست مكبوتا ( الآن) حتى أقلل العفة. تسلمت البضاعة دون تكسير الرأس والأخذ والرد. ساعة من المماحكة في المغرب مع البائع هي الفترة التي صُنع فيها الحذاء هنا: الشن الطن، ها أنا معك والحذاء جاهز. هاك يا مالي! المناجمانت يا حبيبي يُدوِّر الماكينات بإتقان ويُدور معها العمال الذين ينطون من ركن إلى ركن ولا يجدون الوقت حتى لحك رؤوسهم. خرجت فرحا ورغبتي في مزيد من الشراء أو على الأقل الظفر بخدمة فتيات حسان في الدكان بدل ذاك أبولحية الذي شتمته في الرباط. يا لطيييييف، حينما أتذكر...!
طلبت من البنكي فتح حساب فسألني من ضمن ما سأل عن رقم هاتفي. ولما لم يكن عندي هاتف اعتذرت فرفض فتح الحساب. قلت في نفسي: أظن أنه يبغي تدويرة ( رشوة) لكني لم أعطه شيئا لخوفي من أن يلقطوني حيا إلى السجن. والو المزاح.
خرجت غاضبا أقول لو كنت في المغرب لاتصلت بعبد الرحيم وحل المشكلة. أنا هنا غريب بدون قريب. ولن أفتح الحساب إلا بعد شهر حين يأتي التقني ليزود منزلي بالهاتف. عرجت على هاتف عمومي لآخذ على الأقل المعلومات من شركة الهاتف عن الوثائق الضرورية لأهيأ ملف الاشتراك. صوت نسوي رخيم يرد علي بكل أدب واحترام حتى حسبت نفسي قائد مقاطعة أو مدير مصلحة الضرائب مثلا. قبِلتُ الثمن الذي كان هو 24.99 دولار فقط للشهر. أعطيتها العنوان، ورقم جواز السفر ورقم التأمين. أعطتني رقم هاتفي للتو واعتذرت قائلة إنهم لن يستطيعوا تشغليه الآن وعلي أن أنتظر 10 ساعات على الأكثر. قلت بغباء حين فكرت أن علي أن أشتري كفتة وفواكه وليمونادا لتشجيع موظف الشركة: متى سيزورني التقني؟ لما ردت علي أن الأمر لا يحتاج إلى تقني خجلت من نفسي. سألتها عن الإنترنيت فقالت: السرعة العالية ب 19.95 دولار فقط. قبلت الثمن ورجعت إلى البنك مسرورا لأفتح الحساب. المناجْمَـنْت والماركوتيـنج يا حبيبي! ليس دق اللعب هذا.
أمضيت شهر عسل أتلذذ فيه كندا إلى أن توصلت بفاتورة الهاتف: 257.08 دولار بدل 24.99 +19.99 ! إيييه يا سيدي! لقد أخبرَتْـني بثمن الربط المتغير من شركة إلى شركة بينما أخفت باقي الواجبات. الماركوتينغ يا حبيبي! حتى الإنترنيت احتسبوا حجم التحميلات لتصبح مؤدى عنها بعد 1 Go وقد كان التحميل سريعا مثل السلحفاة! قرأت تفاصيل الفاتورة فوجدت أنهم يحسبون ما لا يخطر لك على بال، زائد الضريبة عنه فوق ذلك. تذكرت تلك الفتاة الشابة البشوش التي استقبلتني في الفندق في أول ليلة بمونتريال ثم سلمتني الفاتورة. الأداء قبل النوم! لاحظت فرقا بين الثمن المصرح به والمكتوب على الفاتورة. سألتها فـفسرت لي: " هذه 5 دولار لكذا، وهذه كذا دولار لكذا ...وهذه 3 دولارات للترحيب". هاك الماركوتينغ يا اوليدي! نظرت مبتسما وقلت: ومن قال لك رحبي بي يا سيدتي! ضحكت وكم كانت ضحكتها حلوة يقطر منها سر خفي. شتان بينها وبين أبولحية. ثم قالت: " الفندق هو الذي يرحب بك يا سيدي وليس أنا “. قطعت حبل التذكر وفتحت رسالة كانت مع الفاتورة من رئيس شركة الهاتف في إطار متمنيات الشركة لزبنائها السعادة والهناء بمناسبة حلول السنة الجديدة. قرأت إسم الرئيس الموقع أسفل فإذا به هو: أسامة بناني*. ناري ! خروب بلادي يا ميمتي.
نزلت مهموما إلى الشارع حين لاحظت أن حسابي البنكي فارغ وأن البنك يخصم ثماني دولارات مقابل خدماته وقد زادها بدولارين ونصف لأني أديت فاتورة الهاتف ببطاقة التأمين. قُطِعَتْ يدي! لماذا لا أؤدي الفاتورة كما في المغرب. الصف والعَرَق يتقاطر أحسن من 2.50 دولار إضافية عن كل فاتورة. تحول الشارع الجميل إلى جهنم. أرى الأثمان كالمذعور ولا أعرف من أين ستنزل علي الضربة. إنه البوكسينغ داي Boxing Day، أي ذلك اليوم الذي يتم فيه تخفيض الأثمان بمناسبة الكريسمس. يستمر التخفيض بعد ذلك طبعا إلى الأسبوع الأول من يناير. رأيت مثل حذائي وقد نزل ثمنه من 119.99 إلى87.99 دولار ومع تخفيض البوكسينغ داي أصبح ب47.59 فقط. ناري، اصطادوني! علمت فيما بعد من صديق تعرفت عليه أن مالك شركة الأحذية المعروفة يهودي أمريكي. إنه أبو لحية آخر يا مييمتي الحبيبة. سألته ما العمل ولم أجد بعد عملا مناسبا. رد صديقي أن علي بمحطة المترو " نَـمور" على الساعة السادسة صباحا. لم أكذب نصيحة وصبحت هناك. وجدت حافلات مدرسية تحمل المهاجرين إلى الحقول للاشتغال في الفلاحة. عمل في السوق السوداء غير مصرح به. عجت الحافلة بالمهاجرين من الهند وإفريقيا. صعد الشرطي يتأكد من أن الحافلة تحمل العدد القانوني. القانون حتى في السوق السوداء عند البلدان المتقدمة! حتى العاهرات بقوانينهم ويؤدون الضريبة لأنهم ينتجون العَرَق والروائح من الإبطين. ليس دق اللعب هذا مع أمريكا! سألت عن الثمن فإذا به سبع دولارات فقط للساعة تحت الشمس، بينما تتقاضى تينك الفتيات اللواتي كن يبتسمن لي 16 دولار للساعة تحت الظل. فهمت الآن قيمة النهدين في بلد الحرية. كنت أحسبهما شكوة لحليب الأطفال فقط. عدت أدراجي وأنا أقول متخيلا أن ألمانيا أحسن من كندا:
ها كيلي على كندا الغراقة! لو أرجعوا لي نقودي لهاجرت إلى ألمانيا أحسن

* محض صدفة إذا تطابق مع إسم حقيقي.[/size:9db016710f]

محمد رشدي
24-12-2011, 05:08 PM
انفجار فلسطيني
12-06-2007, 05:27 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=16054


[size=18:29ef5bbb51]
قبل أن يدوي صوت الانفجار سمعته يقول:
من يقتلنا ؟
-الصهاينة بدعم من أمريكا بدعوى أنهم يريدون الرجوع إلى أرض الميعاد... تفوووو عليكم أيها المجرمون.
-المسيحيون بدعوى أنهم يخافون على مستقبلهم بلبنان. تفووو عليكم أيها العنصريون.
-الأوربيون بدعوى أنهم يحاربون الإرهاب... تفوووو عليكم أيها الإمبرياليون.
-الحكام العرب بدعوى أننا نسعى إلى إطاحتهم... تفوووووو عليكم أيها الطغاة.
-الشيعة بدعوى أننا سنة ... تفوووووو عليكم أيها الدجالون.
-السنة بدعوى أننا ملحدون... تفووووو عليكم يا أهل الغدر.
-الفلسطينيون بدعوى أننا فوضويون...تفووووو عليكم أيها الانتهازيون.
خاتمة:
بوووووووووم .......طرااااااااااااااااااااق... باااااااااااق. [/size:29ef5bbb51]

محمد رشدي
24-12-2011, 05:13 PM
إمتاع ومؤانسة – 17 –
24-06-2007, 05:38 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=16716


[size=18:6ec57e9fcb]حين مات أبي بدأت أفكر في العودة من مصر إلى المغرب. صراحة كنت أفكر دائما في ذلك لولا رغبتي في الحصول على الفيزا لأستراليا. الجنيه المصري لا يساوي بعرة، بالإضافة إلى أن الفساد كثر فيها. تقريبا ثلث النساء احترفن هز البطن والأرداف والمصيبة الكحلة هي أنهن وجدن من الصحافيين من يدافع عنهن على اعتبار أنهن شريحة تستحق الاحترام! لو سألت عاهرة نفسها إن كانت تستحق الاحترام أم لا، لقالت لا! سمعت هذا بأذني من إحداهن! كبرت ابنتي عويدا فبدأت أتخليها تهز الأرداف هزا، وتلوز بالبطن تلويزا وتقول للرعاع المترف حولها:
- رقصني يا جدع، على وحدة ونص!
يا لطيف! رفضتْ زوجتي جواهر العودة معي إلى المغرب. أرسلتها إلى القاهرة لتعيش مع والديها والرغبة في البكاء تأخذني كلما فكرت في ابنتي متصورا إياها في العوامة تُخرج فخذها البض من تحت ثوب شفاف وتملمه بما يهيج الغرائز. رغم ذلك غادرت أسيوط بحسرة. حلا لي العيش مع المصريين وآنست وداعتهم وظرفهم. أسيوط، الداخل إليها يبكي من حسرة الغربة والخارج منها يبكي من حسرة الفراق. لكن ما العمل ؟ لو تركت أختي وحدها في المغرب لا بد أن يوقعها في شركه ولد القائد بوريال وابن لاجودان مرشان. مرروا كل الجميلات تقريبا إلا المحروسات بل حتى بعض المحروسات تركن آباهن يحرسن القوابع ( القبرات) ومشين مع الحرية.
لما عدت إلى المغرب طُلب مني أن أشغل منصب أبي، فقبلت. كان أبي موظفا شبحا. له صديق حميم ذو منصب مهم بوزارة الداخلية يخبره قبل الانتخابات بالبرلماني المعين للفوز حسب التقسيم السياسي للبلاد. يشتغل أبي في الدعاية له قائلا للناس: مد عنقك لعالم ولا تمده لجاهل...إلخ. بعد الانتخابات وتولي العالم برلمانيا، يرتاح أبي لأربع سنوات أو خمس أو ست سنوات حسب السنة التي سيعلن عنها الملك لإجراء انتخابات جديدة. أما أنا فقد تورطت حين قبلت خلافة أبي. لو طلبوا مني أن أموت أو أقوَّد لشرير مثل القايد بوريان أو لاجودان مرشان، لفضلت الموت وحق للاعيشة القرنية. طلب مني أن أحضر له في منتصف الليل، بنات جامعيات من مكناس فرفضت قائلا: أنا سائقك الخاص لأعمال الداخلية والبلدية، أما أن ترسلني لآتي بالقحاب فلا. لم يمض شهر على تعييني حتى نقلوني لحراسة شاطئ "بويا رحال" بمراكش. به بيوت للمبيت على الرمال الذهبية للشاطئ لا يسكنها إلا من أصابهم جنون. جنون البحر. وهناك على بعد أقل من كيلمتر من مدينة مراكش، مقهى المربع الأحمر حيث يجلس المثقفون والجامعيون. كلما جن الليل وخلد رئيسي إلى النوم مع زوجته أبقى وحيدا أحرس الغرام على الشاطئ من السلاكيط اسْكايرية الذين يأتون إلى شاطئ " بويا رحال". قال لي الرئيس: دع عنك العشاق لكن إذا رأيت السلاكيط، فقربك مركز القوات المساعدة إذهب إليه وكلم الشرطة من المكتب.احذر أن يعرفوا أنك من أخبر الشرطة حتى لا ينتقمون منك. دعهم يفهمون أن "الواشمة" ( أي سيارة الشرطة) مرت بحكم روتين العمل. ميميتي الحبيبة يا ميمتي. سأحرس أولاد الحرام وأعرض نفسي لخطر الانتقام. لقد كان أبي أذكى مني.
بينما أنا أتجول على الشاطئ ولم يبق لي إلا بضع أمتار من المدينة، قبالة مقهى المربع الأحمر حتى رأيت مراكشية مكتنزة القد والقوام تتجول مع رجل بعيدا عن الناس. فهمت أنهما جاءا من مقهى المربع بفضل الكتاب الذي كانت تحمله معها. أعرف أن المثقفين يتفنون في الكلام وهم مستعدون للخيانة في أول مناسبة لذلك صرخت فيهما بصوت عال:
- ياك ..ياك ...ياك يا ولد القحبة ها أنا جاي ليك.
فر المسكين مذعورا بينما سقطت المراكشية وقد غلبها الرمل وفشلت ركبتاها من أثر الخوف. ذهبت إليها وحسبتها غنيمة. توسلت إلي واستعطفتني ووعدتني أن تزورني بطيب خاطر مرة أخرى. أخذتها إلى بيت الحراسة المتطرف القابع تحت جنح الظلام.. كان بيتي مجهزا جيدا وبعناية فائقة. رميت كل كرتون الحارس الذي كان قبلي إلا تلك التي أضع عليها قنينة الغاز. سريري من إسفنج لا زال صلبا شيئا ما. كان لدي كرسي إضافي قرب السرير في حالة لا بأس بها. كل الأواني(البراد، الكؤوس، الغلاية، الملعقة) مغسولة جيدا وليس فيها تفحم ولا فطر. طلبت منها الجلوس على السرير بينما أنا قابلتها جالسا على الكرسي. لا شك أنها استحسنت صورة بوب مارلي المعلقة على الجدار. رأيتها تنظر إليها كل مرة.
تصفحت الكتاب الذي تحلمه معها. عنوانه : "العشق الصوفي". سألتها إن كانت تعرف المثل القائل: أولاد المزاليط يتخرجون حمادشة ؟
كانت تنورتها قصيرة فوق الركبتين. آح! ميييمتي، على كويييسي يا ميييمتي! هكذا كان يصيح الإسكافي " اقسيم" بأعلى صوته كلما رأى فتاة شبه عارية. يضحك المارون فترتبك الفتاة وتتعثر.
آح! ميييمتي على كويسي. سألتها عن الرجل الذي كان معها فقالت: " مجرد صديق. صحافي يشتغل مع جريدة" . لمته على أن هجرها ولم يقاوم من أجلها. حين كنت أجلس بمقهى المربع الأحمر كانوا جميعا يدافعون عن حرية المرأة. كنت أقول في نفسي: بشحال الحااااااولي؟؟ يريدون النكاح مجانا ويسمونها صداقة. لما رأيت أنها لم تفهم معنى ب" شحال الحاولي" حكيت لها قصة ذلك البدوي الذي حذرته أخته القاطنة بالمدينة من اللصوص حينما أراد بيع كبشه( الحولي) هناك. كلما سأله مشتري عن الثمن حسبه لصا فرد عليه متوجسا: بشحال الحااااااوليييييي؟؟؟
كلمتها قليلا عن حياتي في مصر، فسألتني عن الأهرام والفراعنة كأنها من سلالة الجبابرة الظالمين. يقرؤون في الكتب عن الفراعنة ويحسبوهم آدميين وما هم غير سلالة أولاد الكلاب. حين أفكر في العمال الذين شيدوا تلك الأهرام يتقطع قلبي لأني أتذكر أيام كنت بناءا في المغرب لبضع شهور أخلط البغلي. كنا نبني منازل نافعة، ولو تعلق الأمر بقبور بشعة لكانت الوطأة أكبر. قلت لها أنني زرت زقاق المدق والحلمية أولا، ثم بعض الشوارع الكبيرة حينما كان يسمح الوقت.
لما استأنست إلي طلبتُ منها حقي. لم تفهم، فقلت لها أريد أن آكل منك مثل الآخرين. إنني لست بصحافي يدير الحوار والتخوار بينما يأكل اللحم الطري وزير الثقافة بمقابل خدمات من خزينة الدولة. تمنعت ووعدتني بزيارة قادمة تكون فيها مستعدة نفسيا.
لما قضيت وطري منها خرجت معها وبت أرقبها حتى غابت عن نظري. قلت في نفسي وأنا عائد إلى بيتي:
-هاكِّيلي على القاريات! يحسبوني صحافي مغفل.

1- المزاليط = الفقراء
2-حمادشة: من الفرق الصوفية المغربية. [/size:6ec57e9fcb]

محمد رشدي
24-12-2011, 05:15 PM
إمتاع ومؤانسة -18 -
08-08-2007, 10:32 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=18868


[size=18:4022475c72]
هذه " مؤانسة " أضعها في ركن القصة تجاوزا فاسمح لي أيها المشرف من فضلك. لا أحب الملاحظات. مفهوم؟؟
لا تقل لي أن هناك أخطاء نحوية. سبقك إلى ذلك الدكتور مصطفى الشليح في مكان آخر.

إمتاع ومؤانسة -18-

أريد أن أحكي لكني أخاف من نور الدين. يحسب نفسه مثقفا يا حسرة بسبب تلك الدكتوراة التي أصبحت تساوي بعرة. زيدوا ! عشرة بريال...عشرة بريال. ما بقاوش!... حق للا عيشة إن دخل علينا حتى أطردنه شر طرد.
بوبكر رجل عجيب. نزل علي هنا بكندا مثل الرحمة وقد اشتقت إلى الضحك. إنه من الزواقيين. قبيلة اشتهرت بالنحو وعلوم الدين بدءً من سيدي خليل وسيدي حمزة وسيد البصري وانتهاءً بألفية ابن مالك. لكنه علم ممزوج بالسخرية والإلحاد المبطن على طريقة الصوفية حتى بتنا نقول: هل أنت مسلم أم زواقي؟؟ بوبكر لا يفقه في الدين رغم أنه منهم لكنه يطير مع الكبار في الرياضيات والكيمياء والفيزياء. إذا سألته عن أي ذرة يعطيك خبرها: عدد الإلكترونات الإجمالي وما بقي في الطبقة الأخيرة والبروتونات وتفاعلاتها مع باقي العناصر الكيماوية وترتيبها في جدول ماندالياف. و لو لم أخف من الكذب لقلت أنه يعرف حتى قدر الطاقة المنبعثة من شق البروتون والنوترون لبعض المواد. السلامة! السلامة يا مولاي!
بوبكر بالنظر إلى طبعه وسلوكه لا يصلح لكندا ومع ذلك حصل على الإقامة الدائمة. كلما فاجأه جديد مثل باب يفتح أوطوماتيكيا بمجرد الاقتراب منه أو آلة تنطلق وحدها تُنَشِّف بالريح إذا اقتربت يده منها،عبَّر عن دهشته بالدعاء لصانعيه بالدُّمَل قائلا : آ الحَبَّة!
أرد عليه: تُحبك كلبة يا مسخوط. سر واسكت.
ها هو نور الدين دخل.
- إسمع يا ولدي الدكتور وانصت مثل الآخرين. كُبَّ ثقافتك في البحر ودعنا نمزح. لقد اشتقت إلى الضحك فاسكت رحم الله أباك.
أنا أحكي عن بوبكر وليس عن عبد الغني ولد الحاج. عبد الغني جبان ورقيق الإحساس. يحلم بمادونا عارية تجلس على ركبتيه وهو كاره لهذا وهي تتدلى بصدرها حتى عانته وتفتح الأزرار فيصيح فزِعا ويستيقظ، أو يحلم بأمه تقبل جبينه وتقول له الله يرضي عليك يا ولدي ويرزقك امرأة صالحة تنجب لك إبنا سَمِّيه أنس أو سمير. عبد الغني - ولد أمه- غالبا ما تقف للا عيشة القرنية بلباسها الأخضر والأحمر على سريره وهو نائم. تبخر له بالشبة والحرمل ثم تخضب يده بالحناء قائلة: الله ينجيك يا ولدي من السامعين لما تحكي. احترس منهم إن منهم من يقطعون الحكاية بسكاكينهم في لاباطوار حين لا يستطيعون قطع دابر الظلم وجور الحكام الكبار.
أما بوبكر فنزق لم تر عيني مثله. حين يحكي لي أحلامه أكاد أموت من الضحك. إما يخاطب آين اشتاين أو يحل معادلة شرودينجر أو يجد فكرة لصنع قنبلة بقوة النووي تُشْحن على مدى عشرة سنين بمجرد استعمال التيار الكهربائي. أو يتحارب وحده مع إسرائيل ويقول للأوربيين: اشهدوا يا عباد الله! ياك هم الظالمين مش أنا.
شهر يوليوز حار. تخرج البنات هنا تقريبا عاريات. صدر بارز وتنورة قصيرة جدا يكاد يظهر الثبان من تحتها و ظهر عار من القفا حتى الحزام. مصيبة كحلة لِمَن لم يكن متزوجا أو له "صديقات" يُكرمنه عند الحاجة. حين أخرج مع بوبكر للفسحة يغني باللكنة الجبلية كلما مرت عربية وقد عزلت مؤخرتها بلباس ضيق:
- أ شوف التلاوة شْ لاَ دْ قي آ لمْحَرَّزْهااااا! وا شووووف التلاوة آش لا دْ قي ....( أُنْظُرْ ماذا تفعل المؤخرة يا من يسترها).
أعْذُرُه. من الصعب جدا تحمل هذا الاستفزاز. لا بد أن تبحث لك عن قنية ولو سوداء. إضرب واهرب كما يقولون. حذار من الزواج فقد تورط نفسك. حين وقف بوبكر بمحطة المترو " بيري أوكام" رأى أسودا يقبل شقراء جميلة. ظن أن الصيد سهل هنا ما دام للأَسْوَدِ هذه الحظوة. لا يعرف المسكين أنها موضة اليوم أن تتخذ الشقراء أسودًا كَ" فاك فراند" في انتظار الزواج من أشقر إذا حصل. أسْهُم العرب نزلت في بورصة الجنس بعد 11 سبتمبر. بن لادن قاطع الأرزاق يا لطيف. زَادَه تفاؤلا ما قالت له فتاة سمراء ترتدي لباسا أحمر مثير: هل لديك ما تفعله هذا المساء؟ رد بنعم وهو يظن أن الصيد وفير. مثله مثل ذاك المهاجر الذي عثر على محفظة نقود لما حل لأول مرة بمطار نيويورك فرماها قائلا: لن أبدأ بجمع النقود من الآن. قلت له: سترى يا بَّا بوبكر. والله لن تلمس غير نطيحة تجاوزت الأربعين ونخرها التدخين والخمر. هاي ! هاي! من الحمارة إلى الطيارة.
أجمل لقطة معه هي حين دخلنا محطة المترو. ظهرت لنا أبواب القطار مفتوحة ولما كنا منشغلين بنقاش فارغ لم نر علامة ممنوع المرور. دخل القطار بينما أنا توقفت لما انتبهت. أُغْلِـق الباب أوطوماتيكيا وأخذ القطار معه مسافرا واحدا إسمه بوبكر. دخل به إلى الغار وتوقف. خرج السائق وضل الغريب وحيدا بين الجدران في النفق حتى وقت انطلاق قادم. انتظرته طبعا ولما عاد كان وجهه مصفرا والعرق يتصبب من جبينه وعلامة الخوف بادية عليه. وجد الحرس والعسس والشرطة قد اجتمعوا لما أخبرهم السائق بوجود غريب في القطار. نظر إليهم بدهشة وهو لا يكاد يتكلم. فسر له حرس القطار ما وقع والتحق بي وهو يردد : ياه... ! ياه.. !.. ثم لما خلوت به بعد هنيهة قال:
- من السهل جدا تفجير محطة المترو. أين الكاميرات والحراس؟ لقد تسربت بسهولة.
قلت له :
- يا بوبكر ! انتبه! لقد لطخت سروالك من الخوف ودع عنك التفجير الآن.
قهقه وأقسم بالأيمان الغليظة أنه لم يخف. ثم وضح أنه يقصد الإرهابيين إذا عزموا وليس هو.
لما ركبنا القطار الصحيح، أخذ جريدة من تلك الجرائد التي توزع بالمجان. بدأ يتصفحها ويقرأها باهتمام كأنه سيكتشف شيئا مهما. ولما اكتشف فراغها وسطحية تحاليلها نظر إلي قائلا:
- هذو ازطاعي!
قهقهت من هذه الكلمة لنجاعتها ودقتها أولا ولأني لم أسمع بها منذ جئت لكندا. أيقظ فيَّ حنين البلد. مقابلات كرة القدم والكارطة والتجمعات في المقاهي. قرأ علي مقالا من الجريدة عن الخطر الأصولي وتوقف عند عدد المسلمين في منتريال ثم سألني:
- هل لك علاقة بمديرها؟؟
أجبت بنعم لما عرفت أنه يطنز علي. فأضاف:
- قل له أن يصحح عدد المسلمين: أن ينقص منه واحدا.
- أتقصدني يا بوبكر ؟
- لا! أقصد نفسي.
- لكنك تصلي؟
- وكيف أعيش مع أسود الرأس؟ يريدونك كما يريدون وعليك أن تكون كما أرادوا. هذه السّـَنَة سأطحن رمضان في الماكدونالد.
- أخاف أن تصبح مسلما أكثر من جدك هنا في منتريال.
- أعوذ بالله! لماذا؟
بوبكر لا يعرف أن أسود الرأس سرعان ما يتقوقع حين يهمش وحين يرى " منكرا" لا عهد له به. فتكاد تنقسم المدينة إلى قسمين: منتريال لاند، و منتريالِستان. رغم أن وجهتنا كانت إلى مطعم " الجيلالي حلال" طلبت منه أن ننزل بمحطة " بودري" . لما رأى هذا الحي المخصص للشواذ جنسيا، الرجل يعانق الرجل والمرأة تقبل المرأة وقد لبسوا لباسا متشابها ويتفسحون بحرية أمام المطاعم والمقاهي والإدارات ومحلات الشركات دون أن يزعجهم أحد، صرخ :
- آ الحَبَّة! يا لطيييف! ... هؤلاء قوم لوط.
لم أقل له : "تحبك كلبة" هذه المرة. الأمر في غاية الحساسية وقد يسيء بي الظن. سخرت منه موضحا أنه بعقليته المغربية لا يستطيع التأقلم. الناس هنا تحدد ميولها الجنسي مبكرا. ربما ابنتك خديجة هي التي سيكون بمقدورها أن تحدد ميولها بنفسها وتلبس الزي الحداثي " الشرعي" للعمل في المطاعم والحانات والمتاجر. بدون تنورة قصيرة وصدر نصف عار حق للا عيشة القرنية لا حطت قدمها في عمل ولو صحفية مثلا. لا تتغطى هنا إلا برلمانية أو وزيرة أو دبلوماسية أو ممن يجب أن يُحترموا. للباقي العري في بلاد بني العري يا صحيْبي.
- سير تلعب ها العار يا نور الدين. لقد قررت طردك وإذا سامحتك فلا تقاطعني. خلي ثقافتك عندك. يا لطييييييييف، تفو!
قلت لبوبكر أن الواحد من الرجال حتى ولو لم يكن شاذا جنسيا يأتي إلى هنا. يشتغل منبطحا ويتقاضى أجره واقفا. أجر جيد طبعا.
نظر إلي نظرة المصدوم وهو يكاد يصطدم بالناس. يبسمل ويحوقل. فقلت له:
- ها هو الإسلام في طريقه إليك.
لما رأى الشرطة يحرسون الشواذ ويسيرون بينهم على الرصيف كما في باقي الشوارع دون أن يلقوا عليهم القبض، علق قائلا:
- والشرطة هنا؟ هم أيضا ... ؟؟
تسلل بعد برهة نحو شرطيين وسأل أحدهما:
- حين تقول الصحافة الأمريكية بأن الإرهابيين قتلوا المدنيين الأبرياء أفلا تشعرون بأنكم غير أبرياء وقتلكم جائز؟؟
اِسْـتنكَرَ كلام الصحافة حتى لا يؤاخذه الشرطي وضحك في وجهه ضحكة صفراء حتى لا يصفعه. وضع الشرطي يده على المسدس ورد بخشونة واضحة:
- من استطاع فليفعل! إننا لا نلعب هنا.
فك بوبكر الأمور بسلام وتوقف حتى التحقت به إذ كنت متخلفا. ثم علق:
هاكيلي على كندا الغدارة! لولا أن المغرب أصبح زبالة لما بقيت فيها يوما. [/size:4022475c72]
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:18 PM
حب على إيقاع بدوي
15-09-2007, 06:33 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=20658


حلفت برب سلوى ذات العينين العسليتين والخدين الوردين، أنني ثوري حتى النخاع وأنني وطني من رأسي إلى أخمص قدمي، وأنني مسلم قدر المستطاع. لكن نقطة ضعفي غادة. شقراء من أهل فاس. من أباح لها سفك دمي ليس في الأشهر الحرم وإنما في عام الوسواس. وسواس الجنة والناس بأن هذا عام لرد الصاع صاعين لكل عتريس جبار. وكما تعلمون أنني ثوري حتى النخاع وأنني وطني من رأسي إلى أخمص قدمي وأنني مسلم قدر المستطاع، فقد قررت رد الصاع بأربعة. الفرصة مواتية لم لا؟ غير أن نقطة ضعفي سلوى الفاسية من عائلة غنية وقد أجرأ على القول بأنها انتهازية. سلوى نفسي سلوى. عذاب نفسي حركاتي الثورية تلعب بالخيوط من خلف الستار. كلما كادت خططي أن تفضح يضرب قلبي دقات قوية ويخيل إلي أن أحدا يخونني أو يحاول الإيقاع بي. ولا زلت كذلك وسلوى تأخذ من جهدي وتغمرني همسا وتذيبني بابتسامتها المرمرية ونظراتها الغجرية. ألا يحق لثوري حتى النخاع ووطني من رأسه إلى أخمص قدميه أن يحب؟ ولمسلم قدر المستطاع أن يغازل؟ ممكن... ممكن أن تحب وتكره غير أن المستحيل هو أن تحب ما تكره! أنتم لا تعرفون أنني من قرية بسفح الجبل منسية وأنني بدوي من عائلة بلا جذور أو هي بجذور منسية وفي قصور الإقطاعيين مقطوعة، ولكنكم تعلمون أنني ثوري هائج كالثور ووطني صادق كالحمار ومسلم كالسرعوفة، وأنني أحب فتاة من أسرة ثرية وللمال حاشدة، وأن الثوري يكره عائلات من هذا النوع، والمسلم قدر المستطاع يتفادى عائلات من هذا النوع. أما أنا فأحب ما أكره: سلوى البرجوازية.
قلت لكم أن قلبي كان يضرب دقات قوية كلما كادت أساليبي الثورية أن تفضح، وأقول لكم الآن أن قلبي دق أعنف وأسرع وأنا أصاحب سلوى إلى الفيلا. كيف لقلبي الواهن أن يخفق عنيفا؟ أ لأنها الخيانة؟ خيانة من ؟ خيانة الثوري الذي أنا المنقاد إلى الفيلات؟ أم المسلم الذي أنا المنقاد إلى الخلوة بفتاة؟ لا هذا ولا ذاك. هو الحب حينما يسيطر على صاحبه وهي الرغبة حينما تستبد به. وهي بعد هذا وذاك عقدة البدوي المتدفق مع مياه " ورغة" و" سبو" حينما يتمكن من اختراق ما لا يمكن اختراقه بالثورة والوطنية والإسلام.
أمام الفيلا، ضغطتْ هي على زر أحدث رنينا بالداخل. فتح الباب بالتحكم عن بعد. سبحان الله! ليس لأنه خلقني بل لأنه خلق هذا العجب أو حتى أكون مسلما قدر المستطاع سبحانه لأنه خلقني وخلق هذا العجب وأشياء أخرى. استقبلتنا أمها بثيابها المنزلية. ثياب ليست قصيرة فحسب بل شفافة أيضا. إن الله شاهد علي، أنا المسلم قدر المستطاع أنني من هول الصدمة لا أذكر شيئا من الفيلا سوى أنها كانت فخمة وأنني لتيه نظري بين هذه المكتنزة القد والقوام والفيلا المنوعة الديكور والرخام، لم أشعر حتى وجدتني بغرفة مفروشة بأفخم الأفرشة ومرشوشة بأزكى الروائح. كان هول الصدمة قويا. قد لا ترون مبررا للصدمة أو قد تجدونه في كوني بدوي مصنوع من تربة التيرس والدهس لا بد أن أصدم أمام الحضارة والنضارة والأثاث الفاخر وما يملأ الفيلا مما لا أتذكره بل لم أره أصلا. صحيح أن بدويا مثلي لا بد أن ينبهر، لكن والله شاهد على ما أقول أنا المسلم قدر المستطاع أنني وسط الفيلا أحسست أني أخون الثوري الذي بداخلي وأن الوطني الذي يلبسني بدأ يموت وأن المسلم الذي يتقمصني بدأ يخبو تارة ويقفز ما فوق المستطاع تارة أخرى. غير أنها لم تكن سوى لحظة إذ سرعان ما أسكرني نبيذ سلوى الخفيفة الروح، الرشيقة القوام الساحرة العينين وأكثر من هذا الطيبة القلب والأخلاق، الخجولة كأحلى فتاة زادها الخجل أنوثة. الساذجة تماما كما أنا ساذج. الله وحده يعلم ما في القلوب وقلب سلوى تجلى لي أنا أيضا. أدركت أنها تحبني عن طريق الإشراق. قمة الحب إشراق.
غير أنها لم تكن سوى لحظة أيضا إذ نادتها أمها كلفتها بأمر لم أدر ما هو. غابت سلوى. دخلت أمها تحمل عصيرا. العصير في الأفلام الغربية حامل السم أو المخدر وعندنا بسفح الجبل حامل السحر. شهدت أن لا إله إلا الله تقية وقرأت آية الكرسي التي تبطل السحر ثم شربت العصير. المرأة المكتنزة القوام تلتصق بي تدريجيا وتميل نحوي شيئا فشيئا إلى أن امتزجت أنفاسي بأنفاسها. لا حياء في الأدب، تصوروا إذن!
لقد شعرت بالتقزز وفهمت لماذا رفض يوسف امرأة العزيز وهي تراوده عن نفسه. وقد راودتني عن نفسي فامتنعت. لم تنل مني شيئا أو لنقل لم أبادرها بشيء إلى سمعنا رنينا بداخل الفيلا. فأدركت بفضل ما رأيت عند الدخول أن ابنتها عادت وضغطت على الزر فأحدث ذلك الرنين. كانت وجنتا المرأة محمرتين، ويداها ترتعشان. طلبت مني أن أفتح الباب وهي تدخل متسللة إلى الحمام.
غادرت الفيلا مقطبا أمام دهشة سلوى التي لم تفهم شيئا. أخبرتها أنني لن أرجع.
لن أرجع. الدم في شراييني يجري بقوة كنهر ورغة ورائحة تربة التيرس طغت على رائحة الميموزا المتبرجة وسط الفيلا. غريب أنا هنا كشجر الدفلى المجتث من مكانه الطبيعي لينمو محاصرا بأسيجة الإسمنت المسلح وسط الفيلات. كالدفلى أنا أزهارها زاهية وجذورها مرة. لن أرجع. لن تحاصرني الأسيجة.
فاس ! أنت الجسد وأنا اللهيب. فاس! أنت الشهوة وأنا العفاف. ألا يا مياه نهر سبو فلينقلب مجرى مياهك إلى الاتجاه المعاكس لتعبي من مياه البحر ولتحملي موجه إلى البر.
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:21 PM
الموت في لوي جانطي
28-09-2007, 06:42 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=21379


مات خالي بمنجم فوسفات لما انهار عليه الغار. لا زالت ذكراه جرحا يدمي قلبي وشهادة على قسوة الوطن. مات قبل وفاة الحسن الثاني بقليل وعمره أربعون سنة ونيف.
كانت الساعة الثانية بعد الظهر حين نزلْتُ بمدينة "بن جرير". سائق اللاندروفير المخزنية وضعني بمحطة الطاكسيات وانصرف. بعد أن قضينا الليلة نائمين داخل السيارة في انتظار الصباح لإصلاح عطب فيها، ها أنا الآن متوجه إلى لوي جانطي. لم أكن أعرف ما ينتظرني من متاعب إلا حين جاءني الكورتيي( وسيط) يطلب مني كراء طاكسي كورصة ذهابا وإيابا إذا كنت أنوي الوصول إلى وجهتي.
كورصة!؟ هذا معقول. لا يوجد مسافرون إلى لوي جانطي بعد الظهر لملء ست مقاعد. وبالتأكيد لن يجد صاحب الطاكسي قادمين إلى بن جرير في المساء فيضطر للرجوع فارغا. لكن من أين لي بالدراهم الكافية لكراء كورصة ؟ وكيف ألحق باللوندروفير؟؟
خرجت إلى ضاحية المدينة تحت أشعة شمس لافحة. ألوح للسيارات والشاحنات. الهيتش هايكين الاضراري وليس تبعا لموضة الهيبي. شتان بين نيويورك وبين جرير. نزلت بj "بوشان" لأن صاحب الشاحنة الذي أخذني معه توقف هناك. الخلاء والقفار وعلي أن أجد مخرجا للوصول إلى لوي جانطي. القلق والصيهد وناس بدون وطن.
تعجب خالي حين طرقت باب منزله عند المساء: كيف وصلت وليس عندي سيارة ؟ لم أكن في حاجة إلى دعوة منه أو مناسبة لزيارته. إنه خالي الذي قضى معنا سنواته الدراسية بالإعدادية تحت نفس السقف. لا زالت حكاياته الطريفة عن "السوحية" و"علال الهبيل" وبعض الأقوال شاهدة عليه رغم مماته. نحكيها عنه ونختم قولنا: الله يرحمه مسكين.
فرحت كثيرا حين لاحت لي لوي جانطي. مدينة متطورة جدا. بها أسلاك كهربائية، مقاهي، سوق خضر ودكاكين وصاكة ( سجائر) وخياط تقليدي. الطريق بين المنازل معبدة ولا بأس إن كانت محفرة. اللوكس هنا عند عمال الفسفاط بالمقارنة مع عمال مناجم الكُحل بإيميني الذين يسكنون منازل صغيرة بالحجر والقصدير. الكهرباء هناك مولد محليا. لا مقهى ولا حلاق ولا سوق ولا دار شباب ولا.. ولا...هناك فقط سينما قديمة تركها المستعمر لا تستعمل ولو في العمل الجمعوي. أما هنا في لوي جانطي ...اللوكس يا سيدي! هذا أمر طبيعي لأن الفسفاط يدر أموالا طائلة.
قبل أن أغادر المدينة جلست مع خالي في المقهى. لما توقفنا عن الضحك بدا لي جادا يريد أن يحدثني في شيء مهم. قال لي:
- ما رأيك أن يتوسط لي أبوك عند فلان لأخرج من الغار؟ إن الغار خطير والعمل فيه مضني. أريد أن أعمل في الإدارة مثلا.
- خير لك أن تموت في الغار على أن تصغر خدك لفلان. لا أنصحك.
سكت خالي وقبل نصيحتي على مضض. ربما اتصل بأبي بعد ذلك وتأكد له أن الخروج من الغار لا يكون بهذه السهولة. دخول الحمام ليس مثل الخروج منه كما تقول النكتة المغربية.
على شاشة التلفزة رأيت الملك الحسن الثاني نحيفا جدا وهو يحضر استعراضا عسكريا بفرنسا نظرا للصداقة التي تجمعه برئيسها. بدأت تتأكد الإشاعات التي تتنبأ بمرضه وقرب وفاته. منذ ذلك الحين والإدارة في توجس. المدراء ورؤساء المصالح والوزراء لا يعرفون على أي قدم يرقصون في انتظار العهد الجديد. إذا طلبت تدخل شخص نافذ للحصول على خدمة رد عليك أن الأمور صعبة هذه الأيام. لم يكن أمام خالي إذن أدنى حظ للخروج من الغار قبل وفاة الحسن الثاني. ولم يكن أحد يعرف ما يخبئه له الفسفاط. انهار الغار فوق رأسه قبل أن يقضي الملك.
صدرت الصحافة الرسمية -حكوميَّة ومُعارضة- بخبر مفاده أن أربعة مغامرين من عمال الفسفاط دخلوا غارا مهجورا رغم رؤيتهم لعلامة ممنوع الدخول فانهار عليهم.
خالي مغامر كبير برأي الصحافة وهو الذي كان دائما يقول لي: "لن تنجح قط في حياتك يا هشام إذا بقيت هكذا متهورا". مات خالي وترك خلفه حمزة ابنا يتيما تتسابق إليه أيدي الإسلاميين. ترى هل سيكون حمزة معتدلا مثل أبيه؟؟
.
.
* لوي جانطي : الاسم السابق لمدينة اليوسفية المغربية نسبة إلى كولونيل فرنسي( تخصص مشاة) وخريج مدرسة البوليتيكنيك.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:22 PM
إمتاع ومؤانسة -19-
13-11-2007, 10:30 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=23909


.
.
.
[size=18:6c84b64c83]ناري،... يا ناري! سأحكي لكم عن يوم أسود قضيته أمس هنا بمونتريال. يوم أسود ومع ذلك سنضحك. هذا الذي سأحكي عنه شيعي من العراق وزوجته مغربية همها أوراق الإقامة.
عادة حينما كنت أكتئب بالمغرب أعتصم بالمنزل من شر الشارع حتى لا يزيدني اكتئابا: هذا ماسح أحذية عنوة وهذا متسول يكاد يضربك أو يستعطفك حتى تشعر بنفسك مذنبا وهذا رجل سلطة يحتقر "مواطنا" على مرأى ومسمع من الناس...إلخ تفوووو يا لطيف عليها بلاد! لكني حينما اكْتَـأبْت بمونتريال قلت في نفسي أخرج للمقهى عسى أن أفرج عن كربتي وحتى لا أرى أمي سبب اكتئابي. بمجرد ما سمِعَـتْ بميلاد ابني ركبَـتِ الطائرة ليلا وأصبحَتْ بمنزلي. تركنا ( زوجتي وأنا) لها الابن تحت حراستها وذهبنا للعمل. خرجَتْ إلى قاعة الحلاقة ولما عادت وجدت الصبي قد كاد أن يختنق. حملته سيارة الإسعاف على وجه السرعة. لو كنا بالمغرب لوصل الإسعاف بعد دفنه ورزئت في فلذة كبدي. أصبت بشجن وغضب كبير ولم أتمالك نفسي حتى شتمتها: " أجئت لتحرسي ابني أم لتذهبي كالقُحَيْـبة إلى تلك الحلاقة القوادة ؟ "
كان فضيل بانتظاري في المقهى بطلب مني. شاب وسيم وذكي يختار من البنات الأبهى كما يختار الشاري من الدلاح. يعجبني مرحه وتفاؤله. لم أكد أجلس معه بضع دقائق حتى رأيت عربيا يخرج من المراحيض وثبانه الداخلي الأبيض يظهر من فتحة السروال. كل خطأ عربي يحسب علينا جميعا والصحافة الملعونة لم تعد سلطة رابعة وإنما كلابا نابحة همها " التسفيلة والحَيحة"*. لذلك أخبرته بالخطأ العربي: فتحة السروال.
لما أغلق الباب على عورته قصدنا وطلب الجلوس معنا فرحبنا به. لكنه بمجرد ما جلس، راح يفتخر بجدوده والعراق والشيعة حد جنون العظمة. مِن العراق أكبر الشعراء، ومن العراق كل الأبطال ثم زاد قائلا أن الشيعة هم مركب النجاة ولا يخلو حكم عربي من وجودهم بما في ذلك المغرب. قلت له إن الأدارسة خوارج يا سيدي وإن سلخكم يزيد بن معاوية فأنا بريء منه كما أنت بريء من الدولة الفاطمية التي كان حكامها أشبه بالمعتوهين. قاطعني ومنحني نقطة حسنة هدية منه: " أنت إنسان مثقف ". رغم ما تُـحْـدثه فيَّ هذه الكلمة من حساسية سواء بمعناها العربي الفصيح أو الدارج ( تعني عنين) فإني سكتت. اختار المعجب بأهله -مركب النجاة- أن يبدل الموضوع فأخذ يحكي لنا عن زوجته المغربية التي طلقها ولازالت تتابعه في المحاكم.
قال - والعهدة عليه- أنه دفعها حتى سقطت على السرير وليس على الأرض كما تدعي ولم يضربها كما تلفق، لكنها مع ذلك استعملت الهاتف واستغاثت ب" الناين وان وان" أي 911 . ما هي إلا دقائق معدودة حتى كان صاحبنا يُحَقَّق معه! ظن أن الأمر لعب عراقي: اضرب زوجتك وعض واقرص واصفع ولا من مجير كأن على ظهرها بطانة شاة. قال والعهدة عليه أنها عرت ظهرها وصدرها وأرادت أن تخرج إلى الشارع هكذا، فقال لها:
- عِيييبْ أن تفعلي هذا. عليك أن تشرفي بلدك المغرب. أن تحترمي نفسك وزوجك وأهلك. عِيييبْ أن تخرجي متبرجة هكذا!"
لست أدري ماذا كانت التفاصيل حتى دفعها صاحبنا على السرير وليس على الأرض كما تدعي.
كانت هي تبكي كلما وجدت نفسها في ورطة الطلاق والمحاكم، لكن دموعها بحسب تعبيره دموع التماسيح. كان يبكي هو لما ضيع المال والوقت واسْوَد ملفه عند مصالح الهجرة ولما كان محتضنها لثلاث سنين عليه نفقتها حتى تستوفي الثلاث. لكن بتعبيره هو أن دموعه دموع الصخرة!
نحن بمقهى تيم هورتونز وهو يستشهد بالإمام علي. يشرب الكابوتشينو الأمريكي ويفكر بدماغ الخميني. يلبس الدجين والقميص نصف كم بموضة إيطالية ويتحدث عن الأصالة. كان يقاطعني ولا يترك لي فرصة أتكلم فيها. يضحك صديقي فضيل كأنه يريد الفرجة ويرغمه على الاستماع إلي. لكن حالة اكتئابي جعلتني أسكت خير من أن يتفرج النصارى علينا. قلت: هل سينزل المهدي في آخر الزمن ؟ أقصد محمد بن عسكر الإمام الثاني عشر من الأئمة الشيعة؟
رد ، وقد لاحظ ابتسامة ساخرة من صديقي وسمع أنين ضحكة مكتومة ، إن بالعراق مندائية وصابئة ويزيدية لكن السنة لا يخافون إلا من الشيعة! ثم أضاف أن هجرته إلى كندا لم تكن بسبب البطالة أو الفقر وقد كان العراق بخير والحمد لله. قاطعته:
- في عهد صدام حسين ؟؟
نظر إلي شزرا وتململ وأحس بها كأنها مؤامرة. وهي فعلا مؤامرة لأن صديقي كان يصب الزيت على النار ويقول له: لم تجب عن سؤال المهدي ؟ أجب عن سؤال المهدي!
رن الهاتف ولست أدري ماذا قيل له لكنه اعتذر قائلا أن هذا ابنه يطلبه وسيضطر للمغادرة. قلت له: هل هو ابنك من زوجة أخرى؟
رد علي:" نعم! عراقي أصيل". كان يتكلم وهو منصرف فلم أسمع غير كلمة " أصيل". سألت صديقي: هل قال فرس أصيل؟ ضحك صديقي وسخر مني. أحسست بالإهانة وبالدم يجري بقوة في شرايني. المكتئب لا بد من الحذر في الكلام معه لأنه يشتعل كالحطب اليابس. وضحت له بانفعال أن الأصالة لم تعد بالنسبة لي تستعمل إلا خلال الكلام عن خيول التييرسي! فهل هذا الشيعي مقامر ؟ لا بد أنه يتحدث عن الخيول العربية. زاد صديقي في ضحكه حتى سمعه مَن حوله وزاد غضبي لكني كتمته. ما الذي يضحكك يا فضيل؟
- الشيعي كان يتحدث عن ابنه ! عراقي أصيل. لا نقطة من الفُرس في دمه ولا عظم من سوريا في هيكله.
ولما كنت غاضبا قلت بغير اقتناع بعد أن تأكدت أن السخرية ليست مني:
- الشيعة كلهم هكذا. يحسبون أنهم الصواب بعينه والعظمة فيهم وحدهم لذلك فتك بهم صدام.
كأن صديقي وصل إلى ما لا يريد وهو شديد الكره لصدام. لا يعرفه غير جلاد ودكتاتور. فرد علي:
- بصفة عامة المارينز هم دواء العرب والفرس.
زاد غضبي من هذا الحكم. خرجت أبغي الفرجة فإذا بي أزداد اكتئابا. سيطرت على مشاعري وتركت صديقي يضحك ويردد: الشعية مركب النجاة للعالم يا ولد الحاج! اجْمعْ راسْكْ. النَّوَوي على الأبواب.
قلتُ حين اعتقدت أن صديقي لا بد أن يدافع عن بنت بلده ضد هذا الشيعي المتحجر:
- يطلب من زوجته أن تشرف بلدها! فهل شرف بلده هو بسرواله المفتوح على العورة. اللعنة على البطالة في المغرب. ربما أن تلك التي تزوجته، وهي تعرف أنه شيعي متعصب، دكتورة في الكيمياء أو الإيكولوجيا أو ...إلخ.
تمدد فضيل ووضع رجله على الكرسي المقابل له. رشف جُغْطة ماء وأنا ألاحظ ابتسامته الساخرة وأسمع: هِـيييء !هِـيييء! ضحكات متقطعة تشي دائما بمصيبة سينطق بها:
- ربما حسبَـتْه شيوعيا وليس شيعيا! والأرجح أنها دكتورة في النيكولوجيا وليس الإيكولوجيا.
زال همي وكربي. ضحكت حتى مسكت بطني وحككت أنفي المريض إثر عملية جراحية والذي بدأ يوجعني من أثر الضحك. اكتشفت مدى سذاجتي وقلت: شيعي وقحيبة وما لنا نحن يا فضيل؟؟
عاودني الضحك مرة أخرى خصوصا من كلمة النيكولوجيا. كلمة مستحدثة في الدارجة المغربية تعني " فن الجماع". طلبت منه أن نغادر المقهى حتى لا ينزل علينا سيخي يبشرنا بمركب نجاة آخر وقد قولبته دكتورة في النيكولوجيا تعري الصدر والظهر والبطن الأسفل. حاشاك، حاشاك، يا سِّي فضيل.
خرجنا ويا ليتنا لم نخرج. كأن الحزن عاودني حينما رأيت بباب المقهى آسيويا يحمل ما يشبه غلاية ويضرب ناقوسا أمامي. يريد تبرعا من أجل الكنيسة. قلت بالعربية حتى يفهم صديقي ولا يفهم هو:
- هربنا من التسول باسم الزلطة ( الفقر المدقع) فإذا بنا أمام تسول باسم ادجيزس.
يتقاضى المتسول سبع دولارات ونصف للساعة وعند المساء يعود بالغلاية مملوءة نقودا لجمعية جيش السلام المسيحي. قلت له: هل أنت مسيحي ؟ أجابني بأنه بوذي فعلقت:
- لماذا لا تتسول باسم بوذا وتأخذ الغلاية بأكملها وبما فيها؟؟
ضحك رغم استهزائي منه حين رأى الضحكة على محياي. ورد:
- الدلايلاما يتسول لدى جورج بوش لذلك مدحه ووصفه بالرجل الطيب وسيزور كندا غدا لطلب المعونة. ربما سنقترح عليه إنشاء جمعية بوذية للتسول حين سيجتمع بالجالية. ثم ضحك. لم يفته أن يخبرنا بأنه مهندس معلوميات - حتى لا نحتقره- لكنه لا زال في طور تعلم اللغة الفرنسية الضرورية للحصول على عمل.
التفَـتُّ إلى صديقي الذي قطع الضحك وهو المهندس في المعلوميات أيضا والذي لم يعثر على عمل بعد ثلاث سنوات من التخرج. قلت له:
- هاكِّيلي على الديمقراطية! لقد أصبحت تعني فيما تعنيه تضبيع الناس من أجل استغلالهم بالمفيد.

* يعني الضجة . [/size:6c84b64c83]
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:25 PM
الطفل والنار:
19-11-2007, 08:29 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=24239


[size=18:9c870a8509] .
.
.
استشراف أول:
غدا سأبيع الزهور
واشتري سيفا
غدا يا بلادي الحزينة
سأعبر جسر الدماء
عبد الرفيع الجواهري- قصيدة جسر الدماء.

استشراف ثاني:

كان الطفل كعادته يلعب بعود توهج رأسه نارا. حذرته أمه غير ما مرة من اللعب بالنار لكنه كان لا يهتم بتحذيرها. وهو في الواقع لم يكن يهتم حتى بتهديد حمدون. كان حمدون يستشيط غضبا ويتوعد الطفل كلما وجده يلعب بعود مشتعل وينفخ بكلا شدقيه ريحا تؤجج النار المتقدة على رأسه.
لم يكن الطفل يبتعد عن حمدون إلا مسافة تضمن له الأمان ويصيح في وجهه:
- آ حمدون ، حمدونة ! يا راس الليمونة!
يردد الأطفال نفس اللحن. يخرج الأب ليؤنب الطفل وفي نفس الوقت ليتسلم فاتورة أو استدعاء للمحكمة أو أمرا أو ضريبة أو طلبا بالتبرع من حمدون. الأم بداخل المنزل كلما رأت حمدون اكفهر وجهها وانتظرت أن يعود زوجها غاضبا يلعن ويضرب كلما يعترض طريقه من أواني.
كان الطفل يستعمل عودا لينا وقابلا للاشتعال. غير أنه كان يحرص أشد الحرص على ألا يكون العود من قصب لأن عود القصب كما هو معروف عند الأطفال يستعمل في لعبة عُويد الشيطان. وهي لعبة يتسلى بها حمدون كلما أصابه الضجر أو خاف أن يجتمع ضده الأطفال. ترتكز هذه اللعبة على أن يبصق طفلان على عود من قصب ويعمد حمدون إلى رمي البصاق حتى يتناثر في الهواء. وإذا ما تلطخ به أحد الطفلين وجب عليه مهاجمة الآخر الذي بصق على العود دفاعا عن الشرف حتى لا يتعرض لاستهزاء حمدون والأطفال الحاضرين. هكذا كان الشجار ينشب بينهما وحمدون يصيح :
- اعطيه !... زيد! هاك... خذ! .
غير أن حمدون لم يتمكن قط من الطفل العابث بعود تلتهم النار رأسه. حاول مرات عديدة لينتزع منه البصاق لكن الطفل بالرغم من استهزاء الأطفال كان يتجه يسارا لمسافة معينة وينظر إليهم في حزم وصرامة ويصيح:
- اللي في لِيسار معايا !! اللي فْ لِيمين عْدويا !
يستمر في ترديد شعاره حتى إذا ما انقسم الأطفال إلى فريقين غاب حمدون من جهة اليمين وجمع الزعيم أطفال اليسار واقترح عليهم لعبة "حابة". يخاف الأطفال من فريق اليمين غير أن وجود الزعيم بينهم يعيد الثقة إلى أنفسهم.
تجري لعبة " حابة" كما هي العادة عند الأطفال أن يختبئ فريق في كل مكان ويستعمل كل التمويه الضروري حتى إذا استغفل الفريق الثاني حامي المقام سبقه وحج فيه. والحج في المقام يعطي القيادة للفريق الأول وهكذا ذواليك. لكن اللعبة كانت تجري مختلفة بين الزعيم وحمدون. يشترط الزعيم مقابلة رئيس فريق اليمين ويتفق معه على الأماكن الممنوعة حتى إذا ما انطلق اللعب كان الأطفال يعرفون مثلا أن تجاوز الضريح ممنوع، وأن الاختفاء وراء المسجد ممنوع...وبالرغم من أن الممنوعات التي يتفق عليها الطفل كانت تميل إلى صالح فريق اليمين - مما يجعل الوصول إلى المقام صعبا- فإن رئيس فريق اليسار عادة ما يقبلها لأنها تحد من إمكانية الأطفال على الاختفاء في أماكن مجهولة وخطيرة.هذا ما كان يضمن للقائدين السيطرة على اللعب بدون مخاطر تذكر.
غير أن اختفاء الزعيم قبل نهاية اللعب ولأسباب غير معروفة أثار غضب الأطفال.
رائحة غريبة تتجول عبر الدروب. بالمسجد تضايق الفقيه منها حين ملأت عليه المحراب. ولما نفذ صبره نظر إلى أحد الطلبة قائلا:
- قم جدد وضوءك!
وفي زاوية مهملة بحي مهمل كان شيخ الطريقة مع مريديه غارقين في الأذكار عندما بدأ الشيخ يتململ معبرا عن انزعاجه ومحاولا اكتشاف مصدر الرائحة ومن الفاعل. لم يلبث طويلا حتى قال لأحد مريديه:
- هاذ عود الند اللي جبتي من مكة ريحتو خايبة!
ضل الطفل تائها بين الأزقة واستشعر خطرا من الرائحة الغريبة التي تملأ منخريه. خرج إلى ظاهر المدينة فرأى العسكر والقوى المساعدة ورجال الإطفاء يطوقونها. عاد إلى قلبها فوجد الناس قد غادروا بيوتهم وأضرمت النار في الأحياء. اندهش الطفل. نظر إلى العود مشتعلا في يده. بينما هو يتصيد الأخبار سمع بأن حمدون يقول:
- أين الطفل؟ نحن بحاجة إليه.
عبد الغني بنكروم – ورزازات- 1992 . [/size:9c870a8509]
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:28 PM
إمتاع ومؤانسة -20-
16-02-2008, 06:46 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=28322


إمتاع ومؤانسة – 20-

قال أحد الحكماء أن مقتل الإنسان بين فكيه. فجَرَتْ هذه الحكمة على كل لسان. قلت لنفسي: هذه أحسن وسيلة للانتحار فتكلمي. لكن حين تكلمت، قالوا “هكذا تكلم بشير" وأخذوا يسخرون مني. حتى المجرمون عافوا دمي وقالوا: " تقلى في زيتك، شوف شكون يحاشيه ليك يا مسعور".

أصبح الحكي عندي صعبا وأنا أرى ابني يبتسم لي ويترجاني مترنحا أن آخذه بين يدي. بينما أنا أريد أن أضحك معكم فإذا برغبة في البكاء تجتاحني. في ظرف دقيقة أمر من الضحك إلى الحزن. الراوي الجيد هو الذي يتحكم في الحكي ولا يتحكم الحكي فيه. إذن سنضحك جميعا وستجدونني قويا. اللي تكلم، يرعف يا أولاد القحاب. إسمعوا جيدا ودعوني مع المساخيط نُنَكِّت ونفرح بالجراح.

يا أصدقائي هذه قصة حقيقية. ميثاق شرف مني . لكني سأكذب قليلا خوفا من الشرطة ومن أراد الحقيقة فليتصل بي هاتفيا. لقد خَلَيْتها وقَفرتها في أكبر متجر بمنتريال. هذا هو الطريق السليم للجنون.

المتجر إسمه زيلرز . يمكنك أن تتجول فيه. كبير وروائحه عطرة ونساؤه ما شاءت أمريكا( للعُزاب يا حبوبة ديالي)، وبضاعته من كل شيء عينة. يقول المثل: اللي ما شرى، يتنزه. لكن الأمر مختلف هنا. الكاميرات في كل ركن والحرس السري في كل زاوية: إما اشتري أو نصبوا لك فخا تروح به في داهية.

جاءني هاتف يخبرني بأنني زبون جيد لزيلرز. صدقت الأمر رغم أنني أمرُّ عبره لأَصِل إلى متجر آخر دون أن أعرض نفسي للبرد والثلج. يعني أجعل منه نفق عبور فقط. كم أنا ساذج حين أعتبر نفسي قوالبي. لا حيلة مع الرأسمال يا مساخيط. كونوا حذرين. إنه يضع حدوده لنفسه وقوانينه لنفسه فاستسلموا رضي الحاكم عنكم. قالت لي ذات صوت رخيم أن المتجر يهديني صورة عائلية بالمجان إذا حضرت في موعد أحدده معها. خصصت وقتا وحضرت وتصورت مع زوجتي عدة صور. حددت موعدا آخر وعدت لآخذ صورتي المجانية. لما وصلت باب المكتب المخصص لذلك رأيت امرأة تلبس شيئا كأنه بذلة نوم. يفضح كل مفاتنها وحتى البيكيني الأحمر. ترتدي نعلا عبارة عن قطعة جلد تحت قدمها وخيوط رقيقة تشدها إلى القدم البض الناعم. قلت في نفسي وأنا أتهيأ للاصطفاف خلفها، طريق المجان تؤدي بك إلى الصف وراء القحاب. تفاجأت حين طلبت مني الدخول. المصور يصور وهي تدخلنا وتختلي بنا في هذا المكتب. وجدته كخدر عاهرة تماما. أضواء وألوان وروائح وموسيقى خافتة. هكذا وصفوا خدر عاهرة يا مساخيط لا تضحكوا. إنها "الرؤية بالوصف" التي لا يعرفها أولاد السكويلة وليست "الرؤية من خلف". أما الخدر الذي رأيت ففيه رائحة كازا اسبور الكريهة ( أكذب يا حبوبة لا تصدقي). أعطتني الصورة المجانية بديت فيها كالقرد وبطني مدلى أمامي كأنني أنا من سرق البنك العقاري والسياحي في المغرب. ثم أخرجَتْ ثلاث صور أخرى أعجبتني، فإذا بها تنبهني إلى أن ثمنها 300 دولار. آحييييي. ضربة قاضية. أكتري المنزل ب 400 وأشتري الصور من الكاغيط ب 300 دولار! هاك على البيزنز في زيلرز. تركت لها الصورة المجانية وفررت بجيبي. شكوت أمري للمدير أنني وقعت ضحية نصب واحتيال فقال لي: " سير يا سيدي ما عندنا ما نْديروا ليك. إنها مجرد زبونة تكتري المكتب ". قالها بالفرنسية طبعا لكنها على لحن المغربية.

هذه المرة سلمت الجرة. واعتبرت ضياع وقتي في سبيل المجان.

مرة أخرى كنت مارا بنفس المتجر أقلب السلع والأثمان ولا أنظر إلى النهود والمؤخرات وحق للاعيشة القرنية. أنا متزوج يا قليلي النية. لقد ولى عهد قلة الحياء. كنا نطير مع الطيور ونسير فيها فدانية. لا نميز بين البكر وامرأة الرجل. أما الآن أحفظ الأثمان وأقلب السلع وأتأكد من اسم الماركة هل هو حقيقي أم مزور، وإذا ما ظهر لي أن الثمن رخيص أتحقق ما إذا كان هناك ديفو ( عيب) . الكاميرات تراقبني والبائع يكره الزبون الذي ليست فيه غفلة. يحب أولئك الذين يملؤون العربة بدون تفتيش. سمعت مناديا يصيح بمكبر صوت أن المتجر سيوزع علينا سكاكين مجانا وما علينا إلا أن نتوجه إلى الطاولة الزرقاء وسط الممر الثاني. قلت : " هاي هاي! حتى العقرب لم تعد تعطي مجانا" . لكن الزبون يلدغ من نفس الجحر ألف مرة. وهو ما كان. توجهت نحو الطاولة لما رأيت جماعة من قرابة عشرين نفر تحلَّقَتْ حولها. بدأ الأشقر، مثقوب الأذنين بلحيته القليلة النبات كالعفريت، عرضه الدعائي حول قطعة من البلاستيك ( اللدائن) في وسطها شفرة معدنية تقطع البصل والجزر واللفت بعد حك بعضلات الأشقر. قال إننا سنحصل جميعا على السكين المجاني لكن بعد نهاية العرض. وقال أن هناك أربع هدايا مع الماكينة السحرية ! صدقْتُ الكذاب يا راسي الغريب. لما انتهى العرض، كان ثمن الشفرة عشرين دولارا!! البيزنز في زيلرز يا مييمتي الحبيبة. بلاستيك وشفرة بعشرين دولار أي ثلاث ساعات من عملي ! اخدم أنت يا كامْبو ( مغفل). من حجم تلك القطعة، كنت أعلب ستة عشر صندوق في الساعة وفي كل صندوق 360 قطعة ( 12 صف و30 قطعة في كل صف). احسبوا. الأمر أصبح واضحا بالعلاَّلي ولا حاجة بعْدُ لأحد يفسر لنا حساب فائض القيمة. كان في الحلقة نساء ومراهقات بينما انصرف رجلان عند وسط العرض. بدأ أشقر الرأس العفريت يبيع حتى لم يبق أمامه غير أسود الرأس أنا. الشقراوات المغفلات رُحن ليحاسبهن أزواجهن على التبذير وينتزعوا منهن بطاقة التأمين. الهدايا بالنسبة لمن اشترى هي سكين آخر وماكينة أخرى من نوع مختلف لم يفتح علبتها، بالإضافة إلى الميكة (المحفظة البلاستيكية). قوالبي كبير. قال لي العفريت:

- هل حضرت العرض منذ البداية ؟

- نعم !

- أرأيتني أقطع الطماطم ؟

- نعم !

- لكنني لم أقطع طماطما ! تكذب إذن.

- لو قلت لا، لصدرتني فارغ اليد بحجة أنني لم أشاهد العرض من البداية. كذبت أنت الأول فرددت عليك بمثلها. ماتش نيل ( تعادل).

مددت يدي حتى قاربت بطنه وفي عيني شرر. خاف العفريت من ضجة تفضحه رغم الكاميرات التي تراقبنا وأعطاني السكين. خرجت مزهوا به في جيببي ولما فتحت العلبة وجدت شفرته رقيقة ولا تتعدى السنتيمترين. وضعوه في علبة فاخرة وكبيرة. ثلاثة منه بدولار واحد بمتجر اشْناوا ( الصينيين). أولاد الحرام خالصين في زيلرز.

سلمت الجرة هذه المرة وظفرت بسكين. قلت لزوجتي حتى أحتفظ برائحة الغنيمة: " قد ينفعك في جراحة صدر الدجاج والسمك قبل قليه ليتبللا بالشرمولة جيدا ".

ومرة ثالثة لم تسلم فيها الجرة. قالت زوجتي أنها تريد نونورسا لولدها رغم الثلج والبرد القارص. أكاد أجزم أن المرأة أغرت آدم فنزلنا إلى الأرض. أصبحت مصدقا للأساطير أمام مصيبة هاته التي معي. قلت لها على الأقل إلبسي هنداما أنيقا وامشطي شعرك وتجلجلي بالأساور ولو من فضة. لكنها كالقُنية تلبس ادجين والجاكيت وشعرها المنفوش خلفها لا زالت آثار يدي عليه. تحسب نفسها افْريدا كاهلو لكن الحرس والعسس والكاميرات يشبهونها بصدام حسين حين ألقى عليه القبض في الغار عملاء الماخينز. قلت لها: لا يا مسخوطة! الحنزازة في المغرب عزاب شومور لكنهم هنا كاميرات وبوليس سري. فركبت رأسها هي التي جاءت حديثا إلى كندا وتؤمن بالحرية في بلد الديمقراطية. تنط بين الممرات وابنها على صدرها كالكنغر Kangourou . تقلب الديكورات: كرتون وأوراق وأعواد بألوان فجة غير متناسقة. تسخر من ذوقهم. قلت لها لما كنت أعلم أن الصوت لا تلتقطه الكاميرات، إنها حداثة المتسخين لا يعرفون أين ينفقون ما فضل عليهم من مال فيشترون به ورقا مقوى عليه شجرة موز وسفاحة قرد حمراء. فضحكت وهي ترتج كاتمة قهقهتها. أخذتها أحضن ولدي حتى لا يسقط بفعل رجات البطن. الكاميرا تراقبنا من السقف والقنية تتأرجح في الممر من شدة الضحك.

لما وصلنا إلى الباب الثاني المفضي نحو المتجر الآخر، أوقفنا أسود، طويل، عريض، مفتول العضلات، حليق الرأس، على أذنيه حلقتين ذهبيتين ربط عليهما حرفيCP . يلبس قميصا أسودا كُتِـب عليه ببند عريض إسم شركة عملاقة. إذا حرسها العبيد والمرتزقة فانتظر انهيارها على رأي التونسي زيان. خلته الجن شمهروش وتوقعت أن يقول لي: شبيك لبيك، أنا عبدك بين يديك. أُطْلُبْ وأنا أنفذ!... لكن المارد أراني شيئا يتلألأ وأمرني بغلظة أن أتبعه إلى المكتب. طلبت منه أن يريني مرة أخرى ما أراني بسرعة لأعرف من يكون. لكنه رفض ونهرني قائلا أنه لا يريد سماع ضجيج وعلي أن أنفذ أوامره بسرعة. صرخَتْ فيه القنية وابنها على صدرها: على الأقل تكلم باحترام يا رجل. غاض الماردَ أن تحتقره قنية، فرد بصوت البارود أن مثلنا لا يستحق الاحترام. أحسست بدفق من الأدرينالين ينسكب في شراييني ورغم ذلك تبعته إلى المكتب. رفضت القنية أن تجلس على الخشب وطلبَتْ مقعدا مريحا لها ولابنها لكن الساط بن الساط بعينيه البيضاوين الخارجتين من حدقتهما نهَرَها وهددها بالشرطة، واقفا يلوح بيده. لم أتمالك أعصابي فقزت من خلف المكتب ولطمت المارد على الحائط على حين غرة حتى سمعت من رأسه: الطنننننن. لما هممت بالخروج أراد أن يمسكني فانقضت عليه القُنية تضربه وتقمشه حتى كاد الطفل أن يسقط على الأرض. خرجتُ أصيح في الزبائن تعالوا أن اشهدوا هذا الحقير يهين زوجتي ويهينني . اجتمع الناس من كل حدب وصوب إن كان في المتجر حدب. شعرت بالانتصار لولا أن المارد جاءني من حيث لا أحتسب وأسقطني بتقنية عالية جدا على الأرض. الناس تتدرب على الأجواء العليا حيث تنعدم الجاذبية والحقير دربوه على إسقاط الناس بسرعة دون أن يبدوا أية مقاومة. فعلا، لم أبد أية مقاومة فأراد جري كالكيس على الأرض. ولد القحبة صافي. لكني تشبثت برجل مرفع البضاعة فسقط كل شيء في منظر وحشي للساط ابن الساط يمارس علي العنف الجسدي. هذا من حقه كما قالت لي الشرطية من بعد !. قلت في نفسي: العنف ليس من حقنا نحن فقط. علينا أن نكون " محترمين" بجر الراء. هناك فرق بين الناس المحترمين بفتح الراء والخوافين بجرها.

جاءني صيدلي لبناني يحدثني بالعربية كي يطمئنني. بالفعل سرت في عروقي دماء القبيلة فهدأت. نكون فلاسفة وأحرارا في بيوتنا ونتحول إلى طبيعتنا الحيوانية أمام المحن. فرِحْتُ أن الوسيط صيدلي. لو كان طبيبا لقال لهم: مجرد حالة هيستيرية عابرة. اصفعوه فيهدأ. عليه أن يتزوج مرة أخرى أو يتخذ عشيقة حتى لا تعاوده مثل هذه الحالة. امرأة واحدة لا تكفيه. شوف أولاد الحرام، كل شيء ردوه إلى الجنس كأن هذا المارد وأشباهه لا أثر لهم علينا. لكن فعلا، نحن في حاجة إلى زوجة لحبِّها ولمساتها ولأنها الوحيدة التي تقول لك:" اصبر يا حبيبي، لقد كثر أولاد الحرام. أنا معك حتى النهاية ". وغيرها يقول لك:" إوا حتى هو زايغ !" . يزيدك هما أكبر من هم المارد إلى أن يسقط في نفس الفخ فلا يجد غير زوجته في مواساته إذا لم يكن متزوجا بكارثة ( بْروصي). رغم هذا فإنني أومن بأسطورة آدم والجنة ليس لأني من قبيلة " ولو طارت معزة" يا عبد الحق طوع، ولكن لأنها هي من أخرجتني من جنتي أمام الحاسوب إلى البرد والثلج من أجل نونورس تافه.

شتمت رجل الأمن وهو موظف تكتري عضلاتِه تلك الوكالات الأمنية السيئة الذكر في العراق حيث كانوا يقتلون الناس كالذباب. تكتريه ليقوم بحراسة المتاجر والإدارات الكبيرة. لولا أن تذكرت ماري جوزي الهايتية صديقتنا التي أخذتُ لها غب الحادث صورة مع ابني و كيلوبترا االسيدة الجمايكية عاشقة بوب مارلي التي اعتنت بي في المستشفى كأنني ابنها، لشتمت كل السود من مانديلا حتى كوندوليزا رايس. اضطر مدير المتجر أن يطلب الشرطة فحضروا. فتاتان شابتان، جميلتان، عيناهما خضراوان، شعرهما حريري أشقر، مبسمهما فاتن، جلدهما ناعم، صوتهما رخيم، لا يعيبهما غير المسدسين اللذين في جنبيهما. قالت لي واحدة وهي تبتسم لأرى أسنانها كالبرد صُفَّت بعناية رسام ماهر: من حقك أن تحافظ على الصمت وتطلب محاميا. لا تتسرع بقول أي شيء حتى لا يحسب عليك. بينما ذهبت الأخرى لأجراء تحقيق في الحادث. جاء الصيدلي الذي أحسست بدفء العروبة فيه ليصور علبة "أكاجو" فاكهة يابسة كاللوز لكنها أرخص منه. الصيدلي العربي الممسوخ يخدم لمصلحة المتجر. أينكِ يا قبيلة؟! يا أوس ويا خزرج! قال لي: إنني لا أعرف إن كنتَ قد سرقت أم لا. سأصور المسروق الآن. أنصحك، بحكم أننا عرب ومسلمون، أن تحافظ على هدوئك حتى لا تجر على نفسك ويلات أخرى. أنت تعرف أن القانون لا يرحم. إذا أردت أي مساعدة، أنا موجود في الصيدلية ( توجد بالمتجر فترى الأدوية مع الكوكا) . أخذ ابني في البكاء شاهدا على الجريمة . ليحققوا مع زوجتي، جاؤوني به وهو يبكي. حملته على كتفي ولما لم أجد في جعبتي نشيد أطفال أسكته به، غنيت له أمام الشرطية التي لا تفهم العربية نشيدا من شعارات الجامعة تلك التي أودعت أصحابها في السجن ولم يتحقق شيئ منها :

يا شباب المغرب ثور، يا عمال يا فلاحين ^^^ واهزموا بالعنف الثوري كل الإمبرياليين .

جاءت الشرطية الحسناء تُكبلني بأصفاد الشرطة وليتها كبلتني بأصفاد الحب. لقد خرجت عن دورها الحقيقي في الحياة. لولا أن زوجتي ظهرت أمام باب المكتب تطلب منهم مصاحبتي إلى السجن لقلت لها بغدر الرجل الثابت تاريخيا:

- كَبَِّليييييينِ ... يا حلوة كبِّلييييييينِ! أنا أسير حبك. كبليييينِ بأصفاد حقيقية.

رموني في الزنزانة والتهمة: هجوم مسلح والسرقة الموصوفة. ثم أطلق سراحي إلى حين محاكمتي. قلت في نفسي لذلك الذي حاورني قبل الحادثة:

هاكَِّيلي على الدكتور اعْويدات، قرأ درسين في الجامعة فقرر أن الجنون مرض عضوي والعقاب دواء ناجع. لقد أصبحتُ واحدا من الغانغستير في رمشة عين لأنني شتمت الجِنَّ شمهروش. أنا مصاب بالجن، فما رأيك يا دكتور اعويدات؟

.

.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:31 PM
إمتاع ومؤانسة -21 -
11-03-2008, 10:15 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=29257


يقول أتباع اليهودي فرويد أن الطفل أبو الرجل. حلل وناقش يا سيدي . لكنني أقول أن الرجل يصنع طفولته انطلاقا من حاضره. حق للاعيشة القرنية ما نقلت قولا من ذلك الانتحاري جيل دولوز. لست إرهابيا يا ميمتي الحبيبة ولا أفكر في الانتحار. كل ما في الأمر أنني ربما طفل لحد الساعة ولا تنطبق علي النظرية.
هاكم السبب. قضيت طفولة سعيدة جدا. وسيم تحبني المعلمات والبنات. مجتهد أحصل على أعلى النقط في كل المؤسسة. أبي رئيس بلدية تطوان يهابه حتى المخازنية والدرك. كان له شأن وليس كما رؤساء المجالس الآن. إن لم يسرقوا من ميزانية البلدية فهم لا شيء. بيادق والسلام. ثم لما اشتد عودي أصبحت لاعبا يُعَوَّل عليه في فريق كرة القدم. صحيح أني لم أكن أسجل أهدافا كثيرة ولا أدري إن كان لذلك علاقة بالعنة ولكنني كجناح أيمن كنت كاللاعب الهولندي طاها ماطا. أقدم فرص التسجيل على طبق من ذهب. سريعا كاسكيتيوي. وحتى في الكرة الطائرة فإنني لم أكن سماتشور بل باسور. كرة طويلة، قصيرة ، فوق الرأس ، من خلف، ممتدة Tendu . يعني باسور واعر. لو لم أكن تلميذا نجيبا لكنت الآن لاعبا محترفا على الأقل مع البارصا. حق للاعيشة القرنية ما أكذب! حتى أمي كنت أحبها باتزان. أسافر ولا أبكي عليها. تغيب ولا أترنح. هاي هاي . أوديب أسطورة والسلام.
هنا في كندا لا بد أن تضيق بك الأرض. القانون صارم ومن فرط كرط . الثلج قارس ومن خرج من المنزل ندم. الاستغلال بشع : حضر أو انزع القطاية. أبي، يا أبي لست رئيسا للمجلس البلدي هنا. الرئيس هو كما العادة كل دورة: إما جاك أو جورج لا ثالث لهما. يتناوبون علينا أولاد الحرام. الديمقراطية هي النَُويـْبَة وما أدراك ما النَُـويْبة. وما النًُويبة في البلد الذي هجرت منه سوى أن تطأ أنت ثم يطأ الآخر بالتناوب. أنا لا أقول قلة الحياء يا سلاكيط . لقد تبرأت منكم منذ بدأت ابحث عن نشر مؤانساتي. قالوا: لا ننشر لك حتى تكون غير سلكوط أو كلوشار.
ميمتي الحبيبة يا ميمتي. أشعر بالقنوط والضجر وبالغربة والحنين ليس إلى أمي يا مساخيط فإن ذلك عقدة عند أولاد المدرسة. حنين إلى الوطن. إييييه الوطن يا أولاد الكلاب. لا تفرطوا فيه حتى لا ينقض عليكم كلاب فرويد. يقهرني الحاضر فترتد ذاكرتي إلى الماضي. ليتها كانت تتذكر الطفل السعيد الذي كنته. إنها الملعونة تبحث عن سبب مجيئي إلى كندا. ألم أقل لكم أنني أصنع طفولتي وشبابي؟ أتذكر مثلا أستاذ اللغة العربية يا مصيبتي. كان أبي يرفض أن يدرسني البهائم من الأساتذة ومن موقعه القوي كان ينقلني إلى أحسن الأقسام. إلا في السنة الرابعة إعدادي، بحثا عن أستاذ جيد في الرياضيات، قبلنا الأستاذ سي المهدي خانون.أستاذ من فاس لكنه بعرة. بل إنه خرية من داسها لا بد أن ينزلق. يفتخر بكونه خريج القرويين. ينقط الفاء من تحت ويكتب الهمزة كما في القرآن بدون قواعد ثابتة. من المفروض أن يكون أستاذا للتربية الإسلامية لكنه كان يريد اللحاق بالعصر. الحداثة يعني. رفض تدريسها وطلب اللغة العربية. وبما أنه ابن الحركة الوطنية، كانت له ركيزة قوية في فاس. يلبس سروال الباط ( عريض من تحت ) مع حذاء رياضي. حداثة يا سي المهدي ويا مساخيط لا تضحكوا. بل غلف سنه بالفضة تبعا للموضة. كنا نسميه " الزيطي" أسوة بفنان شعبي محلي يغلف سنه بالفضة كما يفعل كل شيوخ الكمان ذلك الوقت. حينما يبتسم سي المهدي الحداثي كأن مصباحا كهربائيا يشع من فمه. عقَّدنا وقهرنا وخلق فينا كل مركبات النقص. سنة واحدة كانت كافية لتقضي على طفولة مرحة. كلنا كنا نلعب بالقط الذي بين رجليه كرة أو عربة أو زمارة أوصفارة، ثم حين نكبر نلعب بكابوس فرشي وحراقية. ومن الحج كانت تدخل إلى المغرب تلك الكاميرا الصغيرة بداخلها صور ندورها واحدة تلو الأخرى. إذا ملكها واحد لعبنا بها جميعا. كنا متساوين في الفقر حتى ولو كان أبوك رئيس مجلس بلدي مثلي. نرضع من الثدي ولا وجود لسيريلاك ونلعب حتى نشبع. ما عقدتنا غير المدرسة خصوصا أمثال سي المهدي الزيطي أو قل سي المهدي البعرة.
كنت أحب سلمى بنت القائد. لها شعر أسود رطب ناعم تغسله كل يوم بالتأكيد. لم أجرأ في الأول على تقبيلها لأنها كانت تقول لي: " أنت عزيز علي يا هشام مثل خويا يوسف" أو ربما لهذا علاقة بمهمتي ك"باسور" في الكرة الطائرة. اكتفيت باللمس وفيه بركة. من يستطيع لمس بنت القايد ؟؟ هاي هاي ! القايد يا حبيبي، القايد!! كان أبوها يمر كالوحش في السوق. يجمع الخضر واللحوم والنعناع وكل شيء بالمجان. من تكلم خلت دار أبيه. بل كان أحد الجزارين يبيع اللحم الذي جمع القايد من السوق أولا ، ثم يبيع ذبيحته بعد ذلك. لا تقارنوه مع القايد الآن، خريج مدرسة تكوين الأطر. والد سلمى كان خريج الحركة الوطنية. أهااااه ! رد بالك! له ركيزة قوية بمدينة سلا وهو من عائلة، هاي هاي، عريقة يا سيدي لن أقول لكم إسمها. الخواف لا تخاف عليه أمه.
كانت سلمى وديعة تبحث عن الحنان. رغم أنني كنت أشمئز من أبيها فإنني أحببتها حب مراهق. لكن سي المهدي خانون كان يؤذيها بفمه وبقلمه. كم صبرت على إذايته لي لكنني لم أتحمل ما كان يقول لسلمى. لولا أنه يلذغ كل الفتيات لما صبرت حتى نهاية السنة على بشاعته. يقول لها حين تبتسم: لا تورينا أسنانك البيضاء ! أو: أي معجون أسنان تستعملين ؟ ولما لبست مثل النصارى أحس أن الحداثة راحت من يديه هو الوطني الذي طرد الاستعمار. يقول لها : تصلحين لفيلم كوبوي ! سي المهدي كأنه امرأة عجوز سليطة اللسان في الحمام العمومي بينما كانت سلمى مؤدبة ورقيقة الإحساس. المهدي عوض شرح الدرس يعطينا دروسا في الوطنية ويحكي لنا ماذا فعل أبوه. حكايات عنترة أو ربما " احميدة الشارجان " ذاك الكذاب الذي عاد من الحرب يحكي أنه جالس هتلر وعاقر الخمر مع دوغول وعرفهم جميعا. هاك يا اوليدي هاك. ربما بالغت لكن سي المهدي كان لا يخجل. ممنوع الضحك. انتباه! سي المهدي يحارب النصارى حتى يدق الجرس. المصيبة هي أنه لم يكن من حقنا أن نذهب إلى المرحاض لنأخذ قسطا من الراحة. ممنوع البول باستثناء رشيد نينيس الذي كان يعاني من داء السكري. يسخر منه الأستاذ كلما طلب ذلك. كنا نغتنم الفرصة ونضحك على الأستاذ. يضحك سي المهدي معنا ظنا منه أننا نضحك على رشيد نينيس. كلما أردت أن أبول هنا في كندا وأنا مكتئب، أتذكر سي المهدي الزيطي. لست أدري لماذا لا أتذكره حين أكون على أحسن ما يرام. أتذكر دائما - حتى الآن- أول قبلة من سلمى ورسائلها من سلا التي كانت تصلني عبر البريد بقلب فيه سهم أو شفة مرسومة بأحمر الشفاه. لن أنساها ما دمت لم أجد بعد فتاة أحبها وأتزوجها. ولن أتذكر غير سي المهدي خانون حين أكون حزينا. وجه النحس في يوم النحس. الطفولة بريئة يا كلاب فرويد.
لست أدري ماذا سيتذكر شكري الآن ؟ سمعت أنه أصبح ضابطا في الجيش. لقد كان سي المهدي خانون يجعل منه جاسوسا. يعطيه الكتب والبرتقال وبعض الملابس القديمة يحملها معه إلى دار الطالب وبالمقابل يطلب منه أخبار البنات والأساتذة والتلاميذ والبلد. سواء أخبار أولئك الذين يؤطرون التلاميذ في تنظيمات سرية أو أولئك الذين يربطون علاقات عاطفية مع الأساتذة. خانون يحب معرفة كل شيء. المصيبة هي أن المدير كان ينهل الجواسيس من نفس المكان: دار الطالب. قال لي شكري مرة: تعال أحكي لك يا هشام. قلت : ماذا . قال:
- " أنا جاسوس خانون، وخانون عدو المدير والمدير طلب مني أن أعطيه تقريرا سريا عن الرحلة المدرسية. فهل أنا رأفت الهجان حتى أتجسس للعدوين؟ مصيبة، مصيبة يا هشام" .
شكري يتيم. جاء من الجبل إلى مدينة تطوان بعد أن ماتت أمه. يبكي أمه وهو مراهق وأكبر تلميذ في الفصل. كنت أضحك عليه: شوارب القط يبكي أمه، سير الله يبهدلك. لم أكن أعرف فرويد حينذاك. لما ضاق به الحال وعجز عن كتابة تقرير عن الرحلة قلت له: هاتها يا شكري. سأضع له إنشاءا متخيلا. أطيل في وصف المدن والمناظر الطبيعية وأتحدث عن علاقاتنا المرحة وعن أغانينا.
ذلك ما فعلت. ضحك شكري لما قرأ التقرير ثم قدمه للمدير. في نفس الليلة التي اطلع فيها المدير عليه عرف من مخبرين تلاميذ أني كاتبه. سكر حتى تمكن منه السكر ثم ذهب إلى دار الطالب وطلب شكري. صرخ فيه أمام التلاميذ:
- ابتعد عني قليلا ! أشم فيك رائحة الخراء ( البراز). عليك أن تعلم أنني أتحدى هشام وأتحدى أبوه أيضا.
لست أدري متى يتذكر شكري مدير الثانوية، ربما حين يهجم عليه البولزاريو. ولا متى يتذكرني، ربما حين يتوصل براتبه الشهري و بعمولته مقابل ما يهرب من مؤن العسكر إلى جزر القمر رغم دروس الوطنية التي فرع بها رؤوسنا سي المهدي الزيطي.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:33 PM
حكايتي مع الحاكم بأمر بوشعيب…قصة خطيرة حكيتها وضحكت
15-03-2008, 08:23 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=29455




كنت جالسا إلى جانب الحاكم بأمر بوشعيب لما دخلوا علينا بلحاهم الطويلة يرتدون قلنسوات صغيرة أكبر بقليل من تلك التي يضعها اليهود على رؤوسهم، يتقدمهم زعيمهم وسيم الوجه مفتول العضلات عريض المنكبين يشبه الممثل ألباتشينو في كثير من الملامح. بعد أن تجازوا القوس الكبير وأصبحوا أمام الحرس على بعد أمتار من الحاكم بأمر بوشعيب نطق الزعيم دون أن يؤذن له كما يفعل الزعماء في المسلسلات الدينية. فاغتاظ الحاكم وأمر بسجنه ضاربا عرض الحائط بوعود الأمان التي أعطاها قبل زيارة الوفد. صاح في الحرس:
- اِرجعوا الوفد على أعقابه وعلموا كبيرهم كيف يتكلم في حضرة الحاكم باسم الشعب.
وفي اليوم الموالي على الساعة الثامنة والنصف مساء جاءني رسول يطلب مني أن أزور الزعيم في زنزانته لأقدم له مساعدات طبية. طلبت منه أن يبحث عن غيري، فرد قائلا أن الأمر من مولانا الحاكم يريد عناية خاصة بالسجين. فما كان مني إلا أن استجبت متأففا غاضبا. وليهدئني قال الرسول:
- أعلم أنك لا تحب الزعامة والزعماء لكن هذا الذي في الزنزانة سيعجبك لأنه من طينة نادرة في هذا الزمن.
تأففت مرة أخرى و نظرت إلى الساعة كأني أبحث عن عذر، غير أني سرعان ما قررت زيارته لما أعرفه في الزعماء من إلحاح و حيل حتى يصلوا إلى مبتغاهم. أخذت حقيبة الأدوية ونزلت السلم وأنا ألعن الزعامة والزعماء. ثم وليت وجهي نحو الرسول الذي جاء يطلبني وقلت له:
- هذا الزعيم لن يخرج من السجن حتى يصبح خائنا!
رد علي ضاحكا:
- لو سمعت كلامه لاستهواك من أول لحظة لما فيه من غرابة. فقد سمعته يتحدث عن دعوته الجديدة.
توجهت نحو الزنزانة عبر أقرب الممرات وكلي شوق لدعوة جديدة، ولما وصلت إليها صافحت الزعيم وأخرجت له بعض المهدئات لما تعودت عليه من القلق والاضطراب النفسي عند الزعماء المبطن بابتسامة يرسمونها على محياهم. بادرني الزعيم سائلا:
- هل أنت على الطريقة المبتغاة أم جوال في أوهام الحداثة؟
- أية طريقة مبتغاة؟
- هل تحب زوجتك وأبناءك؟
- لي خليلة تعيش معي
- ما أحوجك إلى الطريقة يا طبيب! وما أضلك عن الحداثة يا غريب وما أظلمك للبنات يا مريب.
سكت. وبعد صمت قصير أضاف:
- سآخذك معي لأعلمك فيض الصب وكنه الحياة.
ولما كانت رغبتي أكيدة في مزاولة الطب بعيدا عن جور الحاكم بأمر بوشعيب سرتني الفكرة عساني أجد فيها مسلكا لاستعادة حريتي. ثم سألت الزعيم:
- هل تعتقد أن الحاكم سيفرج عنك ؟
- بطبيعة الحال! يكفي أن أتنازل عن بعض المطالب وأحتفظ بالأخرى، فالحاكم لا يزعجه إلا مطلبان قد أتنازل عنهما إذا قبل بالباقي.
- أتحسب الحاكم غبيا؟
- و جبان أيضا! لو لم يكن كذلك ما رهن شعبه لغيره. لم يقرأ قط كتاب مكيافيللي.
- وأنت! أقرأته؟
همهم و تمتم ونفض رأسه واستشاط غضبا ثم قال:
أيها الصب الرب ما الطب هذا مريب خبيث.
أحسست أني قابضه ثم أضفت:
- وأتباعك! هل يقبلون التنازل؟
- أتباعي ليس لهم غيري ولا أسر لهم غير الطريقة.
أزحت النظارة من عيني وضعت يدي على كتفه و حدجته بنظرة شرطي التحقيق:
- وما الطريقة؟
ناولني كتابا صغيرا ليس بأكبر من راحة اليد لازال الكاتب عبدا لغني يحتفظ به حتى الآن في شق بحائط غرفة نومه. فتحته وبدأت أقرأ من وسطه:( ملاحظة: لم أصحح الأخطاء اللغوية والنحوية والإملائية الواردة في كتاب الصبابة)

شاتر 1011( أي 12 في نظام العد العشري)
هداءا لك ولغيرك أن تسكن ملكوت الحب يوم الوعد بعيد ويوم السعد قريب أن تحب خير لك ولغيرك φ لا تعلم النفس أي الشر حسن إن كان في الشر حسن فظْفر بنصيبك منه عسا الصب الأكبر يغلبك على الكارهين φ ولو اجتمع الشمال والغرب ضد الجنوب والشرق على حرب لأنبتناه من بين ضلوعهم حبا طافحا يافعا يسري بين الآسر والأسير φ المرمى بعيد والحقد قريب وأن تحب خير لك ولغيرك لو علم الكاره ما فيه من شفاء لولى طريقنا بعدما استفحل فيه الداء φ ما لِئَهل الكُتُب يهود ونصارى ومسلمون، شيوعيون وبوذيون طمعوا في الحياة الذلىا وما نحن لهم جوار الصب بضامنين φ
شاتر1100: (أي 13 في نظامناالعشري)
قولي إلى الذين يكتمون الحب و قلوبهم منه تتقطع ألا اجهروا به أمام آبائكم و ذويكم فما الحب إلا نعمة الصب الأكبر زين به البُطين الأيسر φ يقول الكهول منكم والشيوخ ما الحب إلا طيش بصر وضعف نظر قولي لهاءلاء حرمتم أنفسكم من دفءه ابتغاء الصلطان والكلمة النفاذ كيْلا يرد أمر معاذ φ يقول الخاءفون منكم من الذكور نحب المتبرجات صيقانهن مفضوحة صدورهن مرفوعة نظراتهن فاحصة لا اثر للخجل فيها يبدين تضاريصهن إما نطيحة أو ما أكل السبع φ أم نحب المزملات يغطين كنههن وطموحاتهن كأنهن لا رغبة لهن لاينادينك ولا يحادينك كأن سيسودن ليالينك وفي هذه أو تينك رغبة من الطاءفتين كلهم قلوب إلى الحب تنضح إلا فءة بدلوه باللهفة وراء الفيلات و الطموبيلات φ سنزيدهم منها ونحرمهم من أكبر نعمتنا إلا إذا تابوا واستقاموا على الطريقة المبتغات .
* من فيض الصب الأكبر كتاب الصبابة. المد الثاني- الشحن السابع ( شاتر 12 و13 في نظام العد العشري)
قاطعني سائلا: هل سلمت، أجبت: ليس بعد. جرني من معصمي بخشونة ورماني بنظرة الواثق من نفسه ثم قال:
- لعلك مريض هيت أجسك. وبعد أن ألبسني قلنسوة ينتهي أعلاها بخيوط مسدلة من الحرير الرفيع، وضع الكتاب على قلبي وضغط على ظفري حتى أوجعني وأخذ يتمتم بكلام غير مفهوم لعله من كتاب الصبابة. لبثنا كذلك هنيهة ثم رأيت اصفرارا على وجهه و حالة قلق بادية عليه. وبينما أنا متردد بين السكوت والكلام إذ بادرني:
- تملك أعصابك يا ولدي! إنك تعاني من ارتفاع ضغط القانون وتضخم الوعود وتصلب الشرايين.
أحسست برعشة تنتابني وفشل في كل مفاصل جسمي وخفق قلبي قويا، وانقلبت رغبتي من الكشف عليه ومعالجته إلى معرفة ما بي. سمعته يضيف: - أصابتك عدوى العصر يا ولدي! هذه كلها أعراض مرض خطير. إنه داء فقدان الصبابة المكتسبة.
زاد همي وكربي وخفت أن أعدي غيري أو ربما أردت معرفة من أعداني فسألته: - كيف ينتقل هذا المرض؟
- بتعدد الشريكات و تعدد الجنس فيها.
- تقصد الشركات المتعددة الجنسية؟
همهم و تمتم ونفض رأسه واستشاط غضبا ثم قال:
- أيها الصب الرب ما الطب هذا مريب خبيث.
- و هل ينتقل باللعاب؟
- نعم!أخطر من السيدا! كلما قبلت كتابا بمثابة قانون.
قلت في نفسي رب أسطورة خير من علم. صدق هذا الدجال وإن كذب وخلاصي على يده لا محالة. ثم سألته: ’ ألم تعدني بأن تأخذني معك؟ ‘
التفت إلى كتاب الصبابة وأمرني أن أقرأ البرنبيل في أول الصفحة. فقرأت:


برنبيل קּ

حب الصب الأكبر حماك خذني على الطريقة يا شيخ أريد أن أشفى قلبي جوى شفتي هيفا روحي زلفى عيني زيغى للصب الأسر وأنا الأسير أدركني بالمسير φ القمر يحنو عليك والشمس ترنو إليك اصعد تخلص هذا الجحيم لا يطاق φ

وضعت الكتاب في جيبي وأشرت إليه بالفرار من الممر السري فلم يتردد. وقبل أن نصل إلى نهاية الممر وجدنا الحاكم بالمرصاد. قهقه قهقهة عالية كتلك التي يتقنها الممثل جميل راتب في دور الشيطان، ثم قال: حسبتموني غبيا ونسيتم عيون بوشعيب التي تحرسني من كل صوب وحدب.
بدون محاكمة وفي ظرف ثلاثة أيام تم حكم الإعدام، تجمهر الناس وحضر السياف. ضحكت لما رأيت رأس الشيخ مقطوعا وهمست في أذنه: لم تستوعب مكيافللي جيدا. حملقت بعيني في الجمهور- وقد جاء دوري- باحثا عن ’اقطيب‘ لأسلمه الكتاب والملف فلاح لي الكاتب الشهير عبد الثري. طلبت إحضاره ففعلوا ملبين ذرا للرماد على أعين الصحافة ثم ناولتهما له.
عبد الثري:
أخذت من الطبيب كتاب الصبابة فقال لي همسا:
- يا عبد الثري كن وفيا و لا تنس أن تخبئه في شق بحائط غرفتك.
تسللت وسط الجماهير وهربت. و بعد معانات طويلة ستنشرها دار لقمان وصلت إلى منزلي بمأرب مرورا بإثيوبيا. رتبت الأوراق وبدأت في كتابة القصة مستندا على الوثائق. حذفت ما سيمنعه الرقيب وأخفيت معالم نرجسية واضحة عند الشيخ ربما كانت من إضافة الطبيب الكاره للزعماء. و بينما أنا جالس إذ طلع علي رجل شديد البياض،أملط الذقن، أصلع الرأس، عليه حالة السفر وضع يديه على مكتبي وقال:
- جئت من بلاد الأندلس عبر فاس، مارا بأرض الكنانة و نزلت بيثرب. وما زلت هناك حتي سمعت بك مقيما هنا فارا من قبضة المخابرات. فجئت أعطيك نهاية الطبيب حتى تكون القصة كاملة.
- أأنت اللاعب الشهير برادة؟
- أيْوا
- شفاك الصب الأكبر من لعب النسيان. ما النهاية؟
أخرج ورقة من جيبه و قرأ:
” لما سأله السياف عن آخر أمنية له قال:
- أريد خدين: خد لأصفعه و خد لأقبله. أما الأول فللنتن ياهود وأما الثاني فللممثلة ليلى المصرية.
- النتن ياهووود؟ مستحيل! سنعوضك عنه بخد ’اقطيب‘
تأجل إعدامه و لم يظهر أثر ل’اقطيب‘. بينما أسست ليلى المصرية جمعية ’خدود‘ للتقبيل قبل الإعدام سرقت الأضواء من كل جمعيات نساء الوزراء والرؤساء. فقالت المفكرة الفرنسية باردو وقد أخذتها الغيرة:’من العار أن نزيدهم تشبتا بالحياة بعد القبلة ثم نعدمهم! أين حقوق الإنسان؟ ‘
قبل الطبيب خد ليلى وأرجئ إعدامه إلى حين العثور على ’اقطيب‘.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:35 PM
المجلة
19-04-2008, 03:32 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=30710


إلى رشيد نيني من تكبد حكما قاسيا بسبب دعوى رفعها ضده مسؤول كبير مثل هذا الذي في القصة .

قررنا يا سادة أن نصدر مجلة وتم اختيار أحدنا، وهو من أعز اصدقائي، ليكون مديرا مسؤولا عليها . اقترح نفسه بكل شجاعة فدعونا له بالحظ السعيد . حمل ملفه مسافرا من مدينتنا الصغيرة إلى مدينة أكبر حيث توجد الجهة المختصة. الأمر ليس بالهين يا سادة ومختلف تمام الاختلاف عما هو مسطر في القانون . حكى لي صديقي لما عدت من السفر:
" قبل أن أدخل لرؤية سيادة المسؤول الكبير كان علي أن أمر تحت رحمة قسم الأرشيف . أخذ مني أحد الموظفين الملف وأفرغ محتواه في ملف حكومي وكتب عليه : " قصد الاطلاع ". ضرب لي موعدا في يوم آخر كان بداية لسلسلة من المواعيد، في كل مرة يكتب فيها على الملف بعد أن يضيف أو يغير من وثائقه " قصد الاطلاع ".
لما استنزفت قسطا من المبلغ المخصص للمجلة بسبب مصاريف التنقل قررت أن أشتكي إلى المسؤول الكبير علني أجد الفرج . لم يكن ذلك ممكنا في ذلك اليوم وعلي أن يعود يوم الخميس المقبل حين يبدأ استقبال الشكايات على الساعة الحادية عشرة ثم ينتهي على الساعة الثانية عشرة . إذن علي الوصول مبكرا حتى أسبق الآخرين ما دامت نصف ساعة غير كافية للإستماع إلى الجميع .
إن الموظفين يرتعشون خوفا من المسؤول رئيس القسم . قالت لي إحدى الموظفات بعد احتجاجي على التماطل : " إننا نعيش تحت الضغط وما الموظف الذي تحتج عليه غير مُبَلِّغ للأوامر مغلوب على أمره. ها ستدخل إلى مكتب الرئيس ويتضح لك الأمر" .
عجيب أمر هذا الضغط . أغلب الموظفين في عطالة قابعين خائفين وراء مكاتبهم لا يفعلون شيئا كأنهم في سجن إلا امرأة جميلة كانت تغزل الصوف وأخرى بالمكتب المجاور تجاوزت الأربعين من العمر هي أقلهم جمالا وأكثرهم عبوسا أثارت انتباهي بما تحدثه من ضجيج طوال النهار بآلتها الكاتبة. لا شك أنها آلة قديمة وفكرة الحاسوب لا تخطر للرئيس على بال. جلست على كرسي ضمن المنتظرين إلى أن جاء دوري . شرطي على الجهة اليمنى من الصف ومخزني أمام الباب الثالث المؤدي لمكتب الرئيس . لا بد أن تشعر بحالة إرهاب وحصار داخل نفسك حتى قبل أن تقابل سيادته . فتح المخزني الباب الثالث فاسحا لي نصفه فقط بينما ملأت جثته الضخمة النصف الآخر. دخلت من تحت أبطه. تذكرت مسرحية " شاهد ما شافشي حاجة " لعادل إمام. إنه نفس السيناريو العربي أحكيه الآن. الكرسي الخشبي حيث جلست قرب الباب مباشرة. لم أخْطُ أكثر من خطوة داخل المكتب وكأنني لم أدخل إليه. بينما الرئيس داخل القاعة الكبيرة جدا كأنها مرقد للتلاميذ الداخليين بالمدارس. كان يبعد عني بأكثر من ثلاثة أمتار . رفعت رأسي نحو المخزني الذي وقف بجانبي بقامته الطويلة ومنكبيه العريضين كأنه ركيزة من إسمنت مسلح . تأملت المسافة التي تفصلني عن طاولة المدير. نظرت إلى الكراسي الوثيرة التي أمامه. أحسست وكأنني واحد من عناصر تنظيم القاعدة بين يديه ذنبي أنني فكرت في أصدار مجلة محلية . بينما أنا مصدوم من الوضعية التي حشرت نفسي فيها نطق الرئيس :
- ماذا تريد ؟؟
- للمرة السادسة آتي ...!
- أقل من هذا ، تكلم !
- لم أفهم ماذا ....
- إما أنك لا تفهم بسرعة أو أنهم لم يفهموك .
رن الهاتف، وبعد أن رفع السماعة قال لي المخزني بلهجة آمرة وفيها غلظة :
- هيا ! قم !
اعتقدت أنني سأعود مرة أخرى بعد أن ينهي الرئيس المكالمة غير أن المخزني حينما رآني واقفا نبهني بأن الزيارة انتهت وقد سمعتُ جواب الرئيس" .
*******
سكت صديقي وكأنه ينتظر تعليقا. قلت له :
- أنت ماشي قافز** !
بدت أمارات الغيظ عليه وود لحظتها أن يوقف تعليقي غير أني كنت على حذر لأنني من أعلم الناس بما تفعله هذه الملاحظة على نفسية النزهاء والجادين في العمل. أضفت دون أن أترك له فرصة الكلام :
- وهذا شيء إيجابي جدا . لأننا إذا اخترنا مديرا مسؤولا من نوع القافزين لحصلنا على الترخيص بسرعة. لكن هذا النوع يفتقر إلى الحس الجمالي والإبداعي. وسيحول المجلة إلى منبر للخطابة والمناورة والمؤامرة والتجارة حتى يغتني ثم يدخل السجن ! إننا نريد أن نخرج من سجننا النفسي عن طريق الكتابة لا أن ندخل سجنا بقضبان الحديد والإسمنت. أنت أفضل شخص لتحمل المسؤولية ولتكن المجلة أو لا تكون !!
بدت أسارير صديقي تنشرح. حنى رأسه خجلا ثم نظر إلي نظرة المدير المسؤول الواثق من نفسه واعدا إياي بمواصلة الدرب مهما حصل .
استشار صديقه المحامي في كيفية الحصول على ترخيص رغم أنف وكيل الملك فرد المحامي ناصحا :
- عليك ان تنتظر أربع سنوات حتى يتبدل الوكيل المسؤول حاليا. إنه جاء من محكمة الجنايات الكبرى ليشرف على النيابة العامة هنا ولا علاقة له بما يسمى الثقافة . تصور كان يحكم بالإعدام على الناس كأنه يحكم على الذباب ؟؟ حتى نحن المحامون نخاف منه . لا تكن متهورا .
عقدنا اجتماعا بمكتب الجمعية ناقشنا فيه جوانب مختلفة من مشروع المجلة. وبينما صديقي المدير الذي لم يصبح بعد مسؤولا يحكي عن العرقلة التي اعترضت سبيله، متاحشيا ذكر ما تعرض له من إهانة، علق أحدنا قائلا :
- أنت لست قافز . لو كنت مكانك ...
قام صديقي من على كرسيه وجره ثم قلب المكتب فانتهت قصة المجلة .
في مساء نفس اليوم ذهبت إليه في منزله ودعوته لحضور ندوة ينظمها المجلس البلدي. بعد أن سألني عن العنوان قلت :
- عنوانها هو : " الكتاب المغربي : أزمة قراءة أم أزمة كتابة ؟؟
لما سمع هذا السؤال الخائن ثارت ثائرته من جديد ورد علي بما لم أكن أتوقعه منه نهائيا :
- أزمة قلاوي النحاس حاشا السامعين .
تقززت من كلامه البذيء وشعرت بالغثيان. ولولا أنني عذرته لحالته النفسية المضطربة ما استصغت أن يخاطبني بهذه الوقاحة .
** تفسير كلمة " قافز" :
دارجة مغربية تعني الشخص الذي يخترق الإدارات وينتزع حقوقه بطرق ملتوية مشروعة وغير مشروعة . وهي صفة محمودة عند المغاربة بالرغم مما في صاحبها من مكر واحتيال على الناس والقانون.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:38 PM
قصص قصيرة جدا نموذجية
02-05-2008, 02:26 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=31202




1.قاوم الاستعمار بضراوة ولما جاء الاستقلال ألقي عليه القبض بتهمة التآمر ضد الوطن.
.
2.صوتوا جميعا ب"نعم" كي يحكمهم وحش ثم قالوا : لا غالب الا الله !
.
3.ضبطوه ينكح أتانا . طرده أبوه الفقير لما شاع الخبر. التحق بالجيش ثم مات شهيدا من أجل الوطن.
.
4.خرج يشتم الحاكم على قارعة الطريق في واضحة النهار. حكم عليه الناس بالجنون وحكم عليه القاضي بعشر سنوات سجن نافذة !
.
5.كان يلهو على النيت بالشات وأغاني الراب محرضا على التمرد. وصل زوار موقعه المائة ألف زائر آخرهم شرطي ألقى عليه القبض . الشرطة في أمريكا لا تلهو مع المحرضين على العنف !!!
.
6.صوَّتوا عليه ليصبح رئيسهم وهم يعلمون أنه مجرد حمار. ذاك الذي لم يصوت عليه، همشوه وهُضِمت حقوقه فسموه : الخنزير ! هذه قصة واقعية حدثت أكثر من مليون مرة .
.
7. طلب من الموظف الحكومي شهادة الحياة . لما رفض الموظف، أعطاه مائة درهم رشوة، فأصبح حيا يرزق.
.
8.جلست بقربي فتاة أفرطت في المكياج. تلبس سروالا أبيض لاصقا على جلدها وقميصا لا يستر غير صدرها. قلت هي إذن عاهرة تقصد علبة ليلية. قالت لصديقها أنها تهيء دبلوما جامعيا في الحسابات المالية يكلف والديها خمسة آلاف دولار كل دورة!! قلت في نفسي: كم يلزمني من الركل حتى لا أسيء الظن مرة أخرى.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:40 PM
عجبي! حرة وتأكل من ثديها!
10-06-2008, 12:40 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=32834



.
كان آخر زبون يأكل آخر حلزون لما رأيت المظاهرة قادمة. قال الزبون أنه يريد مرقا إضافيا يشربه فقلت له إن المرق نفذ حتى يتسنى لي إغلاق الدكان والسير مع المظاهرة. وذلك ما حصل وكنت مع الصفوف الأمامية أردد معهم تارة: أمريكا… أمريكا عدو الشعوب…و تارة أخرى: قولوا لتجار السلام، فلسطين عربية…أدركت خطورة الشعارات ومع ذلك تماديت في تهوري سائرا حتى وصلنا ’تاوريرت‘ حي بمدينة ورزازات حيث يدار العديد من الأفلام وتأتي كثير من النجمات بما في ذلك خضراء الدمن(1) التي سأحكي عنها. الساخطون من الطلبة مراهقون مندفعون أخذوا العلم الأمريكي وبدءوا يحرقونه أمام عيون الشرطة وذلك غير متفق عليه في ترخيص المظاهرة التي ينظمها حزب ناضج لا يفعل إلا ما يوصل قادته إلى الوزارة وليس إلى مخافر البوليس. فهجموا علينا وليس لي سابق عهد بالمظاهرات الخطيرة. فررت إلى قلعة الكلاوي القريبة مني وانحشرت مع السياح الواقفين حولها يفرحون بالحيطان القديمة المتآكلة وبناء الجبابرة المتكبرين أمثال الكلاوي والخطابي والهبة بن ماء العينين. غير أن عينا من عيون الشرطة أعرفها جيدا جاءت إلى المكان. قبل أن يراني حنش الشرطة قذفت بنفسي داخل القلعة في مكان مظلم.
و هنا تبدأ القصة.
من زاوية مظلمة كنت أرقب طاقم تصوير فيلم داخل القلعة ومعهم المخرج و نفر من البنات كلهن جميلات بدون استثناء لكن للأسف الشديد جلهن يدخن بشراهة. وأحلاهن، أحلاهن فتاة نحيلة هيفاء. هيفاء جميلة وصغيرة تنط من مكان إلى مكان. سريعة الغضب والبكاء وتضحك كثيرا أيضا. حينما تمر، هذا المخرج يضربها بيده على المؤخرة مازحا وهذا مدير الإنتاج يقبلها من الخد قرب الفم. وهذا الكاميرمان يحضنها ضاحكا. وهي اللعوب خضراء الدمن حينما تجلس لا تجمع فخذيها كأن ليس هناك أرنبا قد يهرب أو فأرا قد يدخل الغار. وتضع رِجْلا فوق رِجْل ويظهر الفخذ حتى الجذر والهيفاء النحيفة تضحك ولا تعبأ بالرجال حولها كأنهم أعنة. دخل المخرج محذرا أن الشرطة تبحث عن إرهابي اختبأ بالقلعة، فأوقفوا التصوير. جزعت الفتاة الهيفاء وقالت أنها ستختبئ في مكان مظلم ولم يكن هذا المكان سوى حيث أنا فأتت إليه. بادرت إلى إغلاق فمها قبل أن تصرخ. سحبتها عبر ممر ضيق لا يغطينا سوى حائط قصير هي في حضني ونحن ملتفان على بعضنا منحنيان إلى ما دون مستوى الحائط القصير. أحسست بها حامية ورخوة تتبعني خائفة. لم تراودني شهوة بل راودتني وكنت خائفا فزالت عني. انتهى الممر خارج القلعة إلى صف كثيف من سيقان القصب فاختبأت فيه والرهينة جنبي. القصب يحيط بمجرى مياه الصرف الصحي من الجهتين. سرنا داخل المجرى والهيفاء الجميلة المدللة تشم الروائح الكريهة فأقول لها: شمي ما يشمه سكان تاوريرت كل يوم حتى في فصل الصيف. قدماها الصغيران المقلمان عند podologue تغوصان في الماء العكر إلى أن وصلنا إلى الوادي.
الوادي هو مرادي يا وعدي!! هنا تبدأ القصة فعلا!!
خلف سدرة كبيرة كأنها سدرة المنتهى ارتمت الهيفاء على ظهرها لما أطلقْتُ سراحها. كان نهداها شبه عاريين و مئزرها كشف عن فخذيها. أنا أب لأولاد وأحب زوجتي لذلك لم أعرف أين أوجه نظري. أنظر إلى السدرة وإلى السماء وإلى الأرض وألتفت يمينا وشمالا حتى لا أراها. خلعت معطفي وأعطيته إياها قائلا:
- اِلبسي يا بنت العري و قلة الحياء. ألا تخجلين وأنت كالأرنب المسلوخ؟ يا لطييييف!
جلسَتْ وفخذاها مضمومان هذه المرة بل ضمت ساقيها إلى فخذيها لتقليل المساحة العارية. لبست المعطف في خجل وحياء. جرَّت الهيفاء مئزرها غطت به حتى تحت الركبة وقالت:
- أنت مسلم وأنا مسلمة، لماذا تفعل بي هكذا؟ إن كنت شجاعا فعلا فاذهب إلى المغنيات الأمريكيات اللائي يتعرين أكثر مني!
- أمتأكدة أنك مسلمة؟ رغم هذا العري والجسم المباح أنت مسلمة؟ تذكرينني باللبنانيات والفلبينيات والمكسيكيات. يتشبثن بالمسيحية حتى وهن فاسقات بل يعلقن الصليب وهن يسترزقن الله بأجسادهن. هل المسيحية فسق؟ هل الدين لعبة غُمَّيضة يتسلى بها الناس؟ هل مسخ العالم من القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي؟
- وأنت!! أمسلم وأنتم تقتلون الأبرياء بدون ذنب؟ هل الإسلام قتل؟
أنا لست مسلما نهائيا. اختلطت الأوراق هذه الأيام. فإما مع أمريكا أو مع الإسلام. قسموا الناس قطيعين فانقسموا. أنا ماركسي لنيني. قدوتي جيفارا وليس محمد. لكن لما سقط الاتحاد السوفياتي، اكتريت دكانا أبيع فيه الحلزون مطبوخا عند كل عصر. وألعب الكلمات المتقاطعة في وقت فراغي. لست انتهازيا كأولئك الذين أصبحوا أولياء الله أو أصدقاء أمريكا.
نظرت إلي بتعجب وإعجاب فزدْت فصاحة:
- أريدك امرأة محترمة لا يلمسك إلا المطهرون ولا ينظر إلى حسنك فاسقون. كيف تسمحين لذلك الوغد أن يضرب مؤخرتك؟ أنت صغيرة ومغفلة. ما حاجتك إلى المال إذا لم يحقق لك الكرامة والمراد؟ قولي سيدتي، ما إسمك؟
- سميني ما تشاء !!
- أسميك حبَّابة(2) لأن العديد من الرجال يحبونك.
- وأنت ما اسمك؟
- سميني يزيد بن عبد الملك. ما أشبه الأمس باليوم!!
طال حوارنا والوادي يأوينا وحدنا، والسدرة الكبيرة تسترنا. طلبت منها أن تغني لي:
’يا جارة الوادي طربت وعادني ما يشبه الأحلام‘ فأبت. ولما استأنست بي قالت:
- بدأت أحبك أيها الإرهابي!
- ما دمت مسلمة رغم العري، فستقبلين شرع الله!
- وما شرع الله؟
- للرجل الحق في أربع نساء. أضمك إلى زوجتي و ستكونين أنت المدللة والمستشارة.
عقدت يدها وضربتني بها بقوة على صدري حتى تألمْتُ وقالت:
- تتكلم وكأنك تملك بئر نفط. أن يطبطب الوقح على دبري خير من أن أصبح جارية لطباخ حلزون.
نهضت تحاول الفرار مني غير أن الريح هز المئزر فوق الدبر فتوقفت بخجل تشده إلى الساقين. فقلت بجهر:
- يا لطييييف! خضراء دمن!
رن الهاتف وأنا أكتب هذا السطر من القصة. استغرقت المكالمة وقتا طويلا مع صديقي عن استعمار العراق وتهديد سوريا وتقسيم لبنان وعن الصور المسيئة للإسلام… وغير ذلك. و لما عدت إلى السرير(أكتب وأنا جالس على السرير) نسيت كيف خططت للنهاية.
في البداية والنهاية أخذت آكل النبق من السدرة فرميتها بحبة وهي تضحك، فشرقت بها وماتت، فمكثْتُ أياما أقبِّلها وأرشفها وهي ميتة حتى أنتنت و جيفت فدفنتها، فلما دفنتها أقمت أياما عندها على قبرها هائما (3)
هذه نهاية واقعية لقصة متخيلة أو العكس. نسيت أن أقول لخضراء الدمن ونحن في الوادي: عجبي! أحرة وتأكلين من ثديك!؟

(1) الحسناء في منبت السوء
(2) جارية مغنية أحبها يزيد بن عبد الملك
(3) البداية والنهاية‘ لابن كثير صاحب التفسير والكلام في الأصل عن يزيد بن عبد الملك وكيف ماتت حبَّابة وتأثر بذلك حتى قضى.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:42 PM
ألم الخطيئة
24-06-2008, 04:32 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=33242


أعلن أمام العالمين أنني تعلقت بأهداب عرشك الفاسد وعبرت عن أسمى آيات الولاء والإخلاص ضارعا إلى الله عز وجل أن يحفظه هذا الذي منحني الرعشة الكبرى. فضضتِ بكارة طهري أنا الذي نذرت نفسي مدافعا عن عرشك راجيا من الله العلي القدير أن يحفظ أفراد أسرتك الضحايا وأن يقرك عينك بولي عهد .
لم أكن أعرف حينما جلست بجانبك أنني سأقع في فخك. جمالك أغراني وحديثك لا ينبئ عن بائعة هوى. إسمهان ! حتى الإسم لا يناسب المهنة ، لعله إسم حَركي! سليلة الثقلين كيف تسربت إلى فراشي ممتدة بجانبي؟ أشعلي الراديو كاسيط . أحب ” مجموعة ناس الغيوان” .
تبسمت بثغرها الرقيق الشفتين. كيف لجمالك لم يمنحك الزواج والاستقرار ؟ هل الرجال يتلذذون بالجميلات ويتزوجون الطاهرات ؟؟
احك حكاية
حكت عن عشيقها إبراهيم ابن القائد . قالت: كان يشتمني ويصفعني ويركلني كما كان أبوه القائد يفعل بالمواطنين ومع ذلك كنت أحبه حد الجنون . من الراديو كاسيت يقاطعها صوت العربي باطمة الشجي :
عمرني ما ريت الغزال تمشي بالمهماز
عمرني ما ريت النخلة تعطي حب الغاز*
ها هي ممتدة بجانبي تمشي بالمهماز، ماذا يمكنها أن تعطي غير حب الغاز ؟؟
أتممي الحكاية
قالت أن رجلا آخر كان من نصيبها. تاجر ثري جدا . ولما انتقلت من منزل عائلتها القصديري إلى بيت زوجها الفاخر نسيت إبراهيم تماما .
- يعلم الله أن خيانتي لعهده سبب الانتقام الإلهي مني. تركته يكمل دراسته وتزوجت من ذاك الكافر بالله .
تعالى صوت العربي باطما موالا :
يا من هو ذيب في الغياب ( جمع غابة) كثر صياحه !
قالت : اسمع! إنه كلام الحق .
لم أجبها. كنت أفكر في حالتها . انتقالها من أعنف حب إلى أقوى حقد ذكرني بأولئك الذين انتقلوا من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين فأصبحوا كهذا الجسد الأنثوي الممتد بجانبي . ليس بينهم وبينه من فرق سوى أنهم يمارسون الغواية بأقلامهم والعهارة في مجلاتهم ومقرات أحزابهم. لا امرأة اختارت طواعية أن تكون عاهرة وكذلك أغلب المثقفين.
اتممي الحكاية قبل أن يبرد شبقي.
قالت: تحايل علي وافتض بكارتي بدون عقد نكاح. بعد صراخي وعويل أمي واستعطافه وعدني بصون العرض . لم يمض شهران حتى كان العرس جاهزا والدم جاهزا أيضا أحضره من المستشفى حتى يتمكن من إظهار البراءة ليلة الدخلة ( القشَّابة ). أصبحت أحبه كما أحببت إبراهيم قبله. كان كلما غاب - لا أعلم أين- أعانق الوسادة لأستأنس برائحته التي تنبعث منها. أنتظره بنفس اللهفة التي كنت أنتظر بها عودة إبراهيم ابن القائد من دراسته . كنت حمقاء أحب كل شيء .
يتعالى صوت العربي باطمة من الراديو كاسيط :
” أنا كاع بنادم نبغيه ^^ وظانو باللي يبغيني
كيف نبغيه نقول عليه ^^ واللي فاخلاقي ما يخليني ”
هل انتهت الحكاية ؟ اختصري من فضلك.
بعد عام دْيَال شهر العسل، تغير سلوك زوجي فأصبح وقحا. ثم جاءت إلي سيدة لا أعرفها وأخبرتني بأنها ضحية مثلي وتملك أسرار زوجي. أنارت لي الطريق فثبتت لي خيانته. ندمت ! كان علي أن أنام مع أصدقائه قبل أن يطلقني .
- وهل أصدقاؤه سيقبلون ؟؟
- بسهولة ! هل تعتقد أن الذي يفسد من وراء زوجته له أصدقاء ؟ عندُو النَّم حشاك .
فضلت أن لا تتمم الحكاية لأن مثل هذه المواضيع تفسد علي حلمي في بناء أسرة قوية. يخيل إلي أن شوارع المدينة كلها خيانة إن لم تكن كذلك فعلا. وأن ما تحكيه سهم موجه إلي أنا الذي انهارت قيمي أمام جسد فاتن .
تكور جسد اسمهان. بينما أنا ارتخيت من ألم اللذة أو لذة الألم . شعرت بأنفاسي تختنق. توجهت إلى النافذة أبحث عن متنفس وصوت بوجميع يلاحقني :
أنا ما انسيت دواري( قريتي) ^^ يا ناس المحبة
أنا ما انسيت العشيرة ( الخليلة) ^^^ خايص هذي نكبة
أنا أيضا لم أنس خليلتي. لا زلت أذكر آخر لقاء لنا في ذلك اليوم الشتوي وهي تودعني عند المحطة . لا شك أنها تنتظرني الآن كما كانت اسمهان تنتظر إبراهيم ابن القائد. ماذا لو رأتني كالكلب ألهث متمرغا في عرق عاهرة ؟ ماذا لو أخذها مني ثري كما حصل لإبراهيم ؟
كانت اسمهان تستعد للخروج. وبينما هي تعيد طلاء أحمر الشفاة قالت :
- هيا !
- ماذا ؟
- عرق إبطي !
- قهقهنا وسلمتها أجرها قبل أن يجف عرق إبطها .
تمددت على ظهري فوق السرير . كان القرآن بعيدا مني بينما كتاب زهور الألم في متناول يدي. قرأت :
المجد والحمد لك أيها الشيطان في أعالي السماء
- حيث مملكتك –
وفي أعماق الجحيم
– حيث مهزوما-
تحلم في صمت !
وجدت ما يقوله بودلير شاذا وغريبا. حاولت أن أتناول القرآن…لكنني لست على طهارة.
.
• ثمر شجر الدوم . مُرٌّ لا يُؤكل .

محمد رشدي
24-12-2011, 05:44 PM
إمتاع ومؤانسة - 22 -
25-09-2008, 07:57 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=35381


.
هنا بكندا تتفتح كل الزهور وتورق الأشجار في فصل الربيع وحين يأتي الصيف تتعرى النساء كأنك تشاهد قناة فضائية لبنانية وتقام المهرجانات من كل نوع. لا يتمتع إلا من تبعته لعنة للا عيشة القرنية أو سيدي قاسم بوعسرية . أنا الآن فرحان يا مساخيط الوالدين وأنتم لا يعجبكم من الحكي إلا ما كان يدمي أو يضعني في موقف لا أحسد عليه. من منكم سيحميني إذا أصابني مكروه ؟ أولاد الجامعة زاغوا . مراد السعودي بعصاه الدينية أراد أن يربيني ويهذب حكيي، وعمر المغربي بعصاه الجامعية تجرأ حتى وصل إلى طفولتي يهذي بخرافات فرويد. أنا أحلم سبعين مرة في الليلة وأستحلم بسبع بنات في الأسبوع وحين أحكي أكذب! وهو كعراف الكارطة (لعبة الورق) يربط الصوطة ( الورقة رقم عشرة ) بالدرك الملكي ويقول Yن هذا علم.ههههه.
فصل الصيف انتهى. الجو مكتئب وعلامات بداية الثلج على الأبواب. رب المعمل استغنى عن خدماتنا لما قل الطلب. تذكرت الآن وأنا في وحدتي وأزمتي الحاج بوجلابة وحكايته مع المحكمة والمهدي بوهيدورة. إنه ذكي جدا لكنه لا يستعمل ذكاءه إلا فيما تسمح به الظروف المحيطة به أي في الحيلة. يقولون أن الحيلة خير من العار. لا يعرف الناس أن محاميا هزمه في المحاكم . كأنه درس القانون وما هو إلا خريج المساجد. البلد يسيطر عليها الإقطاع ومن لم يكن ذا حيلة ضاع حقه. المحامي عندنا سميناه - نقلا عن الفكاهي ابْزيز - " سيدي الشخرة " لما كان ينام على الملفات. ثم - نقلا عن الحاج بوجلابة - سمينا بذلة المحاماة " الهيدورة " لما كان هناك محامون كالحولي و" الهيدورة " طبعا هي جلده مدبوغا. أول مرة انهزم فيها الحاج بوجلابة كانت حين وهن منه العظم وخار عزمه. قابله المحامي الأستاذ "المهدي" ولا هو مهدي إلى الله وإنما يعرف كيف يهتدي إلى القاضي عن طريق السمسار والسلام . ثم إنه مناضل يا مصيبتي . ميييمتي يا ميمتي الحبييبة! يا ناري حين يصبح المهدي مناضلا. لست أدري كيف لم أشنق نفسي قبل أن أهاجر. كنت جالسا بمحلبة صغيرة أحتسي قهوة نسكافة وأدخن سيجارة في هدوء حين مرت تظاهرة تصيح : " يا صدام يا حبيب! دمر دمر تل أبيب " وكان المهدي في الأمام يصيح نفس الصياح بل غيَّر الشعار قائلا: " بالروح بالدم ، نفديك يا صدام " . عرفت أن صدام سيموت وحده ولن يموتوا معه لما كان المهدي هو رافع الشعار. الشعوب بحاجة إلى بطل يقودها لكنها تخونه في أول مناسبة لأنها ليست بقدر شجاعته وصدقه، وهذا المهدي هو مدبر الخيانة. لو كان له وجه وعرض لدافع عن زبنائه أولا وعن المعطلين الذين يشتمهم صباح مساء ويتهمهم بالتقاعس عن المطالبة بحقوقهم . كأنه لم ير أفاعي المخزن تخترق صفوفهم والعصا تفلق رؤوسهم كلما تحرك منهم نفر. ولد الكلاب صافي . لا هو مع السلطة عينَ بينَ، ولا هو مع الحق الضائع صراحة. يعجبه أن يدافع عن " العروبة" و" فلسطين" ليتماهى مع المناضلين دون أن يعرض نفسه للخطر. ما العروبة وفلسطين الآن سوى مطية لا غير. حمار يركبه المناضلون وغير المناضلين. من عجائب المهدي أنه أخذ قضية يدافع فيها عن فرع لحزبه ضد مدعي، ثم ما لبث أن ضبطوه مع المدعي ينسق ويخطط ضدهم! تسلم منه الدعوى وتصاهر معه ... ثم لما قضى وطره طلق البنت !! هكذا تكون المحاماة وإلا فلا. ومن فضائحه أنه عاد سكرانا إلى منزله ولما تأخروا عليه بفتح الباب تـبَرَّزَ أمام العتبة !! في الصباح خرج الدركي جاره الملقب بكُـولومبو وصاح : " من هذا الطفل الذي فعل هذا؟ " سمعه الأقرع، خادمٌ نزل من سطح العمارة، ففر مقهقها حتى أخذتُه من يده قائلا: ما لك يا محمد؟ قال :
- رأيتُ - حاشاك - كعلوز المهدي أمام الباب فظن كولومبو أنه لطفل . ما أضحكني أن الكعلوز كبير لا يمكن أن يخرج من شرج طفل !
قلت: " وما عرَّفك أنه للمهدي ؟" قال : " كنت مستلقيا في الليل على حطب الحمام العمومي فلم يرني وفعلها أمامي".
عاوده الضحك حتى القهقهة. أخذته في سيارتي حتى ظاهر المدينة ونحن نحكي بالتفصيل الممل ونضحك. كولومبو غبي جدا لذلك سميناه بإسم أكبر محقق شرطة: مدح بما يفيد الذم . كلما دخل مقاهي الحشاشين نظر إلينا بعجرفة فلا ترى غير السباسي مرمية أو موضوعة تحت الفخذ. كنت كلما دخل أنظر إلى الخلف كأني أبغي حاجة حتى لا يرى وجهي. إنه من المخجل حقا أن يوجد رجل تعليم بين الحشاشين. وأول ما سيقوله لي: " أنت رجل تعليم يا حسرة وعليكم يعول البلد! لهذا كنت أكره كولومبو وهذه الكراهية هي ما زادت في ضحكي وقهقهتي مع الأقرع.
هذا المحامي بوهيدورة هو أول منتصر على الحاج بوجلابة. إضافة إلى أنه يعرف الطرق التي تصل إلى القاضي، أخذ توكيلا من عاهرة ساعدته كثيرا. إسمها فنيدة. هاجرت إلى فرنسا كقحبة تفتح وتفتح القنينات في البار ولأن الأوروبيين يحترمون حقوق الإنسان حصلت على الجنسية رغم ذلك. ثم عادت إلى المغرب لتتزوج من شيخ ثري يحسب آخر أيامه. ألهذا كان المفكرون الفرنسيون يحترمون العاهرات ومنهم من قال أنهن خرجن مع الثورة الفرنسية؟ ها هي " فنيدة " أصبحت ذات شأن بفضل الجنسية الفرنسية وفرجِها الذي لا تنزعه من كلب إذا كانت تريد منه حاجة . اللعنة عليك يا سارتر مادح الغواني ! قال عيسى مدافعا عن زانية :" من كان منكم متأكدا أن أمه لم تزن فليرجمها بحجر"... أنا متأكد جدا يا سيدي فكيف أرجم فنيدة ؟؟ عفوا. إنها الحداثة في مأزقها. هل سمعتم عن السيدة التي كانت عارضة أزياء تمشي متبخترة بمؤخرة تتأرجح ذات اليمين وذات اليسار وعيون الحضور كأنها تأكل منها ثم أصبحت بعد ذلك سيدة فرنسا على الإطلاق؟ أكاد أنصح كل النساء بالعهارة لِما رأيت من أمر فنيدة والمهدي. لم يعد تمة طريق سالك لمن كان مستقيما وربما بسبب هذا سقطت كل المبادئ. قُبْحنا من متاريس الشر أمام خطواتنا. فافعلي يا فنيدة ما تريدين!
اتْفو يا لطيف! سقطت في مديح العهر أنا المتضامن مع الحاج بو جلابة في مِحنته. نفَّذَتِ المحكمة حكما لزوج فنيدة ربح بمقتضاه عشرين هكتارا، وما كان ليربحها بعد أن شاخ وضعف بصره وتكالبت عليه الأبناك والأعداء والأبناء لولا فرج فنيدة وجنسيتها الفرنسية بالإضافة إلى الرشوة. الحكم صدر ضد بوسلهام ولد الطاهرة لكن منفذ الحكم أخذ أربع هكتارات من أرض الحاج بوجلابة. رأى الحاج أرضه التي استغلها لمدة تنيف عن الثلاثين سنة تضيع منه في رمشة عين بدون دعوى ضده ولا سابق إنذار. كلما التقيت به أسأله : " أين قوالبك( مقالبك) يا سي الحاج ؟ تحالف عليك فنيدة والمنفذ الزماري؟ " يضحك مع ذلك رغم أنه فقد أعز ترابه السقوي ومن النوع الجيد ( دهس ) ويرد : سأبهدل بوهيدورة في المحكمة. سترى!
بالفعل أثناء إحدى الجلسات تدخل المحامي ليقول أن موكلته اشترت الأرض والمنفذ قام بواجبه ولا دخل للحاج في الموضوع!
رد بوجلابة وهو يرتعش بسبب الشيخوخة والمرض: " اشتريتَ أرضي من القاضي حسب ما فهمتُ ! لأنك لم تشترها مني . لقد حرثتَ أربع هكتارات من " فدان الشيشي" والعالم يعلم أنه لي وهذه هي الوثائق، فكيف باعك القاضي إياها؟ "
سكت المحامي وتلعثم أمام اتهامه بالرشوة، وبينما هو يريد الكلام سبقته فنيدة قائلة:
- هكتارين فقط وليس أربعة !!
صاح الحاج بو جلابة : هااااااا. هي هكتارين ! أين هي ؟ ومن سمح لك بحرثها ؟
قفز القاضي على الموضوع كما كانوا يقطعون علينا أجزاءا من الأفلام في قاعات السينما فلا نتابع غير البونْية (اللكم) ولْمخارية (الشِّجار) دون أن نفهم شيئا. إنها نفس الثقافة امتدت إلى المحاكم بما في ذلك محاكمة صدام حسين وميلوسوفيتش وغيرهما. تكلم بوهيدورة مرة أخرى واثقا من نفسه وقال :
-إذا أراد سيدي القاضي أحضرنا في الجلسة القادمة وثائق التسجيل بالمحافظة العقارية.
تدخل الحاج بوجلابة مرة أخرى :
-سيدي القاضي: الورثة كلهم ماتوا وهي تدعي أنها قامت بتبليغهم من أجل إجراءات التسجيل؟ حسب علمي لا يوجد ساعي بريد بالمقبرة، فكيف فعلت؟
ضحك الحضور جميعا. حينئذ تدخل القاضي المرتشي لينهر الحاج ويهدده ويرفع الجلسة من أجل إحضار الوثائق الضرورية .
وإلى حين إحضار الوثائق وانعقاد الجلسة القادمة كان القمح قد نضج في " فدان الشيشي" وحصدته فنيدة على مرأى ومسمع الحاج بوجلابة.
هاكِّيلي على خريج المساجد. يريد أن ينتصر على " الحداثة "!
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:45 PM
مناضل فاشل
20-11-2008, 03:54 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=36370


شكرا لمن سبق أن قرأ هذه القصة . أعيد نشرها بعد أن لم أعثر عليها في الأرشيف . معذرة .

أترى حين أفقأ عينيكَ
ثم أثبت جوهرتين مكانهما..
هل ترى..؟
هي أشياء لا تشترى..
- أمل دنقل.

قريتنا كشجرة السرمد : تزهر في الحقول وتثمر في البنوك. أيوب، هذا القادم إليها يناديه وجيب سنوات خلت: إلى الأمام ...إلى الأمام. ليس لك مفر. تتدحرج سيارة الأجرة المكتظة بالركاب على طريق محفرة.يتنادى الركاب، يقهقهون ،يحولون خساراتهم إلى نكت بينما أيوب قابع في مقعده الخلفي يلوذ بالصمت. سيتكلم. سيقول شيئا. طال انتظار الركاب فأخذ أحدهم يستدرجه إلى الكلام بعد أن انتهى من اقتراح تافه: آش اظهر ليك آسيدي؟؟ حرك أيوب رأسه معلنا موافقة حذرة. قرر أن يوافق دائما عله يرتاح من تعب المطاردة. السيارة تئن. تخترق الطريق بصعوبة. قريتنا مقبرة جماعية. الموتى فيها يضحكون على الأحياء. هذا القادم إليها مات منذ سنوات خلت وهو الآن في السيارة يتجه نحو قبره. مسقط رأسه. إلى الأمام...إلى الأمام. مرحبا بك ميتا.
هذه هي القرية كما تركها منذ أن رحل بعد أن قال لا.
لم يبق إلا جسده المحمول على البقاء. هذه هي القرية التي أنجبته تستعد لدفنه. وقفت السيارة أمام مقهى "مرحبا". مرحبا بك معنا أيها المنهزم. ستحول خساراتك إلى نكت مثلنا. نزل أيوب بهندامه الأنيق. ألم يكن في السجن؟؟ ما هذه الأناقة ؟ لا شك أنه تخلى عن مبادئ النضال. لكن لماذا عاد إلينا؟؟ المنافقون يحيونه. أصدقاؤه القدامى توجسوا منه خوفا. إنه شخص آخر. ميت مزعج. منهزم خطير. وهو يتقدم منحي الرأس من أثر الهزيمة أو تفاديا للسلام على المنافقين...يتقدم...فضاء القرية خانق. المسرب المؤدي إلى منزله مراقب: كلاب وآدميين. عيون على أية حال. سمع نباح الكلاب . تساءل عن السبب الذي جعلها لا تتعرف عليه وهو الذي كان مشهودا له بحسن معاملتها. كلما اقترب من كلب حدجه بعينيه الغائرتين تحت حاجبين كثيفين، خر الكلب خجلا تحت قامته الطويلة وانسحب.
كنت مستلقيا على ظهري أتابع على شاشة التلفزة مراسيم توقيع اتفاقية بين الحكومة والأحزاب حول تنظيم الانتخابات المقبلة حينما سمعت طرقا على الباب. إنه أيوب جاء في الموعد. لم أكد أفتح الباب حتى صحت في وجهه:
- مبروك التعيين.
طأطأ رأسه وعكف ظهره. ابتسم فانفرجت شفتاه عن سن مسوس ورسمت على محياه سذاجة ظاهرة. جلس إلى جانبي على سرير من الإسفنج الاصطناعي، ولما رأيته يلوذ بالصمت وينظر إلى التلفزة بدون تركيز حاولت جره إلى الكلام قائلا:
- هاهي المعارضة تصافح الحكومة بحرارة من أجل صلحة الوطن أليس كذك؟
نظر إلى السقف ثم إلى مكتبي وكأنه يتفادى الجواب أو يبحث عنه في إحدى الزوايا المهملة من البيت. ساد صمت قصير ثم رد علي:
- لم أر محاسن.
عجبت كيف راوغ في الجواب وهو الذي كان يعلق على الأحداث السياسية دون أن
يطلب منه ذلك. أكثر من هذا أنه كان يعطي الأهمية للقضايا المصيرية على العلاقات العاطفية. أحسست أنه يريد الخوض في موضوع خاص به. ساعات البوح نادرة عند أيوب. يحدثك عن مشاكل فلسطين وكوبا وجنوب إفريقيا والهجوم الآثم على العراق وكأنه بدون مشاكل تخصه هو. ها هو الآن صريعا منهارا لا يفكر حتى في الاستحقاقات الوطنية. يبحث عن منفد ليقذف شيئا ما من صدره بخصوص محاسن. أطفأت التلفاز وقفت أمام الراديو كاسيت وسألته :
- مارسيل خليفة أم مجموعة العاشقين؟؟
رد وعلى محياه ابتسامة خجولة:
- " زديني عشقا" لكاظم الساهر.
لم يكن لدي شريط لكاظم. وضعت رباعية الخيام عسى أن تنسجم مع فراغ نفسي محتمل يشعر به.
قلت وأنا متوجه نحو سريري :
- هل استأنفت العمل؟؟
- عبأت مطبوعا إداريا يطلبون فيه الإسم والجنسية والسن والمهمنة ...
- المهمنة؟ ماذا كتبت؟
- نظر إلي بسخرية ورد:
- مناضل فاشل.
- قهقهت بصوت عال وكأني انتهازي يفرح لسقوط المناضلين وقلت:
- حدثني عم محاسن إذن؟ أنت دائما تنادي بالتغيير الجدري وترفض الإصلاح، فهل اكتفيت بالإصلاح ؟؟
فهم كلامي وأي " تغيير جدري" أقصد. قرأت في ملامح وجهه سحنة مزيج من الخوف والحزن والسخرية. رد قائلا:
- لم أكتف بالإصلاح. فضضت بكارتها.
علقت ساخرا:
- العز لك! هذا هو الفتح العربي الكبير مذ خمدت البنادق وتدفق البترول بغير حساب.
- محاسن وطن شامخ بدون حدود وهمية. يثير فيك الرغبة الدفينة لتحقيق الانتصار منذ توالت الهزائم والانتكاسات. أن تحب محاسن معناه أنك تسافر خارج مدارات الزيف والالتواء والزمن العربي المثخن بالمنعطفات ولا منعطف يبشر بالخلاص. محاسن أرض المضطهد وقبلة الفارين من مؤامرات الأنذال. آه يا سعيد! محاسن تعويض لخسارة أمة بأكملها.
- هذا كلام عجيب يصدر منك! لقد تغيرت كثيرا.
- الكلاب! الكلاب يا سعيد. سأسحقهم من موقعي الجديد.
- إن تريد إلا أن تكون جبارا في الأرض. صدق الله العظيم.
- محاسن ستلد لي خمسة أبناء. سيعيشون في النعيم ويدرسون بأغلى جامعة، ويتممون دراستهم بالولايات المتحدة. سترى بعينيك.
نهاية غير متوقعة:
كانت آخر ليلة أرى فيها أيوب. سافر بعدها إلى مدينة الرباط. لم تكد تمضي بضع سنوات حتى أصبح يملك فيلا فاخرة وسيارة فارهة. أنجب إبنا من محاسن. أصبح كثير السفر والسهر يكاد لا ينام في فيلاه الجديدة. في 3 مارس 2010 توصلت بهاتف من محاسن قالت لي:
- أيوب مات بحادثة سير بين الصخيرات والرباط بعد أن ارتطم بشاحنة عسكرية كبيرة. أظن أنها حادثة مدبرة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد رشدي
24-12-2011, 05:48 PM
قصص قصيرة جدا
27-11-2008, 09:48 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=36518


.
.

تدجين أول :

1- قامت الصين بافتتاح ضخم للألعاب الأولمبية . جاء صحفي أمريكي للتغطية ولما رأى ما رأى، راح يصور عائلة صينية بهامش بيكين ويطالب بحقوق الإنسان.

تدجين ثاني :

2- وضعت لابْني لعبته الملونة ليستمع إلى أحسن مقطوعات موزار وبيتهوفن وفيفالدي المنبعثة منها فَـيَـنام. لكنه ظل مستيقظا حتى غنيت له :

أنا يانا يانااااا <<<< يا شريفي عبد القادر*
أنا يانا يانااااا <<< يا طْبيبي داوي حالي .

التخلف دساس.

* المتصوف عبد القادر الجيلاني القادم من العراق إلى المغرب. بنيت حوله كثير من الخرافات والأساطير. ولا زال كثير من العرب بمن فيهم النخب المثقفة على مذهب التصوف بكل خرافاته ( الكرامات الصوفية) .

تدجين ثالث :

3- غيرت إسمي حتى أعثر على الكراء في مدينة فانكوفر حيث الخوف من العرب بلغ أوجه بعد 11 سبتمبر . نجحت في المهمة، لكنني اكتشفت أنني أسكن مع إسرائيلِيَّـيْن لاجئين سياسيين. لهما غرفتهما ينامان فيها على سرير واحد وطيء، ولي غرفتي وحدي. عدت من عملي اليدوي بالمعمل.غيرت سروالي بآخر مناسب كي أذهب لإعطاء دروس إضافية في الفرنسية. عدت بأربع مائة دولار - كل ما أملك- سحبتها من البنك. في الصباح لبست سروال العمل . فتشت فيه عن النقود فلم أجدها ناسيا أنها في السروال الآخر . طار لبي وقلت للتو :

- فعلها الصهاينة . أنا حمار لأني لم آخذ العبرة من فلسطين .

تدجين رابع :

4 - في أقصى شمال كندا ركبت مع سائق شاحنة. أول ما أثار انتباهي صليب مدلى من سطح السيارة وآخر على عنقه. بالنسبة لي كنت أبحث عمن يحملني من وسط الثلوج إلى وجهتي ولا شأن لي بدينه. سألني عن الحيوانات الموجودة بالمغرب من نمور وفهود وأسود وفيلة. قلت: لدينا القردة فقط ، أنت تقصد ربما دولا إفريقية أخرى. تجاذبنا أطراف الحديث فإذا به يتدمر من سياسة كندا واللصوص في إدارتها ورجال السياسة الفاسدين المرتشين والضرائب المرتفعة ثم يلوم الشعب الكندي قائلا:
- مشكلتنا أننا شعب مستكين لا يثور على الظلم .
وجدت كلامه يشبه تماما كلامنا في المغرب وكأنه في دولة متخلفة، فقلت له :
- إذا كان الشعب الكندي مستكينا، فما رأيك بالشعب المغربي حيث المصيبة أفظع ؟
- أنت قادم جديد إلى كندا ولا تعرف الحقيقة . إنهم يكذبون علينا حين يسمونها ديمقراطية لكنه في الواقع نظام شيوعي !!
أخذني السهو حين سمعت كلمة " شيوعي" فلم أسمع باقي كلامه .

تدجين خامس :

5- المعمل بارد جدا واللحوم ثقيلة والملابس الخاصة لا تساعد على الحركة. ما أحلى فترة الاستراحة لولا أن أفسدها علي هذا الجزائري القبايْلي* في أول يوم عمل لي هنا. يقول لي أن على العرب أن يرحلوا من الجزائر بعد ان انتهت مهمتهم ( نشر الإسلام). قال أشياء كثيرة وأنا لا أكثرث ثم قلت له : نحن الآن بمنتريال ومدير المعمل كيبيكي صارم . لم يسمعني وصار يطاردني حتى في العمل ليوضح هذه النقطة أو يضيف أخرى أو يرد على استهزاء بدر مني . مدير المعمل كالجنِّيِّ يراقب الشاذة والفاذة. قال لنا عند نهاية اليوم:
- لا تأتيان غدا . أتمما الحوار بالمقهى.
قلت للبعَر : خذ هذه اللطمة واسكت.
* القبايْلي : من سكان الجزائر الأولين يتكلمون بلهجتهم الخاصة بهم.

تدجين سادس :

6- طلب صديقي كوكا كولا لنشرب حلاوة نجاحه. أخوه الإسلامي المُلتحي قال لا! كوكا كولا حرام ، هات ب" فانتا" . وضح له أخوه أن " فانتا" من صنع نفس الشركة. قال بدون أن يكثرت أن المشروب بمناسبة نجاح أخيه : هات الماء المعدني سيدي حرازم . قلت: هو أيضا من تعبئة وتوزيع نفس الشركة. اغتاض وقال:
- اشربوا ما تريدون .
شرب معنا إلا كوكا كولا ربما لأن الغاز يوجعه. فهو كثير الشكوى ببطنه.

تدجين سابع:


7- حين نزلت بمدينة منتريال بدأت أبحث عن عمل . صادفت مطعما عربيا يريد مساعدا في المطبخ.
فرِحت لكوني سأشتغل عند عربي أنا المفتون بالقومية العربية وإمبراطورية عربية من المحيط إلى الخليج. بعد أن اشترط رب المطعم ما أراد -كأنْ أجري حين ينادني- وخصص لي أدنى أجر، طلب مني أن أحلق شاربي ولحيتي كي أبدو وسيما. رغم أنه صدمني قبلت وانصرفت لكنني سرعان ما غلى الدم في عروقي فعدت إليه . وجدت زوجته أمام المنضدة فطلبت حضور الزوج . قلت له لما أتى :
- وماذا عن شُعْرةِ عانتي ؟ هل أحلقها أيضا ؟
ثم انصرفتُ انظر خلفي بين الفينة والأخرى تحسبا لهجومه علي . لعنت كل الأعراق.
.
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 05:50 PM
قصتان في آن واحد : شامبو وملين .
09-12-2008, 01:53 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=36783


جلست أمام الكمبيوتر وفتحت الوورد لأكتب قصة قصيرة انطلاقا مما حدث في مقهى السوسي حينما زرت المغرب. فضلت الكتابة على السرير كعادتي فعدت إليه. أكتب بخط رديء كالهراوات من فرط السرعة كأني أطارد أفكارا تهرب مني. وضعت الدفتر على فخذيَّ و بدأت أكتب.
عندما نزلت من الطاكسي عائدا من كندا رأيت أحمد خريج السجون قادما نحوي مبتسما. كان أحمد كلما سُرِق منزل ألقي عليه القبض حتى ولو كان مسافرا ليلة السرقة. صافحته بحرارة كأني نسيت إزعاجه لي في كثير من المرات وهو سكران. أحبه مع ذلك كثيرا لأنه قال لي مرة وهو في حالة سكر:
- أتمنى لو كنتَ ملكا علينا. أقدرك أكثر من صهري (ثري برلماني).
حمل أحمد حقائبي- ولم أكن أرغب في ذلك- إلى منزل والديَّ في حين استجبت لنداء رشيد الذي جاء يستقبلني لما رآني وذهبنا إلى المقهى حتى قبل أن أرى أحدا من أهلي. حييت الجميع بإشارة وكلمة. وأنا أدردش مع رشيد، بدأ الأصدقاء يأتون لمصافحتي وكأني قادم من الحج. طول الفراق يضفي عليك نوعا من البركة. ما بين صديق وصديق متسول يمد لي يده إلى أن دخل اقطيب بائع السمك تارة والملابس المستعملة تارة أخرى وصاح لما رآني:
- هاااي… هااااي… هااااي! هذا ولد الحاج هنا.
ما هي إلا لحظات من كلام الترحاب حتى قال له رشيد:
- ستصبح مشهورا في العالم يا اقطيب. ولد الحاج بدأ ينشر كلامك قصصا.
- أصحيح؟ حتى الكلام من تحت الحزام؟
ضرب رشيد على كتفي وقال:
- تبارك الله على الطيب صالح - حيدر حيدر
سألني اقطيب مستبشرا إن كنت أنشر في كندا فأجاب رشيد مكاني: موقع سعودي.
نقص توهج اقطيب وفتر فرحه. بدأ يفكر قليلا ثم التفت إلى كل من في المقهى. رمى بضاعته من كتفه على الطاولة ورمى فوقها ثلاث أحذية مستعملة كان يمسكها وصاح في الناس:
- يا إخوتي…! ويا إخوتي!… هل يرجى من السعوديين خير؟
كان أحمد الذي عاد إلى المقهى يلحس أصبعه ليبلله بالبصاق ليلصق به لفافة الحشيش. توقف عن الفعل ورد مباشرة بعد سماع السؤال:
- إذا كان الخير فيهم، فالخير قد يكون أيضا في بني سليم.
حينما يتحشش المرء يقول كلاما خطيرا في هدوء وثقة في النفس. هكذا فعل أحمد وهو يستفز المسلمين الجالسين في المقهى بالاستهزاء من السعوديين. لست أدري كيف سيحصل على رخصة بناء مثلا من المجلس البلدي وثلث أعضاء مكتبه من بني
سليم الذين يكل لهم الشتائم. لقَّبَه أحد أساتذة اللغة العربية بطرفة بن العبد.
جلال الجالس بعيدا عن أحمد، دكتور في السيميائيات من باريس. بفضل كتاباته المتملقة وولائه الحزبي حصل على وضيفة بالداخلية. وضيفة أقل من شهادته طبعا. دوره متابعة أنشطة الجمعيات والأحزاب وكذا الأفراح التي يكثر فيها أصحاب اللحى أو أصحاب المرسيديسات. تقاريره دراسات سيميائية للحى والسيارات. أدلى بدلوه في الموضوع سائلا اقطيب:
- معنى هذا أنه لا يرجى خير من الحج.
هذا هو مكر جلال. أراد جر اقطيب إلى حقل المقدس ليصدمه مع إيمان الناس. وكذلك ليفجر فيه تناقضاته الداخلية: كيف يكون على دين من في نظره ليس فيهم خير؟؟ كل الناس انتبهوا إلى سؤال جلال وحاروا في الرد فسكتوا. في مثل هذه الحالة غالبا ما يتم الانتقال إلى موضوع آخر لضمان التوافق والتراضي وأمن المقهى. لكن اقطيب من طينة أخرى. غضب غضبا باديا عليه. تقلصت شفته العليا وارتجفت قليلا من أثر الغضب. بان سنه المغلف بالفضة فبدا كالأسد مكشرا عن أنيابه. الكل ينتظر رده وسخرية منه لتلوكها الألسن نكتة يوم عيد الأضحى القريب عندما يرتفع عدد الوافدين لزيارة أهلهم.
أحسست كالنمل يدب في عروق رجلي وكأنها ستشل. نهضت من السرير أروضها ورميت الدفتر والقلم. وقفت أمشي فرأيت زوجتي تقبلني في سكايب مسينجر و تبعث لي الورود والقلوب. أجبتها:
- دقيقة يا روحي. ستهرب مني أفكاري وقد تضيع مني بعض التفاصيل. وكم من قصة ضيعتها بسبب ضياع النهاية. ليتني أحكي الواقع حرفيا دون أن أتدخل وأوفر عني كثيرا من الجهد.
- OK! Habibi
لم أعد إلى السرير وبقيت أكتب على الوورد. لا بد من مواكبة التكنولوجيا رغم أنوفنا.
ليس من السهل على اقطيب الخوض في المقدس. بدا لي محرجا وكأنه غير قادر على إبداع سخرية من سخرياته المعهودة. تريث وتمهل ثم مد يده تجاه جلال. أخرج إصبعه الوسطى من بين أصابعه ونصبها كالوتد قائمة إلى أعلى فوق راحة اليد وصاح في جلال مادا يده إلى أقصى حد ممكن:
- قُلْ لأمك أن تدخل هذا في … حتى لا تنجب أمثالك مرة أخرى.
قهقه الناس بأعلى الأصوات ليس من الحركة المعروفة لدينا وإنما نكاية في جلال الماكر. رغم أن اقطيب هو من أخل بالحياء فإن أحمد رأى العكس. التفت إلى الخلف بهدوء عجيب ورزانة لا تتحقق له إلا بالحشيش وقال لجلال:
- فرنسا تفسد الناس.
نقلت بداية القصة من الدفتر إلى الوورد فوق ما كتبت الآن ثم بعثت بها عبر سكايب مسينجر لزوجتي.
قرأتها وردت:
- حبيبي!
- نعم!حبيبتي
- هل تعاني من الاكتئاب؟
- أنا بخير. لماذا هذا السؤال؟
- قرأت قصتك!
- تقصدين “هذيان الدناءة”؟
- بالضبط.
- اقطيب هو المكتئب وأنا أحكي عنه.
- لكن لماذا اخترته هو بالضبط؟
- أفهم أن زبير عمران المالح مكتئب أيضا ما دام قد اختار نشر قصصي.
- لم لا! إذا اختارك هذه المرة! لقد بالغت كثيرا. علامة اكتئاب.
أردت أن أظهر لها أني بخير فبدأت ما يشبه حركات تسخينية للغناء والرقص. شغلت الويبكام وانا أدندن طربا بغناء الحاجة الحمداوية:
أنا بعدا خيفا ^^ لبحر لا يرحل… أنا وليدي! ( إني خائفة أن يرحل البحر يا ولدي)
حَولي بقرونو^^ سايق الرونو… يا مكتوبي (يا قدري! كبش بقرنين يقود سيارة)
أيْلي… أيْلي… هاااايلي
المحاين…الفقايس… أ للي راسو خاااااوي. ( يا محنتي ويا قلقي…يا من كان رأسه فارغا)
لما وجهت الويبكام جيدا بدأت الغناء والرقص:
الشابة الزهوانية… إديسيون وهران… في خاطر الشابة فضيلة والشاب الصحراوي.
أناااا وياااااك ……أنا وياك نخرجوا اليووووم
أناااا وياااااك……. أنا وياك نسهروا اليووووم
يديَّ على رأسي ورجليَّ تتحركان في نظام محكم. تطير واحدة في الهواء ولا تكاد تصل إلى الأرض حتى ترتفع الأخرى في التواء بديع و متقن. في نفس الوقت ينحدر خصري ويرتفع مائلا تارة إلى اليمين وتارة إلى الشمال. رقصة قبائلية شعبية جميلة علمتني إياها “خضرة” القبائلية حينما كنا نعمل في حقول الشمندر قرب نيويورك. ابتعدت من الويبكام لترى زوجتي كتفي وبدأت أموجه في حركة دائبة. حركة صعبة تتطلب مراسا وأنا أردد:
أناااا وياااااك ……أنا وياك نهضرو اليووووم
أناااا وياااااك……. أنا وياك نبسطو اليووووم
أفتح يديَّ كصقر يحافظ على توازنه في الهواء ثم أمدها وأعكف اليسرى في اتجاه اليمنى كمن يصوب بندقية نحو العدو. رقصة الكتفين تعلمتها من تلميذ إثيوبي كان يعمل معي في الصيف لجمع مصاريف الدراسة. كنت أقوم ببعض أشغاله رأفة منه وكان يعلمني بالمقابل الرقص الإثيوبي الشعبي من عهد النجاشي إلى الجافا (Java) هايلاسيلاسي. اعتقدت هي أنها رقصة أمازيغية وبدأت تصيح: أفوس! أفوووووس!
- ما رأيك يا حياتي.
- حبيبي.
- نعم يا روحي!
- الطبيب ضروري. الاحتياط لازم.
تحطمت نفسيا. خالفت يديَّ فوق المكتب وأسقطت رأسي فوقهما. سماعة الحاسوب على أذنيَّ. سمعتها تغني عبر سكايب لنجيب سرور:
البحر بيضحك ليه؟ وأنا نازلة أتدلع أملا القلل
البحر غضبان ما بيضحكش..أصل الحكاية ما ضحَّْكْشِ !
البحر جرحه ما بيدبلش..و جرحنا ولا عمره دِبِل !
مساكين بنضحك م البلوة ..زي الدِّيوك والروح حلوة
بيني وبينك بحور وبحور…. وأنا لا مارد ولا عصفور !!
ركبت مركب والمركب مكسور… وصبحت أنا في العشق مَثَلْ !

محمد رشدي
24-12-2011, 05:52 PM
إمتاع ومؤانسة - 1-
19-12-2008, 09:12 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=37112


.
.
التحق بنا في المعمل هنا في كندا ” بوب”. تلميذ مسيحي أسود من إثيوبيا. يعمل طيلة الصيف لجمع مصاريف الدراسة استعدادا للموسم المقبل وهو على أبواب الجامعة. لم أر تلميذا من هذا العصر على قدر ما له من تتبع لأحوال السياسة ومعرفة بالتاريخ والجغرافية وربط الأسباب بمسبباتها غير متأثر بوسائل الإعلام المضللة. مسيحيته مجرد هوية وليست عقيدة. لم يكن مكلفا بالعمل أمام آلة وإنما بجمع الصناديق مستعملا الرافعة (Forklift) وهي مهمة تعطى للمحظوظين العارفين فقط وليس لكل ” من هب و دب” بالتعبير الشائع هذا الوقت. لكن الشقي أصر على المؤانسة معي و ترك الصناديق تتكاثر كالفطر.
قلت له تمهيدا للاستفسار عن سبب قطع البظر في إثيوبيا:
- هل تعرف البظر؟
- نعم! إذا كان لك الحظ وكان لزوجتك بظر فإنها توحوح.
ثم صاح: Wooow!! أحب ذلك كثيرا!
قلت في نفسي إن التلميذ يبقى دائما تلميذا مهما اتسعت معارفه. لقد تعود على طبائع كندا وبدأ يخلط الجد بالهزل أمام رجل يكبره بسنين. لقد وضعت رأسي في النخالة وسينقرني الدجاج. حاولت الابتعاد عن الموضوع لكن حب الاستطلاع دفعني إلى استكمال الحديث:
- أفهم من كلامك أن هناك من ليس لهن بظر. لماذا يقطعنه؟
- لأن المرأة الإثيوبية حامية جدا والرجال قليل بسبب الحرب والهجرة. إذا لم يقطعوا بظرها فإنها تكتئب وتكسر الأواني وتقتل الدجاج وتدهس كل شيء كالثور الهائج. ثم إنها تجري وراء الرجل مذلولة قد تدخل على رجل في بيته وهو لم يطلبها وغير عابئ بها وفي ذلك مهانة للعائلة.
- قطع البظر خير من تركه في هذه الحالة. لكن هناك جمعيات أمريكية كثيرة تنسق مع عملائها في البلاد العربية للحد من هذه الظاهرة المشينة.
- لو كفوا عن قتل رجالنا بإيقاد الحروب وقامت الحكومة بمشاريع تنمية لِوَقْف نزيف الهجرة لما قطعنه.
ضم يده إلى صدره، رفع رأسه كمن يستهيم. وحوح ثم قال: من يكره اللذة ماي فراند؟
ثم سألني:
- هل رأيت سيكسشوبsex shop بالشارع الرئيسي؟
- نعم! رأيت الذكور والمهابل الاصطناعية وأدوات التعذيب أثناء الجنس. لكن الرواج قليل.
قال مستهزئا:
- إن أمريكا تسعى إلى تحريم قطع البظر عندنا ليفتحوا دكاكين لبيع الذكور الاصطناعية بإثيوبيا فتصبح تجارتهم رائجة. تصور امرأة تعيش مع ذكر من البلاستيك كما يفعلون هنا!
- إن كان في الهم ما يجب اختياره قطع البظر أحسن.
كثرت الصناديق حولي وكثرت الأواني على الطاولة غير معبأة قذفت بها الماكينة المجنونة. زننننن…طق..زننننن…..طق وفي كل “طق” تقذف لي الماكينة ثمان حاويات حاميات دفعة واحدة. ذهب بوب يجمع صناديق الآخرين حتى لا يحتجون ثم عاد إلي فوجد فلبينية مسيحية تتجسس عن سر تراكم الصناديق. مُطلَّقة تعتبر نفسها Modern في حين أن الناظر إليها يراها كالقحبة قد طلت الشفاه بالأحمر الفاضح والسروال الذي يظهر منه الثبان الداخلي والابتسامة المصطنعة التي ترسمها على محياها. كالقحبة تماما وحق للا عيشة القرنية. قلت ساخرا للتلميذ:
- لو قطعوا بظر هذه الفلبينية ما جرت إلى كل هذا الذل.
- لا! كان يجب أن يقطعوا لسانها أحسن وأنجع.
- أعلم أنها تنقل الشاذة والفاذة إلى المراقب (سوبرفايزر). ووقوفك معي الآن سيصل إليه خبره حالا.
- لم تفهمني يا صديقي. لا أقصد الوشاية. لقد جربتها يوما في منزلها. إنها تصل ذروة الرعشة من فمها(orgasme buccale) ولذا وجب قطع لسانها وليس بظرها.
قهقه كأنه صهل. وضرب بيده على الطاولة في هيستيريا ضحك مفرط. انقلبت الأواني والصناديق. بدأت أجمعها وأنا أقول له:
- ساعدني يا نزق على الأقل لنفتح الطريق و إلا طردوك الآن.
جاءت الفلبينية تتجسس. ولاح المراقب عند نهاية الممر لكنه ولى على عقبيه لما رأى أن مرتكب الخطأ أسود مسيحي مثله. لا عين رأت ولا قلب وجع.
عند الغذاء جلست مع تونسي. إسلامي نشيط. يلبس قلنسوة مكية ويكثر من أشرطة القرآن في سيارته. لكأنك في مسجد حين تركب معه. روائح المسك تفوح. قال لي:
- رأيتك تضحك وحدك أمام الماكينة. ما الذي أضحكك؟
- إذا أردت أن أقول لك لا تتهمني بالشيوعية.
- لن أفعل هذه المرة.
- لقد شرد ذهني انطلاقا من حديث لي مع الإثيوبي بوب. تذكرت أبا حيان التوحيدي. لا تقل لي إنتي شَيُّوووعِ.
مازحا قلَّدت لهجته التونسية بتأنيث المذكر وتشديد الياء وإطالة مد الواو وحذف ياء النسب وأضفت:
- أتريد أن أقول لك؟
- قل! ليس على الأعمى من حرج.
- قال أبو حيان في إحدى مؤانساته أن أحد الملحدين قال لمؤمن: قطع بظر أمك دليل نفي الصانع لأنه إذا قطع لا ينبت. ولما سأل مناظره عن دليل الإثبات قال له: قطع شُعْرة أمك دليل إثبات الصانع لأنها تنبت.
- أعوذ بالله من الشيطان الرجيييم… إنتي شَيَّووووعِ.
ضحك حتى كاد أن يشرق بمشروب الكوكاكولا فأخذت القنينة و رفعتها أمام ناظريه قائلا بنفس اللحن التونسي: إنتي إمبريااااالِِ… أضفت قائلا أني ضحكت وحدي مرة أخرى أمام الماكينة لما قارنت مع منطق أمريكا في أن قطع رؤوس المقاومة دليل إثبات الديمقراطية لأنها تنبت مرة أخرى وأن قطع البظر دليل نفيها لأنه لا ينبت. كلُُّ ما طبخته المرأة العفنة يبتلعه أبناؤها.
عند خروجنا من المعمل قال لي بوب الإثيوبي أن المديرة اعتذرت بقلة الأشغال وعليه أن لا يأتي للعمل غدا إلى حين المناداة عليه. طريقة متحضرة و معاصرة لطرده بالفن والإتيكيت – حداثة الطرد يعني- في حين يقول الأوباش عندنا: اخْدم وَلاَّ سير تْقوَّد.
ابتعد عني بوب. نادتيه وقلت: أريد منك خدمة من فضلك. عاد بوب مهرولا والثلج يتساقط على رأسه . رحب بطلبي فقلت له:
- رأيت الرجال هنا لا يتزوجون هل تدلني على سيكس شوب لقطع الحشفة؟
قهقه عاليا حتى دخل البرد فمه وبدأ في السعال ثم هرول متعثرا إلى مخدع الحافلة العمومية في حين كان التونسي يتميز غيضا من بعيد. يلوح بيده ويعدل قلنسوته المكية ثم نهرني بعنف:
- أَزْرَب آش بيك؟ تضحك في المعمل وخارجه؟
لحقت به إلى السيارة وهو يراود مفتاح المحرك لبدء الانطلاق فلم تستجب وزادته غيضا. بدأ المقرئ في الترتيل :” وإذا أردنا أن نهلك قرية أمرنا مترفيها ففسقوا فيها”
أطفأت الراديو كاسيت. نظر إلي شزرا وعلامة الغيظ بادية عليه وقبل أن يحتج بادرته بالقول:
- هذه قراءة حفص بشد الميم على “أمرنا”. بينما نقرؤها في المغرب برواية ورش عن
نافع بتخفيف الميم وهي المعتمدة عندنا. إذن أسمعني قراءة ورش أو سأنزل وأستعمل الحافلة العمومية!
لاح على وجهه أثر الابتسام لكنه أخفاه غير أن الضحك فاض وغلبه ثم طوح برأسه علامة حذر وقال:
- إنتي شَيُّووووعِ!
منذ ذلك الحين وأنا أستمع لأغنية مولد القمر في سيارته. عثرت عليها زوجتي بالريق الناشف بين ركام الأغاني الحديثة في المغرب والتونسي الإرهابي أراد أن يحرمني منها. هاكِّيلي على بوطاقية!
.
.

محمد رشدي
24-12-2011, 06:02 PM
قصة خطيرة جدا
13-01-2009, 11:49 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=37907


- انتقام :
كلما أردت أن أنقل أشيائي أنادي روبير صاحب سيارة نقل غير مرخص لها. أخبرته أنني أكتب مقالات معارضة. رد مذعورا:
- لا! لا! لا تفعل.إن هذا ليس في صالحك.
- أنا لا أخاف. أساند الآن غزة في كل المنتديات والمظاهرات.
- لا! لا! إنهم سيصلون إليك بسهولة.
- لماذا تخاف يا “روبير”؟ هل سنترك إسرائيل تقتل الأطفال الأبرياء؟؟
- العمل الصحيح يا سعيد هو استعمال المسدس! العين بالعين والسن بالسن.

- جوكندا :
لأول مرة أجلس مع أستاذ جامعي بعد أن تزوج أختي. أتابع الحديث مبتسما ورغبتي الحقيقية في الصراخ. لذت بصمت المقهور لا أشارك في الحوار حتى سمعت سؤاله البليد : هل الجوكندا تضحك أم تبكي ؟ رغم أنني لا أعرف من تكون هذه المرأة قلت له : تبكي. سألني كيف عرفت؟ فأجبت:
- لأن إسرائيل تقصف أطفال غزة.

- قسوة امرأة:
قالت المذيعة الفاتنة: ” إن إسرائيل قصفت اليوم غزة بقنابل ” تقليدية ” سقطت على ” منجم فوسفور” مما سبب في احتراقات جلدية واختناقات… أما الآن فنلتقي مع سهرة الباي الباي 2008 الممتعة”.
ابتسمت ابتسامة ساحرة يخفق لها قلب الشهيد.

محمد رشدي
24-12-2011, 06:07 PM
جوكندا
18-08-2009, 03:28 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=41636


قصة جوكندا - عبد الغني بنكروم .

لأول مرة أجلس مع أستاذ جامعي بعد أن تزوج أختي. أتابع الحديث مبتسما ورغبتي الحقيقية في الصراخ. لذت بصمت المقهور لا أشارك في الحوار حتى سمعت سؤاله البليد : هل الجوكندا تضحك أم تبكي ؟ رغم أنني لا أعرف من تكون هذه المرأة، قلت له : تبكي. سألني كيف عرفت؟ فأجبت:
- لأن إسرائيل تقصف أطفال غزة.

محمد رشدي
24-12-2011, 06:08 PM
إمتاع ومؤانسة 24
13-05-2010, 03:29 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=44884


سأحكي لكم عن هذا الذي سافر بجنبي إلى مدينة الناظور. ومن لم يضحك فإنما نفسه تعدت مائة عقدة فيحسب كل صيحة عليه أو أنه مدجن يحسن الانقضاض – مثل الدوبرمان- على كل غريب يقترب من باب شيخ القبيلة. دعونا نحكي يا أكاديميين وابتعدوا بمراجعكم وتواريخكم وتلاميذكم. نحن نريد أن نضحك الآن لا أن نُـدجِّن أحدا.
كنت مسافرا إلى مدينة الناظور المغربية على متن حافلة عمومية لكن لسوء حظي – وحسن حظكم لأنكم ستضحون- ركب بجانبي شقي يحسب نفسه سعيدْ . لم أتعرف عليه حتى قدَّم لي نفسه وتباهى بكونه كاتب ينشر على مائة موقع إلكتروني. عرفتُه. كنت أتصوره إنسانا رغم فظاعة ما يكتب لكني وهو بجانبي شككت في كونه من صنع إله إذ لا إله يجرأ على فعل هذه المصيبة. ربما تصرف في نفسه عن طريق صديقته الطبيبة فأطالت أذنيه كثيرا وقصت من أنفه ثم قَـمْـقمتْ فمه وأغارت عينيه وعوجت ذقنه حتى صار يبدو بدو ذقن ووو…. وباختصار أصبحت صورته أبعد من إنسان وأقرب إلى سرقاط وما هو بالسرقاط .
كان بجانبي يدخل ويخرج في الكلام ومنه فلا أعيره اهتماما. كل مرة يقول مهزلةً أبتسمُ وفي نفسي سخرية، بينما يحسبها هو إعجابا. مررنا بقسم في خلاء بجبل ليس قربه سكن ولا جنٌّ . معلمة شقراء بلباس عصري أمام المدرسة ذات الفصل الوحيد كمسرحية كاتب فاشل كانت تنظر إلى حافلتنا. قال لي الذي كالسرقاط لو أن هؤلاء الأطفال مكنتهم الدولة من أسباب النجاح لفعلوا العجب. إن أهل الريف عباقرة بالفطرة يحتاجون إلى الدعم كي يكونوا مثل آينشتاين في رائع إنجازاته .
ابتسمتُ وابتسم هو رغم علامة السخرية على مُحياي. لاحظت نزوعه العنصري وتمجيده المَــرَضِي للعرق. عرفت فيه المدجَّن ( بفتح الجيم) وليس المدجِّن ( بكسرها) بعد أن كنت أعتقد العكس . قلت: أي إنجاز أتى به آينشتاين ؟
رد علي واثقا من نفسه دون أن ينتبه لفظاعة ما يقول :
- هو الذي صنع القنبلة النووية .
- هذا إجرام يا صاحبي في حق الإنسانية وليس عبقرية. لو كان هو من عرف مبدأ انشطار الذرة لقلنا عالم جليل وظفوا معرفته لسحق الإنسانية أما وقد سرق المعلومات فقط من أصحابها وحملها إلى الولايات المتحدة وكتب رسالة إلى روزفيلت وقَّعها وحده يطلب منه مساعدته على صنع قنبلة ذرية فإنه مجرم وانتهى الأمر. ثم لم يسحق أعداءه ( العرب ) بل سحق اليابان! أهذا ما تتمنى أن يفعله هؤلاء التلاميذ لو مكنتهم الدولة من وسائل التعليم ؟؟
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب .
وبعد تأن علق : لا تصدق معلومات ويكيبيديا يا هذا. إنها مجرد إشاعات.
ربما قصد بالإشاعة سرقته للمعلومات العلمية وأما صنعه للقنبلة فقد اعترف به بنفسه لذك حاولت أن أؤكد له أنه سارق قبل هذا :
- عزيزي! قبل هذا سرق أكثر من أربعين اختراع من أصحابه حين كان مسؤولا بإدارة تسجيل الاختاراعات. فلا تحسبن أنه اخترع الثلاجة مثلا – وهو أمي في المجال العلمي الذي يسمح باختراعها- وإنما سرق الاختراع من غيره .
- أنت تؤمن بنظرية المؤامرة . هذا كلام ليس عليه دليل .
بدأت أتميز غيضا لأن الذي كالسرقاط انطلت عليه مؤامرة ” نظرية المؤامرة “. قلت له : ما نصيبك من علم الرياضيات ؟ قال : نصيب من لا يتعدى الطرح والجمع والضرب والقسمة. قلت : وما قدر علمك من الفلسفة ؟ قال: قدر الذي لم يتجاوز التعليم الثانوي فيها . قلت وما حظك في الفيزياء ؟ قال : لا حظ لي فيها.
عرفت أنه من صالحي أن أسكت لأني سأجد صعوبة جمة في الحديث معه وهو الذي يحسب نفسه مُلِمّاً بكل شيء وثقافته أوسع من ويكيبيديا وكتبه الصفراء أحسن من مراجعها لأن الأرضة أكلت منها وفي هذا علامة أصالتها وقربها من الإسلام في أوجه فتوحاته. إنه عاشق النووي والفتوحات والغزو والفراعنة والطغاة. قلت:
- يا صاحبي ! لعلمك أنه سرق معادلة E=MC2 من صاحبها بوانكاري . المعادلة تتطلب حل معادلات رياضية لم تكن معروفة حتى أنجزها أكبر رياضي حينذاك بوانكاري ثم توصل إلى المعادلة. أما عبقريُّك آشنتاين فقد كان من أضعف الناس في الرياضيات . بل في كل شيء لأنه كان يحصل على آخر النقط في الفصل حتى طروده. عاد للدراسة بسويسرا فساعدوه . ثم توسط له أحدهم ودخل الجامعة بدون استحقاق وتخرج متوسطا جدا. بينما كانت علامات بوانكاري من أعلى ما يمكن في الرياضيات وغير الرياضيات . ولولا وقوفه إلى جانب العقل ضد الدجل الكنسي والمضطهدين من فرنسيين ويهود ( قضية دريفوس) لحصل على جائزة نوبل لكن نضاله منعه من ذلك. أما آينشتاين فلص ماهر وبدون ضمير ودجال صهيوني يؤمن بالله من أجل المصلحة ولأن ليس لديه ما يخسره في ذلك كما صرح بنفسه في نهاية حياته مقلدا باسكال .
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب.
همهم وتمتم. بدا كمن استيقظ من صدمة كهربائية. لم يكن باديا عليه قط أنه سيحاور بعقل ومن له بهذا العقل ؟ أراد أن يقول شيئا فغمغم وحنحن ولم يرد . لكنه بعد هنيهة قال :
- لأن آينشتاين يهودي تحاك حوله المؤامرات . هل لديك دليل على ماتقول. ما هي مراجعك؟
هذا الذي كالسرقاط يؤمن ببعض الكتاب وينكر بعضه. المؤامرة بالنسبة إليه تارة مجرد نظرية وتارة حقيقة وواقع. حال وأحوال والرأس الذي لا يدور كُدية كما يقول المثل. قلت : الرسالة التي كتبها إلى روزفيلت لا زالت بأرشيف إدارة الولايات المتحدة ومعادلة بوانكاري منشورة يا صاحبي بمجلة علمية قبل أن يعلن آينشتاين في ثلاث صفحات أنه توصل إلى المعادلة مدعيا أنه تعلم ما يجب من حل المعادلات الرياضية على يد صديقه الذي أخذها عن بوانكاري. لا طاقة لي بالحصول على نسخة من الرسالة لإقناعك ولا توجد مكتبة في الحافلة لنبحث فيها عن المجلة التي نشرت حسابات بوانكاري . فماذا تريد بالضبط ؟
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب.
كعادة المُدجَّنين، لم يتبع تسلسل الحوار ولا كلف نفسه تمحيص ما أقول وتقليبه وانتقل إلى موضوع آخر يحسبه سببا في عدائي لآينشتاين. أي أن ما أقوله رغم منطقه ليس ما أومن به ولكنه من صلب عدائي لليهود وحبي الجمٌّ للفرنسيين ( بوانكاري) الذين استعمروا المغرب. قال:
- أنا لست ضد اليهود أبدا. أومن باختلاف الديانات إلا الملحدين فأكرههم لأن الله سبحانه وتعالى علمنا أن نقتل الكفار حيثما كانوا. أما أهل الكتاب فلا. لكن الصهيونيين مذنبون في حق الفلسطينيين و مجرمون عنصريون .
لم يفاجئني غباء صاحبنا. فمن كان حظه من الفلسفة حظ متعلم في الثانوي لا بد وأن يكون بمثل هذه البساطة ومن كانت معلوماته التاريخية من كتب التدجين لا بد أن يجهل صهيونية آينشتاين. لكني مع ذلك شعرت بكمية من الأدرينالين لا بأس بها تنساب في عروقي. كيف يستخف بكلامي هذا الجاهل ؟ قررت الصمت لكني لم أصبر . نظرت إليه شزرا. ثم ابتسمت استخفافا وطنزا . نظرت من نافذة الحافلة إلى الأشجار والمنعرجات والجبال حتى هدأت ثم قلت:
- هل تعلم أن آينشتاين كان صهيونيا نشيطا جدا يراسل رؤساء الدول من أجل القضية الصهيونية ويساند سياسييها ودشن جامعة أورشليم ..إلخ ؟ ونظرا لنشاطه الصهيوني عرضوا عليه منصب رئيس لإسرائيل ثم وضعوا له نصبا تذكاريا بعد وفاته ولا زالوا يعتزون به كصهيوني بارز ؟ هل تعلم هذا ؟
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب .
كنت أنتظر أن يطلب مني المراجع فيغيظني . ولما سكتَ، فرحت واعتقدت أنه بدأ يراجع جديا معلوماته وسيبحث في كتب غير تلك الصفراء وغير تلك التي يُشهرها أحزاب والُو ( لا شيء) أو تلك الترجمات الرديئة التي نشرت بدعم من المركز اللاثقافي الفرنسي. فرحتُ لكن فرحتي لم تطل حين تنهد وقال :
- هذه معلومات غير صحيحة . ولو كانت صحيحة لكنت عرفتها من قبل.
قلت له يا …!
كدت أن أقول له ” يا وجه السرقاط ” لولا أن تداركت الأمر في آخر لحظة احتراما للسرقاط البريء. كانت نيتي أن أرفع الوسطى من بين الأصابع وأقول له: ” هاك هذا “. وهذه حركة مهينة لأنها تعني: ” اجلسْ عليه !” … صبرا صبرا يا أنا .
أنتم تضحكون الآن وأنا لا أضحك . هذه هي حالة من يحترف السخرية. يحول معاناته إلى نكتة. فاضحكوا ما وسعكم الضحك من هذا الذي كالسرقاط الفيلسوف بدون أن يقرأ حتى لسقراط.
تظاهرت بالنوم مطأطئا رأسي على زجاج النافذة . لكن طول الطريق وكثرة الانعراجات جعلاني أشعر بألم في عنقي . فضلت أن أنظر إلى الطبيعة الفاتنة في المرتفعات. كان الذي كالسرقاط يمد عنقه وينظر معي من ذات النافذة. لم يشعر قط أنه ثقيل ثقل الهم على القلب ولا شعر بسخريتي وابتسامتي المستهزئة . لما وصلنا إلى منزل كبير وقديم عرفت أنه لا بد كان لأحد الطغاة ممن حكموا المنطقة بالنظر إلى ما وضعوا فيه من جهد لبنائه في تلك الفترة وبالمقارنة مع السكن الوطيء في ذات المنطقة . قال لي : هناك كان يسكن البطل عبد الكريم الخطابي.
رغم أن كلمة ” بطل” تدل على أن الذي كالسرقاط “دوبرمان” من الممكن أن ينقض علي في أية لحظة، غامرت قائلا :
- لا! عبد الكريم الخطابي كان قائدا بالمنطقة على عهد الملك الحسن الأول في ظرف ساد فيه الظلم والسيبة. مثلا كان القائد يجمع من الناس ضريبة ” الأذن” (أي أن يدفع كل شخص ضريبة للدولة على أذنه أو أذن أفراد عائلته) . كان يفرض نظام السخرة ( أي العمل بدون مقابل). كان ظالما وتمردت عليه القبائل فاستنجد بإسبانيا . فأية بطولة هذه ؟
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب.
يبدو أنه لم يكن مستعدا للتخلي عن عبوديته لسيده لما يجمعه به من تبعية عرقية. هكذا يموت الناس في سبيل لاشيء. وهكذا مات الآلاف من الأمازيغ كي لا يتحرروا . هي سُنة هذه الدنيا منذ القديم ما دامت هناك ” شعوب” مدجنة لا تستطيع التحرر بسبب التبعية للعرق والدين. حاول الذي كالسرقاط أن يجد مخرجا للطاغية بدل أن يبحث عن مخرج لتحرره. قال:
- كل القُواد في المغرب كانوا حينذاك يقومون بواجبهم فلا لوم عليهم. لكن فضل عبد الكريم أنه أنجب محمد الذي تمرد على الإسبان وقتل منهم الآلاف. قلت :
- القتل جريمة يعاقب عليها القانون سواء قام بها الإسبان أو محمد بن عبد الكريم . لقد تعلم فنون الحرب لدى الإسبان وعمل مع مخابراتهم ولما قويت شوكة عائلة الخطابي بما مَدّها الإسبان من الدعم للسيطرة على القبائل ( محاربته محمد زيان، الريسوني، ..إلخ) قال أنا ربكم الأعلى ونصَّب أخاه وليا للعهد وسمى نفسه أميرا وأعلن إنشاء دولة من بضع كلمترات ومئات من النفر ؟ يا لطيف. جنَت على أمازيغها براقش. وبعد غدره لهم ، دمدم عليه في بضع شهور أعتى المجرمين من الإسبان والفرنسيين البارعين في القتل بحق والمحترفين فيه منذ عصور فكان الطايحْ أكثر من النايضْ ( الساقط أكثر من الواقف) . فهل هذه بطولة ؟ يا لطيف!
• سكت الذي كالسرقاط ولم يجب .
في قرارة نفسي عرفت أن صاحبنا لم يهضم ما قلت له لأنه ” فات فيه الفوتْ” ! لكني كعادتي لا أصبر. سمعته يثني على عبد الكريم وهو يقصد ابنه محمد. يشتم القومية العرب والبعث وفي نفس الوقت يشيد بدور جمال عبد الناصر في دعم الجمهورية الريفية. أصبح رجل تاريخ ضليع يحكي الأحداث كأنه كان حاضرا ويحسب أن كل ما في الكتب خطأ وتضليلا وإنما التاريخ هو ما يتخيله هو . لأن ” الخيال أقوى من المعرفة ” كما قال قدوتُه الصهيوني آينشتاين هههههههه. عجبت لهذا الذي يحب كل سفاح وأفاك فقلت في نفسي إنها رغبته في أن يكون سفاحا وخصاله كأفاك هو ما يجعله يدافع عن هؤلاء. فمالي أتعب نفسي بالحديث معه ؟ لماذا لا أضحك على ذقنه وأستريح. هكذا قررت. بدأ في معرض دروسه التاريخية يشيد بالفراعنة ويعتبرهم أمازيغا وبالطغاة من الرومان ويعتبر بيادقهم من الأمازيغ أبطالا. ولا زال يحكي ويحكي وأنا صامت أبتسم وأنظر إلى الطبيعة الخلابة. وبينما هو يحدثني عن حضارة الأمازيغ على عهد الرومان أوقفته قائلا:
- أنظر هناك تحت الشجرة إلى أثر من أثر الرومان.
بدأ يقلب وجهه بين الأشجار وينظر إلى اتجاه أصبعي الذي يتحول بتحول اتجاه الحافلة. كاد أن لا يرى ما أُرِيه لولا أن الحافلة تسير ببطء شديد على طريق ضيق جدا شيده متطوعون من كل أنحاء المغرب بزعامة المهدي بنبركة الذي سماها ” طريق الوحدة” في محاولة لتكسير فكرة “الدولة الريفية” التي أسسها محمد بن عبد الكريم بدعم من البعث العربي. تمكن أخيرا من رُؤيةِ ما أرى لكنه لم يصدق. قلت له : أريت ذلك الرجل ؟
قال : نعم! قلت : لعل الرومان لم يكن لهم مراحيض، لذلك يقضي هذا الرجل حاجته تحت شجرة ويمسح بحجر أملس. أليس هذا من أثر الرومان؟
نظر إلي مبهوضا والضحك يغالبني حتى كدت أن لا أستطيع إخفاءه. تفحص وجهي ولم ير عليه أثرا للضحك. اعتقدَ أني جدي فيما أقول هو البليد الذي يحسب نفسه أذكى مخلوق على الأرض. ثم قال:
- لعلك لا تعرف تاريخ المراحيض يا سيدي. لقد قرأت كتابا مهما في هذا الصدد.
نظرت إلى الرجل يرفع سرواله ويربطه بخيط على خاصرته لأنه بدون أصداف. قلت : وهل قرأتَ كتابا عن تاريخ الأصداف ؟
حين انفجرت ضاحكا أدرك أنني أسخر من علمه الواسع كما يسخر هو من ويكيبيديا. قلت له :
- هاكـِّـيلي على الذي كالسرقاط. يريد أن يعلمني كيف أكون عنصريا وطاغية.
ها هو السرقاط :
http://www.predatorconservation.com/images/meercat3.jpg (http://www.predatorconservation.com/images/meercat3.jpg)

محمد رشدي
24-12-2011, 06:10 PM
قصة قصيرة محتملة : انفجار
13-05-2010, 04:03 AM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=44886


تصدير :
قال “اقطيب” البائع المتجول: ” لنْ يُـغَــيِّـرَ قَومٌ مَا بِأَنْفـسـِهِم حَتَّى تُغَـيِّــرَ النَّارُ مَـنْ عَـــلَـيهِمْ”!
——————–
رأوه نحيفا وعليه علامة القهر ففتشوه جيدا قبل أن يدخل مبنى الوزارة . ورغم أنه يحمل ترخيصا بالدخول فقد كادوا ينزعون عنه كل ملابسه تحسبا لأي عمل إرهابي قد يصدر منه. بعد لحظات من دخوله، سُمع دوي انفجار راحت ضحيته كاتبة “معالي” الوزير “المنحط”. وبعد أخذ ورد واتهامات للحراس وتحقيق وتفتيش، لم يفهموا ما جرى إلى أن خرج من المستشفى شاهد عيان كان على بضع أمتار من الكاتبة ساعة الانفجار فصرح لهم:
- لقد انفجر الرجل النحيف من شدة الغضب.

محمد رشدي
24-12-2011, 06:12 PM
إمتاع ومؤانسة -24-
14-12-2010, 10:00 PM
http://menalmuheetlelkaleej.com/showthread.php?t=47295


لم أكن لأعاشر هذا الوغد لولا ما سمعت عنه من قصص. سمعت أنه القائل ” اللهم ارحمني ثم ارحمْ وطني إن شئت يا رب”. مسخوط الوطن والملك. عادة لا أعاشر الصعاليك. ابن عائلة محترمة مثلي ليس مفروضا فيه أن يعاشرهم . لكني وأنا بباريس بعيدا عن أبي وأمي وقسوة أخي الأكبر وعن عيون الحَضَّاية رُمت جانبه أستكشف تفكيره. كنت أناديه ” يا سلكوط ” التي تعني في دارجتنا “يا صعلوك” ولا يغضبُ مني. كيف يغضب وهو الذي يُغضب الناس بفاحش كلامه وسخريته من كل شيء ومن العالم بأسره؟ لا تعرف قط أين يحط رحله . فلا هو كالملحدين ولا كالمسلمين ولا كاليهود. إذا رأيته ظننت من خلال أسماله وجحوظ عينيه أنه لا يعرف شيئا. وإذا حدثته اعتقدتَ أنه مسلم بما يهاجم باقي الديانات. لكن حين أعود به إلى الإسلام يُدهشني. يقول لي أن الإرث يجب أن يكون بالوصية وما تبقى عن الوصية يقسم طبقا لآية المواريث وأن صوم رمضان تطوعي ولا كفارة فيه نهائيا وأن الطلاق مرتين فقط ولا ثالث لهما وأن …إلخ، وكل هذا بالحجج والدلائل من آيات وأحاديث حتى أني فضلت أن أسميه “سِّي الفْـقيه” لولا أنه يكون سكرانا في أغلب الأوقات. أتساءل دائما كيف لهذا الصعلوك أن يعرف كل هذه الأمور ولا يخاف من يوم الحساب ؟؟ طرحت عليه هذا السؤال مرة فقال: جوزيف شاخت ومونتغومري وجولدتسيهر وغيرهم من المستشرقين كانوا يعلمون في الفقه والسنة أكثر مني ومنك وممن علَّمونا ، وبدل أن يخافوا عذاب النار سهلوا دخول المُستعمِر إلى الدول الإسلامية. ثم قهقه. ما كان يغضبني فيه أنه في كل مرة يأتي بفكرة يعلم أني لا أستطيع الرد عليه، يقهقه كالحمار حين ينهق. في البدء كنت أكاد أرد عليه بصفعة لكني استأنست بالتدريج سلوك السلاكيط.
ضيعت سنة من عمري في باريس بدون فائدة. التحقت بكلية الصيدلة. في نهاية السنة يحددون النجاح بالنسبة المائوية وليس بالمعدل المحصل عليه. مما يعني أن طردي كان معروفا منذ البداية بما أني كنت في لائحة الانتظار عند التسجيل. “النْصارى راهُمْ أوْلادْ لِيهودْ” كما كانت تقول أمي. لا يهمهم سوى المال ولو على حساب الأبرياء. عرفت لوحدي دون أن يخبروني أن الذي معدله لا يسمح له إلا أن يكون في لائحة الانتظار من الأحسن أن يهرب في بداية السنة لأنهم حتى لو قبلوا تسجيله فإنه غير قادر على المنافسة ما دامت نسبة النجاح متدنية جدا. كيف وأنا بالمؤخرة في بداية السنة أصبح في المقدمة عند نهايتها؟ لم أجرؤ على العودة إلى المغرب لأن أخي الأكبر يقول للشيء كن فيكون. يريدني صيدليا فما علي إلا الامتثال. ضغطه معنوي بدون ضرب. كنت أحب أن أدرس بجامعة السوربون كي أصبح مثل طه حسين لكنه جنى علي بمتابعة دراسة أنا عاجز على مجاراتها. كرهته وتمنيت له الموت إلى حين رأيته يفعل نفس الشيء مع ابنه: لا بد أن يصبح محاميا مثل أبيه كي يعوضه في المكتب . شوف المال ماذا يفعل في الإنسان.
صرت ارتاد السوربون حيث التقيت بهذا الوغد الذي أحكي لكم عنه بدل أن ألتقي بمحمد أركون مثلا. بقيت أتسكع معه في باريس. وجدني حملا وديعا فأثر في. قلت له يوما : ” لا حظَّ لك في الجنة نهائيا وأنت لا تقوم ولو بركن واحد من أركان الإسلام الخمسة”. ابتسم ابتسامة ماكرة قبل أن يرد. عرفت أنه سيستهزئ. قال: خمسة أركان؟؟ بيتُ الإسلام بانتاغون إذن؟؟
لم يتبادر إلى ذهني الشكل الهندسي ذو الخمسة أركان المسمى “بانتاغون” وإنما وزارة الدفاع الأمريكية السيئة الذكر بجرائمها ضد الإنسانية . تفاعل هذا مع كياني حتى غلى الدم في عروقي لكني هدَّأت من غضبي وتظاهرت بعدم الاكتراث. أضاف: هل تعرف عَمَد الإسلام الأربعة؟؟ ضحكت بدوري مخفيا غضبي وقلت : ماذا ستَـلِدُ لك هلوساتك يا سِكِّير؟ رد علي أن هناك حديث شريف عن فلان بن فلان بن فلان …عن أبي هريرة عن عاشة رضي الله عنها أن رسول الله (ص) قال: ” بُني الإسلام على أربعة عَمَد ما تُرك أحدها حتى انْهدَّ سقفه” وفي رواية أخرى “سقط البناء كله”. فَحَصْتُ الرواة بسرعة ووجدت نفسي أعرفهم وأعرف أن بعضهم روى عن بعض في أحاديث أخرى وأنهم تقاة وَرَدَ ذكرهم في الصَّحيحين. بدأ الشك يخامرني. ومع ذلك تريثت ولم أسأله عن هذه العَمَد حتى لا يأخذني بالمغفل. فأضاف بعد صمت : قيل وما هي يا رسول الله ؟ قال صلوات الله عليه وسلامه :
1- العدل.
بدأت أفكر في هذا ووجدت أنه منطقي وأقوى من الشهادتين . فلا أمة بدون عدل ولا نفعت شهادتان مع غياب عدل. الشيطان الرجيم يتمثل دائما في صفة حق. وهذا الصعلوك لن يكون سوى شيطانا. أمهلني وكأنه أعطاني فرصة للتفكير ثم زاد :
2- الإحسان.
زاد اعتقادي بصحة الحديث رغم شكوكي في صاحبي الخبيث. فجَهْلُنا أوسع من معرفتنا وقد يكون هذا الصعلوك مطلعا على أمر لا علم لي به. فَحَصْتُ هذا العَمد ووجدتُ أنه أجدى من الصلاة . فلا قام للإنسان مجد بدون إحسان وأما الصلاة فقد لا تنهى عن منكر كما هو حال الخليجيين الآن الذين أفسدهم النفط وحبب لهم “حبابة” فسموها “هيفاء” و”رولا” و”نانسي”… وحتى الكعبة تَبرَّجتْ بالحرير والذهب…
زاد شوقي للركن الثالث وقد أنِستُ في حديثه حُسنا ودقة. ولَكَمْ من الناس يفضلون هذا الحديث النبوي على آخر لِما يعجبهم في هذا ولا يروقهم في ذاك حتى ولو كان الذي لا يروقهم هو الذي يوافق القرآن في معناه. كلٌّ خياطُ إسلامِه، يفصله بمقاسه انطلاقا من ثوب نسجه الفقهاء، فيه صوف وقطن ولَوَاطُ وحَلْفاء. وكذلك أفعل أنا حُيال تضارب الأحاديث رغم إيماني العميق بالله. وجدت نفسي على استعداد لتصديق هذا الصعلوك لكن لا بد من التدقيق أولا. انتظرت العمد الثالث فلم يتأخر علي:
3- الصدق .
أصبحت على بعد شبر من التصديق. فوالله إن الصدق أحب العبادات إلى قلبي لكني لم أجده في أركان الإسلام ولا في فروضه حتى بدأت أشك في نقص ما والعياذ بالله. أوْلى ثم أوْلى بالذي يحج بيت الله من أجل محو الذنوب أن يكون صادقا مع نفسه ومع الآخرين. صفة الصدق لا تطرح من باب الإلزام كما تطرح الزكاة والحج كأن الدولة الإسلامية تفكر في جمع المال ولو من غير الصادقين. وهذا ما لا يكون الحق سبحانه قد أمر به. فكرت مليا في الموضوع والصعلوك لما أحس بوقوعي في شباكه، تأخر في ذكر العَمَد الرابع – عن قصد ربما. زاد تَمَنُّعِي والظهور له بمظهر غير المُصدق. لكن الصعلوك جرجرني مماطلا حتى نطقت : وما العمَدُ الرابع . قال :
4- الديمقراطية .
قلت: لعنة الله عليك إلى يوم الدين يا سِكِّير .
كم ضحكنا رغم أنه قَوْلَبني. خَيَّرني بين البانتاغون الذي بناه الفقهاء وال” تايمز سكوير” (1) الذي شَيَّده هو فلعنته مرة أخرى . كم كنت أحب أن أقضي وقتي معه هروبا من كلية الصيدلة المفروضة علي من طرف عائلتي المحترمة. لم يكن يهمني أنه يسخر من معتقدي ما دام يقبل شتائمي. وبقدر ما أرى فيه خطرا على إيماني بقدر ما كنت أنجذب إليه. كأنه الغولة التي تجذب الصغار بضوء عيونها. لكن يوم الفراق بيننا سيأتي يوم بلغ السيل الزبى. باريس عاهرة. ضيعتني بدل أن تنفعني وكان متواطئا معها أخي الأكبر الذي أبى إلا أن يبعثني إلى هناك وهو يقول: أعرف كثيرا من الطلبة يعملون في الصيف وعطلة نهاية الأسبوع ويُتاعبون دراستهم. لماذا لا تفعل أنت نفس الشيء؟؟ … فوق أني من أصحاب لائحة الانتظار يريدني أن أشتغل! فمتى أستدرك النقص؟؟ ومتى أكتب رسالة لحبيبتي(هي زوجتي الآن)؟ فكرت في تمطيط اليوم أو الشهر لكني لم أجد لذلك حيلة. آينشتاين مجرد بعَر ودَجَّال. يوهم الناس بكل شيء حتى اعتقدت أن النظرية النسبية قد تفكُّني من الأزمة. ضراط آينشتاين لا ينفع مع الصيدلية يا بَنِي عمي. فما طال يوم ولا قَصُر. مجرد أوهام للاستهلاك من طرف العوام.
خرجنا من جامعة السوربون في اتجاه ” ساحة الوطن”. من هناك سأتجه شرقا نحو مونتروي، المحطة ما قبل الأخيرة لخط المترو الأخطر. بينما هو سيتجه شمالا نحو المقبرة الباريسية حيث يقطن مع ثلاثة سودانيين في منزل واحد، وعليه أن يبدل المترو في ساحة الوطن نحو مترو الخط الأزرق المتجه إلى المقبرة. نزلت معه رغم أننا كنا بالخط الأخضر المتجه إلى مونتروي. ضحكنا طيلة ساعة تقريبا من الجامعة إلى ” ساحة الوطن” حيث سينقلب الضحك إلى خصومة. مسائل الدين مقدسة وإلهية لا تحتاج إلى تفكير أو براهين أو تحليل علمي. إذ كل ما هو تفكيرٌ ليس دينا وإنما هو فلسفة وعلوم. بدأ الصعلوك يتهم عائشة رضي الله عنها بالزنا ويحكي لي عن سورة الإفك التي بَـرَّأتْها ويقارن بين سِنِّها وسِنِّ الرسول (ص) ويتحدث بفاحش الكلام عن علاقاتها مع الرجال وعن رضاع الكبير. كففت عن الضحك. قلت له : أنت شِيعي مُتستِّر. قلها بصراحة ولا تراوغ. قال: ما أنا بشيعي ولا سني. ما دمت بفرنسا فأنا سَركُوزي والياء للنسب. عائشة ” أم المؤمنين” خرجت كاسية تحارب علي بن أبي طالب حتى عقر ناقتها وكارلا ” أم الفرنسيين” خرجت عَاريةَ تعرض الأزياء ( سوتيان= بْرا ) أمام الناس تمتعهم ببشرتها البضة. وهذا ما أُحبُّ.
بينما كان يتكلم عن كارلا زوجة ساركوزي قام من المقعد/المسطبة حيث كُنا جالسَيْن وراح – مقلدا إياها- يتبختر في مشيته ويتغنج ويدفع بمؤخرته إلى الخلف ثم بباحة الفرج إلى الأمام حتى تمنيت لو ابتلعتني الأرض على أن يراني الناس مع هذا المعتوه. قمت بسرعة وأخذته من تحت ذراعه وجذبته إلى المقعد كي يفهم جميع الحاضرين أني بريء مما يفعل. فهم هو قصدي وبينما أنا ممسك به جنبا إلى جنب نظر إلي وعينيه قرب عيني وتمازجت أنفاسنا وقال:
- يبدو لي أنك رضعت بالرضاعة وليس من ثدي أمك لذلك ” طاحَتْ فيك” .
ابتعدت عنه لمسافة متر تقريبا حين فهمت ماذا تعني ” طاحت فيك”. لأن الرَّضَّاعة تحتوي على ” ثنائي الفينول أ” bpa الذي يشبه هرمون الأنوثة وقد يؤثر على تكوين الأعضاء الجنسية لدى الذكور، فإن السلكوط يقصد أني مخنث أو شاذ جنسي. لم يبق لي إلا أن أرد عليه بأكثر من هذه الإهانة لكن لحسن حظه جاء المترو فنهض. بينما هو يركب الحافلة قلت له:
هاكِّيلي على السلكوط سْكايْري. لا تحسبْ نفسك مفكرا. أنت خَرَّاي والسلام.
(1) سْكوِير = ” مُرَبَّع” ، تيامز سكوير : ساحة شهيرة بنيويورك.
عبد الغني بنكروم – كندا .